جمالية الدين معارج القلب إلى حياة الروح

منذ 2015-10-09
جمالية الدين معارج القلب إلى حياة الروح

جمالية الدين معارج القلب إلى حياة الروح ، إننا عندما نقول هنا " جمالية الدين " فإننا نعني أن الله الذى جعل الدين جميلاً قصد أن يكون التدين جميلاً ، قصداً تشريعياً أصيلاً ، بمعنى أن ذلك قُصد منه ابتداءً ولسي صدفة واتفاقاً ! فالجمالية هنا متعلقة بتلك الإرادة الإلهية الجميلة التي قضت أن يتجمل الناس بالناس ويتزينوا به ، عبادةً لله رب العالمين ، ومنهاجاً لعمران الإنسان في الأرض ، إن جمالية الدين مفهوم له امتداد كلي شمولس ، إذ يمتد ليغطي علاقات المسلم بأبعادها الثلاثة : علاقته مع ربه ، وعلاقته مع الإنسان ، ثم علاقته مع البيئة أو الكون والطبيعة . وما يطبع ذلك كله من معاني الخير والمحبة والجمال .

فريد الأنصاري

عالم دين وأديب مغربي، حصل على الدكتوراه في الدراسات الإسلامية تخصص أصول الفقه.

  • 39
  • 1
  • 52,007

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً