جهاد المنافقين بالسيف!!

منذ 2012-03-20
السؤال:

هل جهاد المنافقين يكون بالسيف؟

الإجابة:

الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فالمنافق هو الذي يظهر الإسلام من صلاة وزكاة وصيام وغيرها من الشعائر، ويبطن الكفر؛ قال تعالى: {وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ} [البقرة:14], وقال تعالى: {يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لا يُبْدُونَ لَكَ} [آل عمران:154]، ويُعرف المنافق في فلتات لسانه؛ قال الله تعالى: {وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ} [محمد:30]، والأفعال الدالة على النفاق كثيرة؛ كمولاة الكفار وغيرها، وقد أنزل الله تعالى تفصيلاً لأفعالهم وأحوالهم في سورة "التوبة"، فبيَّن فيها فضائحهم؛ قال تعالى: {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ} [التوبة:64].

ووباء النفاق قد ظهر قديماً، منذ فجر الإسلام وإلى اليوم، وهو ينخر في الأمة؛ قال الله تعالى: {وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ} [التوبة:101]، وقال تعالى: {هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} [التوبة:30]، والآيات في هذا المعنى كثيرة.

وقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم بجهادهم فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [التوبة:73]، فجاهدهم النبي صلى الله عليه وسلم هو أصحابه جهاداً يختلف عن جهاد الكافرين –لإظهارهم الإسلام- بالتحذير من شرهم, وبمجادلتهم، وبإظهار الحق أمامهم, ولم يجاهدهم بالسيف, بل كان مُعرضاً عنهم؛ ففي "الصحيحين" عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: "فقال عبد الله بن أُبىّ بن سلول: أَوَقَدْ فعَلوا، أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، فقال عمر: يا رسول الله، دعني أضرب عنق هذا المنافق؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "دعه؛ لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه"، "وما ذاك إلا لأنهم يتظاهرون بالإسلام؛ فخشي أن يظن من لا يعرف حقيقتهم أنهم قتلوا وهم على الإسلام؛ فكانت المصلحة في تركهم تربو على مصلحة قتلهم؛ فلم يبقَ إلا بيان حالهم، والتحذير من خطرهم، والرد على كل ما يثيرونه".

قال ابن القيم رحمه الله تعالى في "زاد المعاد": "وكذلك جهاد المنافقين إنما هو تبليغ الحجة... فجهاد المنافقين أصعب من جهاد الكفار، وهو جهاد خواص الأمة وورثة الرسل، والقائمون به أفرادٌ في العالم، والمشاركون فيه والمعاونون عليه، وإن كانوا هم الأقلين عدداً، فهم الأعظمون عند الله قدراً". وقال: "والجهاد بالحجة واللسان مقدّم على الجهاد بالسيف والسنان".

وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في "الشرح الممتع": "وينقسم الجهاد إلى ثلاثة أقسام: جهاد النفس، وجهاد المنافقين، وجهاد الكفار المبارِزين المعاندين... أما النوع الثاني: فهو جهاد المنافقين، ويكون بالعلم، لا بالسلاح؛ لأن المنافقين لا يقاتَلون... ولما كان جهاد المنافقين بالعلم، فالواجب علينا أن نتسلح بالعلم أمام المنافقين، الذين يوردون الشبهات على دين الله؛ ليصدوا عن سبيل الله، فإذا لم يكن لدى الإنسان علم، فإنه ربما تكثر عليه الشبهات والشهوات والبدع، ولا يستطيع أن يردها".

وعليه: فإن مجاهدة المنافقين -وما أكثرهم في هذا الزمان!- فرضٌ على العلماء، وتكون بالعلم والبيان، ودَحض شبهاتهم، مع بيان تهافتها وبطلانها؛ بالأدلة العقلية والنقلية، وهو ما يحتاج إلى التسلح بالعلم والإنصاف، مع اتِّباع الكتاب الله والسنة وأقوال السلف الصالح،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 6
  • 0
  • 10,305

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً