(3) تحديد الأصول والمراجع عند الاختلاف

حتى يكون النقاش مفيداً فلابد أن يكون هناك أصول يرجع إليها، والأصول التي يرجع إليها في النقاشات -وخصوصاً النقاشات العلمية- هي الكتاب والسنة بطبيعة الحال؛ لأن الله قال: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّه} ... المزيد

أيها الأصدقاء تعالوا .. نختلف !

كانت هذه إطلالة سريعة على هذا الكتاب النفيس للدكتور أحمد البراء الأميري، ارتأيت تلخيص قواعده حسب ما بدا لي ... المزيد

سامحيني يا صنعاء

كتبت هذه الكلمات حزنا على فراق الشيخ عبد المجيد الريمي رحمه الله الذي رحل واليمن لا زال في صراع أبنائه مع أبنائه. فاعتذرت إلى صنعاء ... المزيد

الديمقراطية والشورى هل هما بمنزلة واحدة أم أنهما يختلفان؟

والجواب أن ما يظهر من التشابه بين النظام الديمقراطي وبين ما جاء به الإسلام في بعض الجوانب، الواقع أن هذا لا يجيز القول بأنه تشابه حقيقي في كل ناحية ولا يعطي الديمقراطية سبيلا إلى الاختلاط بمبادئ الإسلام الناصعة ... المزيد

إنكم لفي قول مختلف

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ * إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ * يُؤْفَكُ عَنْهُ مَنْ أُفِكَ ... المزيد

البشر متنوعون

التعامل مع كل شخص وعلاقة وحالة بما يناسبها دون الإصرار على تنميطها وإلباسها الأثواب المحدودة التي يظن البعض أنه لا يوجد غيرها ... المزيد

فما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم

وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ... المزيد

وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم

{وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ * فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ }   [الشورى 14-15] ... المزيد

وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله

{وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ * فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ * لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }  [الشورى 10-12] ... المزيد

كانوا بشراً..

فكان عبادة بن الصامت ـ فيما بلغني ـ إذا سُئل عن الأنفال ، قال: "فينا معشر أهل بدر نزلت، حين اختلفنا في النفل يوم بدر ، فانتزعه الله من أيدينا حين ساءت فيه أخلاقنا ، فرده على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقسمه بيننا عن بواء ـ يقول : على السواء ـ وكان في ذلك تقوى الله وطاعته ، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وصلاح ذات البين". ... المزيد

من خالفهم دائما مذنب

صار كثير منهم أسرى لمشاعر الاستعلاء، وسيطرت عليهم رؤية الأفضلية للنفس ومظنة النقاء الكامل لدرجة جعلتهم لا يطيقون مختلفا، ولا يعترفون لمخالف بفضل ولا يتذوقون ...

أكمل القراءة

من وحي الزنزانة

إن سبب الاختلاف الرئيسي يكمن في الجهل بالتخصصية، في الجهل بأننا لسنا سواء، في الجهل بشمولية الإسلام، وتعدد جوانبه، ولذا يظن كل واحدٍ أنه هو – وجماعته- الحل. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً