تفسير سورة النور

منذ 2018-12-08

سورة النور..يذكر فيها: النور بلفظه، متصلا بذات الله {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}  . ويذكر فيها: النور بآثاره ومظاهره في القلوب والأرواح..ممثلة هذه الآثار في: الآداب والأخلاق ، التي يقوم عليها بناء هذه السورة.

تفسير سورة النور

سورة النور..يذكر فيها: النور بلفظه، متصلا بذات الله {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}  .

ويذكر فيها: النور بآثاره ومظاهره في القلوب والأرواح..ممثلة هذه الآثار في: الآداب والأخلاق ، التي يقوم عليها بناء هذه السورة.

وهي: آداب وأخلاق نفسية وعائلية واجتماعية ..تنير القلب،وتنير الحياة ,يربطها بذلك النور الكوني الشامل: أنها نور في الأرواح ، وإشراق في القلوب ، وشفافية في الضمائر.

وهي: تبدأ بإعلان، قوي حاسم..عن تقرير هذه السورة ، وفرضها بكل ما فيها من حدود وتكاليف، ومن آداب وأخلاق {سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} .

فيدل هذا البدء الفريد: على مدى اهتمام القرآن بالعنصر الأخلاقي في الحياة، ومدى عمق هذا العنصر وأصالته في : العقيدة الإسلامية وفي فكرة الإسلام عن الحياة الإنسانية.

***

وقد آثرنا خلال عملنا في هذه السورة : أن نسير مع هذا النور، مستضيئين به، وسائرين على هداه.في استخراج كنوزها، وجمع خيراتها، والاعتبار بآياتها..!!

دون أن نتعرض للبحوث التي أفاض بها وأجاد فيها العلماء..من لغوية، أو بلاغية ..الخ.

فيما عدا بعض الأحكام الفقهية: التي تعرضنا لها تعرضا خفيفا يقتضيه المقام، وتفرضه آيات السورة الكريمة، ودون دخول ـ عميق ـ في تفصيلات هذه الأحكام، ودون عرض لجميع الآراء التي قيلت، بل كنا ـ غالبا ـ نكتفي ـ عند الاختلاف بين الأئمة ـ بذكر ما نراه راجحا من هذه الأقوال.

وما كنا نعرض ـ بعد ذلك ـ إلا لتقديم معاني  الآيات بعبارات بسيطة سهلة لا غموض فيها ولا إبهام بها.

مع التركيز على إظهار الترابط والتناسب بين آيات هذه السورة الكريمة ، وموضوعاتها العديدة، التي تحقق هدف السورة الكريمة الذي نتحدث عنه فيما يلي:

وكان نصب عيننا ـ في كل ما جمعناه وعرضناه ـ أن نقدم مراد الله تبارك وتعالى..قدر طاقتنا ..في آيات هذه السورة الكريمة ..بما يساعد على بناء الفرد المسلم، والبيت المسلم، ومن ثم : المجتمع المسلم، لنصل بذلك إلى نهضة الأمة،وخروجها من كبوتها، وتخلصها ـ دائما من أزماتها.

خاصة : وأن هذه السورة تحمل البشارة بذلك في صورة وعد إلهي....في قوله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ[سورة النور:55].

 

عبد الحي الفرماوي

الأستاذ الدكتور عبدالحي حسين الفرماوي (رحمه الله) ,كان أستاذ ورئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين جامعة الأزهر وشغل فيما بعد منصب وكيل كلية أصول الدين جامعة الأزهر.

  • 6
  • 1
  • 14,420

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً