الاستئذان عند الانصراف إذا كان في اجتماع

إذا كنت عند شخص في زيارة، فالأدب إذا أردت الانصراف أن تستأذن قبل أن تقوم وليس أن تقوم وتمشي ... المزيد

إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلون

إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ * وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ... المزيد

هو أزكى لكم

هل مر بك أن طرقت باب أحدهم وسمعت صوته بالداخل ولكنه لم يفتح الباب؟! أو اتصلت به على الهاتف أو الجوال ولم يرد عليك؟  أو رد واعتذر عن عدم قدرته على محادثتك حاليا؟! أو ...

أكمل القراءة

لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ

{ لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ْ}  [النور 614] ... المزيد

وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ

{وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } . [النور 59] ... المزيد

الاستئذان

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [ النور 58] ... المزيد

وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا

{فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ * لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ} [ النور 28-29] . ... المزيد

لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }   [النور 27 - 29] . ... المزيد

الاستئذان صون للحرمات

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال: أتيت النبي -صلى الله عليه وسلم- في دين كان على أبي، فدققت الباب، فقال: «من ذا؟» فقلت: أنا، فقال: «أنا؛ أنا» كأنه كرهها (رواه ...

أكمل القراءة

الاستئذان صون للحرمات

ضمن الإسلام حق الفرد في ملك رقبة بيته، وأن يعيش فيه آمنًا مطمئنًا، محفوظًًا من تطفل المتطفلين، وفضول الفضوليين، وعدوان الصائلين، حيث يلقي أعباء الحذر، ويتحرر من قيود التكلف، وحجر على الآخرين أن يطلعوا على ما فيه من خارج أو يلجوه من غير إذن صاحبه، إن البيت كالحرم الآمن لأهله لا يستبيحه أحد إلا بعلم أهله وإذنهم في الوقت الذي يريدون، وعلى الحالة التي يحبون أن يلقوا عليها الناس، ولا يحل لأحد أن يتطفل على الحياة الخاصة للأفراد بالاستناط أو التجسس أو اقتحام الدور، ولو بالنظر من قريب أو بعيد بمنظار أو بدونه ... المزيد

أسلوب طرقك للباب

من أهم عوامل قبول دعوتك والتفاعل مع فكرتك: أسلوب طرقك للباب! الاستئذان بشكل مهذب رقيق ليس فيه اقتحام للخصوصية واستعلاء أبوي، أو جلد للمدعو وتقريع له شيء من الاحترام، وعدم فرض النفس بشكل مبالغ فيه سيفرق كثيرًا.. ... المزيد

سور النّور العظيم

إنّ هذا السُّورَ الّذي نعنيه، سورٌ قرآنيٌّ، ليس سورًاً حجريًّاً، مثل تلك الأسوار التي كانت تُحاط بها المدن القديمة، لت?تميَ بها من أعدائها، فسور المدينة هو البناء العظيم الشّاهق الحصين، الّذي يحمي المدينة من كلّ خطرٍ يمكن أن تتعرّضَ له من أعدائها، ولقد ظلّ هذا التّقليد أو هذا التَّدبيرُ الوقائيّ معمولاً به إلى عهودٍ قريبةٍ من تاريخنا المعاصر، ومن أشهر هذه الأسوار: سور الصّين الكبير، الّذي شُيّده الصّينيون لحماية بلادهم من الأعداء المقتحمين، ولكن أين كلُّ ذلك من سور النّور العظيم، الّذي أنزله الله -عزّ وجلّ-، ليكون جدارًا واقيًا للمجتمع الإسلاميّ، من نزغات وغزوات شياطين الجنّ والإنس. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً