أختي في خطر

منذ 2014-05-25
السؤال:

أنا شابَّةٌ في العِشْرين مِنْ عُمري، ولديَّ أختٌ في الثَّانويَّة نَتشارَك أنا وهي بِنَفْس جهازِ الحاسوب، وفي مرَّة أتَيْتُ لأتصفَّح النت بعدها، وعندما فتحتُ على الصَّفحة الرئيسيَّة، وبِالصُّدفة انتبهتُ على الصَّفحات الَّتي قامتْ بِتَصَفُّحِها وكانت كلّها لِمواقِع وصور تُخلّ بِالحياء، ومواقع يَصْعُب حتَّى عليَّ نطق الكلمة إلاّ أنَّ حاجتي في إيصال المعلومة كاملة لكُم تحدوني أن أقول: إنَّها مواقعُ جِنْسِيَّة للأسف، وهي في الثَّانويَّة صغيرة السّنّ، كِدْتُ أُجَنّ عندما رأيتُ ذلك لكن تَمالَكْتُ نفسي، ولم أواجِهْها أو أفضحها عند والدتي؛ لأني لا أريد إيذاءَها أريد أن تبتعد عن ذلك باقتناعٍ منها وخوفٍ من الله، ولا أستطيع مُواجَهتَها لحساسية الموضوع، ولعلمي أنها عند المواجهة ستترك ذلك فقط خوفًا منّي وأخاف أن تعود لذلك، لكن أريدُها أن تترك ذلك بإرادتِها وباقتناعٍ، والآنَ أكملتُ الأسبوع ولم أجد حلاًّ لِهذه المُشكلة فما رأيك أستاذي المُستشار؟ كيفَ أحل المشكلة وأنا حتى لا أملك السلطة لِمنْعها من دُخول الإنترنت؟

أنا متيقّنة بأن داخلها نظيفٌ وإما أنَّها تعرَّفت على هذه الأمور بمحض الصدفة أو عن طريق أحدٍ لا لِسوء تربيَتِها أو أخلاقها، فأنا أعرفُها وأخاف عليها فما العمل؟

أتمنَّى إرشادي للحلّ وبأسرع وقتٍ.

 

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فالَّذي نراه مُناسبًا هو أنَّه لابدَّ لكِ من مُناقشةِ أُخْتِك في هذه المشكلة، وليس لكِ تَرْكُ هذه المناقشة لأيّ سببٍ من الأسباب؛ لأنَّ ذلِك يؤدّي إلى تفاقُم الأمر، واستِرْسال أُخْتِك في مثل هذه الأمور المحرمة والتي تجر في كثير من الأحيان إلى الوقوع في الرذائل، وتُأجِّج الشهوة وتوقدها وهذا هو طريق الزنا عياذا بالله، ولذلك حرم الله عز وجل على المرأة النظر إلى الرجال فأمر بغض البصر فقال سبحانه: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ} [النور: 1 3]، وقال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا ، أَدْرَكَ ذَلِكَ لاَ مَحَالَةَ ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِى ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ» (متفق عليه من حديث أبي هريرة).

وليَكُنْ حِوارُك معها بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن تَجتَهِدي في توجيهها وإقناعها بفساد تلك المواقِع وضلالِها، وأنَّ عاقبتَها وخيمة، وأنَّها تُوقع الإنسانَ في الرَّذيلة من حيثُ لا يشعر.

فإنِ استجابَتْ لَك فالحمدُ لِله، وعليكِ متابعتُها ومعرفةُ سلوكِها من حيثُ لا تَشعر، كما لا تتركيها تخلو بالحاسوب، ولو تمكنت من إفساد وصلة الإنترنت لكان حسنًا.

كما يُمكِنُكِ الأخذُ ببَعْضِ وسائلِ الأمان لتَجنِّبيها الدّخول إلى تلك المواقع، ومن ذلك وضْع الإنترنت في موقعٍ عامّ في البيت -كالصالة التي يرتادُها جَميع مَن في المنزل- حتَّى لا تستطيع استِعْمال ما لا يَليق.

وإنْ لَم تَقتَنِعْ أو يَنصلح حالُها فجرّبي معها أسلوبَ الهجْر والمُقاطعة إن كان ذلك سيؤدّي إلى زجْرِها عن ارتكاب تلك المعصية، وإلا فلا.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مجموع الفتاوى": "فإنَّ المقصود به زَجْرُ المهجور وتأديبه ورجوعُ العامَّة عن مثل حالِه، فإن كانت المصلحة في ذلك راجحةً بِحَيْثُ يُفْضِي هجْرُه إلى ضعف الشر وخفْيته كان مشروعًا، وإن كان لا المهجور ولا غيرُه يرتَدِعُ بذلك، بل يَزيد الشَّرّ والهاجرُ ضعيفٌ بِحَيْث يكون مفسدة راجحة على مصلحتِه لَم يُشْرَع الهجر، بل يكون التأليف لبعْضِ النَّاس أنفَعَ من الهجر، والهجر لبعْضِ النَّاس أنفَع من التَّأليف، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يتألَّف قومًا ويهجُر آخَرين".

فإنْ لَم تُجْدِ معها هذه الطُّرق فلابدَّ من إخبار والدَتِك بذلِك؛ لتَمْنَع الإنترنت من البَيْتِ منعًا باتًّا، حتَّى تُحافِظ على سلامةِ أُخْتِك وجَميع مَن في البيت.

وأخيرًا: فلابدَّ من الحِرْص على شغْل وقْتِ فراغها فإن النفس إن لم تشغل بالطاعة شغلت بالمعصية، وعليك بتوجيهِها إلى كلّ ما يُفِيدُها وينفعُها، وإبعادها عن جَميع صديقات السّوء ومساعدتها على مُصاحبة الفتيات الصالحات، نسألُ الله أن يُصْلِحها ويَهْدِيَها إلى سواء السبيل. والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 0
  • 12,727

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً