ما هو تأويل الحلف في قوله صلى الله عليه وسلم: «أفلح وأبيه»؟

منذ 2014-11-12
السؤال:

هل الرسول صلى الله عليه وسلم حلف بغير الله في قوله في الحديث: «أفلح وأبيه إن صدق». وإن كان لا، فما هو تأويل الحديث؟

الإجابة:

كانوا في أول الإسلام وأول الهجرة يحلفون بآبائهم ثم نهاهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا قال: «إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم» [1].

أما قوله صلى الله عليه وسلم: «أفلح وأبيه إن صدق» [2]، فإنه قبل النهي، ثم جاء النهي فترك ذلك، وتركه المسلمون فصار الحلف بالله وحده، وقال صلى الله عليه وسلم: «من حلف بغير الله فقد أشرك» [3]، وقال: «من حلف بالأمانة فليس منا» [4]، وقال: «لا تحلفوا بآبائكم ولا بأمهاتكم ولا بالأنداد ولا تحلفوا بالله إلا وأنتم صادقون» [5]، فاستقرت الشريعة على تحريم الحلف بغير الله.

أما قوله صلى الله عليه وسلم: «أفلح وأبيه» فكان هذا قبل النهي.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] (أخرجه البخاري، في كتاب (الأدب)، باب: من لم ير إكفار من قال ذلك متأولاً، برقم: [5643]، ومسلم في كتاب (الإيمان)، باب: النهي عن الحلف بغير الله، برقم: [3104]).

[2] (أخرجه أبو داود في كتاب (الأيمان والنذور)، باب: في كراهية الحلف بالآباء، برقم: [2830]).

[3] (أخرجه الإمام أحمد في مسند المكثرين من الصحابة، برقم: [5799]، والترمذي في كتاب (النذور والأيمان)، باب: في كراهية الحلف بغير الله، برقم: [1455]).

[4] (أخرجه الإمام أحمد في باقي مسند الأنصار، برقم: [21902]، وأبو داود في كتاب (الأيمان والنذور)، باب: كراهية الحلف بالأمانة، برقم: [2831]).

[5] (أخرجه النسائي في كتاب (الأيمان والنذور)، باب: الحلف بالأمهات، برقم: [3709]، وأبو داود في كتاب (الأيمان والنذور)، باب: في كراهية الحلف بالآباء، برقم: [2827]).

عبد العزيز بن باز

المفتي العام للمملكة العربية السعودية سابقا -رحمه الله-

  • 0
  • 0
  • 6,593

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً