فتاة ذات خلق ودين ولكنها ليست جميلة

منذ 2016-12-31
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ في منتصف العشرينيات من عمري، تخرجتُ في كلية الصيدلة، وأردتُ الزواج، والحمدُ لله أنا مُلتزمٌ دينيًّا، ولم أدخلْ في علاقة محرمةٍ.

بدأتُ أبحث عن فتاةٍ ملتزمةٍ، وطلبتُ مِن مشرفة أحد المواقع أن تبحث لي عن فتاة ملتزمة تحسبها على خير وجمال والتزام؛ حتى أتقدم لرؤيتها رؤيةً شرعيةً.

وبالفِعْل أخبرتني بفتاة، وأخذت رقم هاتف والدها، وتعرفتُ عليه، ووافق ورحَّب، وكان الانطباع الأول من الرؤية: الجمال ليس جيدًا!

طلبتُ رؤيةً ثانيةً، ووجدت فيها صفات طيبة، والالتزام الحق، وحفظ القرآن كاملًا، والنقاب، رغم عدم التزام أسرتها، فوافقتُ رغم ترددي بسبب مسألة الشكل والجمال؛ لأنها لم تجذبني كثيراً، فقد أحسست أنها متوسطة الجمال.

ولا أخفي عليكم أن السبب في عدم إعجابي بها شكلًا ربما يعود لمشاهدتي للمواقع الإباحية لفترة!

تمت الخطبة لكني ما زلتُ في شك وتردُّدٍ، وأفكِّر في عمل رؤية شرعية أخرى، وطلبتُ ذلك فرفضتْ، وقالت: هذا لا يجوز!

أعجبني خُلُقها، وحياؤها، والتزامها، ورأيتُ أغلب صفات الزوجة التي أريدها فيها، وكنتُ أستخير كثيرًا، لكن كانتْ نقطة الشكل هي المشكلة الكبرى والعقبة في الزواج! خاصة أني - بفضل الله - وسيم، ورياضي، ومن أسرة طيبة، وأغلب البنات تقبلني بتَرحاب.

طلبتُ مِن أختِها صورة لها دون علمها، فأرتني صورًا لها، فأحسستُ بعدم قَبول، وضيقٍ عند رؤية الصور، ولا أعلم ماذا أفعل؟

البنت متعلقةٌ بي جدًّا، وهي على خُلُقٍ جَمّ والتزامٍ، ودينٍ وحياءٍ، ومشاعرُها مرهفة جدًّا، وأنا الآن في حيرةٍ وضيقٍ شديدين.

فلا أعلم هل يكفي دينها لأتزوجها؟ وإن كانتْ على جمالٍ - ولو قليلٍ - فهل أقبلها؟ أمي تثني عليها كثيرًا، وعلى جمالها.

أفيدوني أكرمكم الله، فعقلي مشتتٌ.. وجزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعدُ:

فأشكر لك أولًا - أيها الأخ الحبيب - حرصك على تطبيق السنة في الارتباط بذات الدين، وحرصك - أيضًا - على عدم إيذاء خطيبتك، والإضرار بها، أو ظلمها وكسر قلبها، وهذا إنما يدل على نُبْل مشاعرك، ورقة قلبك، وهو من مقاصد الشرع؛ كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله لا يرحم من عباده إلا الرحماء»، وقال: «رحمةٌ جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله مِن عباده الرحماء».

وهذه الرقةُ ثمرةُ العبادة التي تلطف القلب، وتُرَقِّقه، وتزيل عنه ما فيه من الجفاء والغلظة؛ ولذلك لا تجد في المسلم الحق غلظة اليهود، وشدة المشركين.

وقد روى أحمد والترمذي، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: «الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء، والجفاء في النار»، وأسأل الله تعالى أن يجعل تلك الرحمة سببًا لسعادتك، وتقدير كل خير لك.

وبعدُ، فلو تأملت ما كتبته - مرةً ثانيةً - وظلَّلت على مواضع محددة - وأنت تتحدث فيها عن نفسك وعن خطيبتك - ستعلم السر في تردُّدك؛ وهي - بالتحديد - أنك ترى نفسك الشاب الوسيم الرياضي ابن العائلة الطيبة، والذي أغلب البنات تقبله بترحاب؛ فهذا ما رسخ في عقلك الباطن، وجعلَك تظن أنك تستحقُّ فتاةً كاملةً مِن جميع الجوانب؛ فتكون غاية في الجمال، وغاية في الحياء والدين، وحفظ القرآن، وأنساك الشيطان أن الزوجة مِن متاع الدنيا، وهو بضرورة الحس قليل وناقص، فهل رأيت أو سمعت - أيها الحبيب - أن فتاة أعطاها الله كل شيء؟ ألم تقف طويلًا متأملًا قوله تعالى: {وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة: 25]؟ وقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: «كمل مِن الرجال كثيرٌ، ولم يكمل مِن النساء: إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام»؛ متفق عليه.

ولما كانتْ تلك قاعدة الدنيا؛ أنها بُنِيَتْ على نقْصٍ، ونحن نُريدها كاملة، وعلَّمنا ووجَّهنا النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه عند التعارض وتعين الترجيح أن ننحازَ جهة الدين؛ فقال - صلى الله عليه وسلم -: «تُنكح المرأة لأربعٍ: لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين، تربت يداك»؛ متفق عليه.

فمن يضمن لك أن غيرها ممن يَفُقْنها جمالًا وحسبًا ومالًا يتمتعن بنفس صفاتها الرائعة، وأخلاقها العالية؛ كقولك: "أعجبني خُلُقها، وحياؤها، والتزامها، ورأيتُ أغلب صفات الزوجة التي أريدها فيها"... وقولك: "وهي على خُلُقٍ جَمّ والتزام، ودين وحياء، ومشاعرها مرهفة جدًّا"، وليس هذا فحسب، بل أمك تُثني عليها كثيرًا، وعلى جمالها، ومعلومٌ أن الأم لا تجامل أحدًا مهما كان على حساب ابنها.

إذا تقرَّر هذا - أيها الحبيب - وعرفت ما أُتِيت منه، فاعلم أنك أُتِيت - أيضًا - من عدم الرضا، فصرفت عن النظر لفتاتك من زوايا عديدة، فحُسْنُ خُلُقها وكمالُ دينها أمرٌ يُرَغِّب في الزواج بها بلا شك، وهو الجمالُ الحقيقيُّ، وهذا الذي ينبغي لك أن تحرص عليه قبل أي شيء آخر؛ استجابة لوصية النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا يعني كلامي إهمال ما تحتاجه النفس، وما تطلبه من الجمال، ولكن الحُسْن نِسبيٌّ، وهو سببُ شهادة والدتك لها بالجمال، ولا تُهمل - رعاك الله - جمالَ الروح الذي سيَصحبك في رحلة العمر؛ فالمرأةُ الصالحةُ إذا نظر إليها زوجها سرَّتْه - كما جاء في الحديث - وإذا أمَرَها أطاعتْه، وإذا غاب عنها حفظتْهُ في نفسها وماله، كل هذا يُوجب حبًّا خاصًّا تُدركه بعد حين، بخلاف مَن كانت باهرةَ الجمال، قليلة الحظ من الدين والخلق؛ كمَن وصفها الشاعر في قوله:

  لَيْــسَ الجَمَــالُ بِأَثْوَابٍ تُزَيِّنُنَــا      بَلِ الجَمَالُ جَمَالُ العِلْمِ وَالأَدَبِ

وقال الآخر:

وَهَلْ يَنْفَعُ الفِتْيَانَ حُسْنُ وُجُوهِهِمْ      إِذَا كَانَتِ الأَخْلَاقُ غَيْرَ حِسَانِ؟

وقال الآخر:

جَمَــالُ الوَجْهِ مَعْ قُبْحِ النُّفُوسِ      كَقِنْدِيلٍ عَلَى قَبْرِ المَجُوسِي!

فلا تبالغْ في البحث عن جمالٍ فائقٍ، وصفاتٍ مكتملةٍ، مع دينٍ كاملٍ، فهذا نادر الوجود، فما دمت تجد في هذه الفتاة الحد الذي تقبله النفس، وتقتنع به من حيث الجمال، فنصيحتنا لك ألا تفرط فيها؛ ما دامت على الوصف الذي وصفت من دينها؛ فإن البيوت لا تبنى على الحب المتولد من جمال الشكل، وإنما تبنى وتقوم وتقوى إذا بُنِيَتْ على أساس من الدين، والخلق المتين، أمام رياح الحياة العاتية مع صلابة الروح وجمالها؛ فالزوج يحتاج من زوجته إلى أشياء كثيرة غير خلقتها وهيْئَتِها؛ كحسن التبعل، وحسن الترتيب، وتربية الأبناء، والصبر معه، وغير ذلك كثير.

أما الجمالُ الذي تتعلق به الأعين والنفوس في أول الأمر، فتغيب آثاره بعد سنوات من الزواج، ويبدأ الزوج يشعر بالحاجة إلى الجمال الباطن، جمال الخلق، وكمال الدين الذي يبعث المرأة على القيام بحقوق زوجها، وحقوق أبنائها، ولا أقول هذا على سبيل الحجج الخطابية، وإنما هو كلام برهاني؛ مقدماته ونتائجه من الواقع المنظور، بل العجيب أن كثيرًا من البيوت والأسر تحفها السعادة الزوجية؛ بسبب نقص جمال الزوجة؛ حيث يدعوها ما دامت دينةً إلى أن تكمل هذا النقص بالمبالغة في طاعة الزوج، والحرص على إرضائه، وحفظ عرضه، والعمل على القيام بتربية أبنائها على الوجه الأكمل، إلى غير ذلك من المقاصد المهمة في الحياة الزوجية، ومن ثم جاء الوحي به؛ كما في الحديث الشريف الذي رواه مسلم؛ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا يفرك مؤمنٌ مؤمنةً، إن كره منها خلقًا رضي منها آخر».

وفقك الله لكل خير.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 0
  • 43,276

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً