محطات بين الشبهة والشهوة (2)

جمع سبحانه بين ذكر الفتنتَيْن في قوله: {كَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلَاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلَاقِكُمْ}[التوبة: 69]؛ أي: تمتَّعوا بنصيبهم من الدنيا وشهواتها، والخَلاَق: هو النصيبُ المُقدَّر، ثم قال: {وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا}، فهذا الخوضُ بالباطل، وهو الشُّبُهات. ... المزيد

محطات بين الشبهة والشهوة (1)

وقد عرفها ابن القيم رحمه الله فقال: "الشُّبْهَة: وَارِد يرد على الْقلب يحول بَينه وَبَين انكشاف الحق" [مفتاح دار السعادة] ... المزيد

القلب والجوارح.. علاقة متبادلة

قال صلى الله عليه وسلم  «ألا وإن في الجسد مضغة: إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب»   [متفق عليه] ... المزيد

"وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ"

كان التمكين وكان النصر والظفر بعد كلِ ما لاقى من ابتلاءاتٍ وبعد كل ما تجاوز من اختبارات ... المزيد

"مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا"

صنفٌ من الناس صَرف توجهاته وعاطفته وجوارحه لدنياه وشهواته ومعيشته ولم يكلف خاطره حتى مجرد التفكير في آخرته والعمل لما بعد الموت. ... المزيد

حسرات المنافقين

ما أصعبه من ميزان دقيق يضع عليه المنافق نفسه ليكتشف النتيجة، و يالها من حسرات يوم القيامة يوم يجد ما أنفق و ما فعل كله هباءً منثوراً، فتش عن قلبك وإبحث في داخل نفسك قبل هذا الموقف الصعب. ... المزيد

أطراف السَّحَر

وعَبدٌ أَدمَى فؤاده مِن فَرطِ قَسوَتِه، وعَينٌ شَكَت قَحطاً بَعدَ غَيث، وروحٌ تَستَجيرُ وتشكو، ألّا انكِسارَ ولا خُضوعَ ولا خُشوع..يليقُ بِصاحِبِ الجلالِ ...

أكمل القراءة

مُتعَبة

أنا لستُ مُتَقَلِّبة المزاج، أنا فقط أقهرُ نَفسي العَصِية كَثيراً، و أُجبرها على الرُّضوخِ و الامتثال على غير قناعة، حتى تُعلِنُ عَلَيَّ الحربَ وتتمَرَّد. ... المزيد

شَرَك الرياء

التدني الأخلاقي الذي تدعمه آلة إعلامية رهيبة؛ وينقاد له الأفراد طائعين مختارين هيأ النفوس لتقبل الآفات وتبريرها؛ بل والدفاع عن ضرورتها لبلوغ الآمال وتحقيق الرغبات. وفي مناخ كهذا لا عجب أن يصبح الرياء عملة رائجة؛ ويفقد الإخلاص دلالته! ... المزيد

[09] الشكر 2-3

أقسام الخلق في شكر النعمة ثلاثة: 1- شاكر للنعمة مثني بها. 2- جاحد لها كاتم لها. 3- مظهر أنه من أهلها وهو ليس من أهلها، وكما في الحديث فالمتشبع بما لم يعطَ كلابس ثوبي زور. ... المزيد

[17] صلاح القلب وبركة العمل

إن صلاح القلب واستقامته يبارك العمل القليل، ويضاعف الأجور، وأعمال القلوب تستمر في وقت تنقطع فيه أعمال الجوارح. ... المزيد

[10] أعمال القلوب والإسلام

أصل الإسلام في القلب هو الخضوع لله جل وعلا، يقول ابن تيمية: "دين الإسلام الذي ارتضاه الله، وبعث به رسله، هو الاستسلام لله وحده، فأصله في القلب هو الخضوع لله وحده بعبادته وحده دون سواه، فالإسلام في الأصل من باب العمل: عمل القلب والجوارح" ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً