الغربة والتيه في الحياة

منذ 2021-06-04

شاب ثلاثيني سافر إلى بلد أوروبي، وتعثرت أموره هناك، فهو لا يستطيع التكيف والتأقلم مع العيش هناك، وتعثر أمر زواجه، أضف إلى ذلك بعده عن الله، وارتكابه الفواحش، وهو يشعر أنه تائه في حياته، وصدره يضيق من فكرة أن يعود لبلده، ويسأل: ما النصيحة؟

السؤال:

السلام عليكم.

 

في البداية أتقدم بأسفي لكم؛ إذ إنكم ستلاحظون بعض الارتباك والتيه في رسالتي، وأتمنى أن تفيدوني وبارك الله فيكم.

 

أنا شاب في الثلاثين من عمري، حاصل على شهادة علمية في القانون وأمارسه، مشلكتي تتمثل في أنني منذ سنتين اتخذت قرارًا بالسفر من بلدي إلى بلد أوروبي بين عشية وضحاها، وسافرت فورَ أن سنحت لي الفرصة، وقد جاء خبرُ سفري كالصاعقة على أهلي وعلى وجه الخصوص أمي؛ فقد انهارت من البكاء والألم، وألحت عليَّ بألَّا أسافر، ولكني لم أسمع منها، وعاهدتها على الرجوع، كانت حياتي تبدو للناس جميلة وكنت متفوقًا، ولكني في قرارة نفسي كنت أعاني أشد المعاناة لأسباب؛ أشدها الظلم الواقع عليَّ في بلدي وفي عملي؛ ما وضعني في ضغط نفسي شديد، حتى إنني فكرت في الانتحار قبل سفري بشهور، ولكن بعد خروجي وفي بداية سفري اختفت هذه الوساوس والحمد لله، غير أنني أعاني في هذا البلد أيضًا؛ إذ لم أوفَّق في أي عمل، مع السعي الحثيث، ولا أستطيع الاستقرار، ولم أعد أعرف معنًى للسعادة، على الامتيازات الموجودة هنا، ولا أستطيع التأقلم نفسيًّا مع أي شيء لا يناسبني، ولستُ موفقًا في أمر الزواج، فبعد ارتباطي بفتاة مسلمة عربية هنا، افترقنا لعدة أسباب؛ أكبرها عدم جاهزيتي وصعوبة تقدمي في حياتي، وقد علمت أنها تزوجت بعد فترة، وأسأل الله لها ولزوجها السعادة، ولكنني شعرت بالقهر والحسرة، أخشى أن أكون مصابًا بلعنة، فكل يوم أستيقظ أشعر بضيق في صدري، وأن حياتي تائهة ومرتبكة، ولقد ارتكبت معاصيَ كثيرة في بداية سفري بسبب جلساء السوء؛ من زنًا وشرب للخمر، وتقصير في صلاتي، ولكني سرعان ما أندم أشد الندم، وأعود وأتوب إلى الله، ولا أبتغي إلا التوفيق في حياتي، أشعر أن حياتي كلها انقلبت رأسًا على عقب، وكل مجهودي ذهب أدراج الرياح، وفكرة الرجوع للبلاد كلما أتتني أشعر بضيقٍ، ولا أستطيع تخيل ذلك، رغم شوقي لأمي وأهلي، ولكني لا أعلم كيفية التكيف هناك بعد هذه المدة التي كنت فيها هنا، أنا لا أزال أنتظر الإقامة، ولم أحصل عليها، أتمنى منكم أن تكونوا قد فهمتم مني، وأن تفيدوني ببعض النصائح، بارك الله فيكم.

الإجابة:

أخي الكريم:

فإن ألزمَ ما عليك بعد طاعة ربك هو والدتك، وقد جربت السفر خارج بلدك ولم تستفدْ شيئًا، فارجع إلى بلدك، وكُنْ إلى جانب أمك وإخوتك، على الأقل تكسب آخرتك ببرِّك بأمِّك، وتواصلك مع إخوتك ورَحِمِك.

 

عمرك الآن ٣٠ سنة أو أكثر!

فارجع لبلدك وتزوج، واجلس بين أهلك وناسك، ولا تعتقد أن الدنيا ستصلح لك بين عشية وضحاها، وكن قريبًا من الله مبتعدًا عن المعاصي والذنوب، وكيف تريد التوفيق وأنت تعصيه وترتكب ما حرمه عليك؟

 

نصيحتي لك:

1- الرجوع لبلدك.

 

2- طلب المسامحة من أمك؛ لأنك سافرت بغير رضاها؛ لذلك حُرمتَ التوفيق والسعادة في غربتك.

 

3- التوبة النصوح.

 

4- الابتعاد عن كل طريق تؤدي بك لمعصية الله.

 

5- الزواج والاستقرار الأسري.

 

6- التوكل على الله حق التوكل.

 

7- المداومة على الصلاة المفروضة والسنن، والإكثار من الاستغفار.

 

أسأل الله أن يصلح حالك وشأنك، ويوفقك لخيري الدارين.

  • 2
  • 0
  • 220

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً