أفضل الأعمال في الحرم

منذ 2014-09-20
السؤال:

أيهما أفضل قراءة القرآن والذكر، أو الدعاء والاستغفار، أو الطواف حين وجودي في الحرم؟

 

الإجابة:

المختار أن الطواف أفضل؛ لأنه عبادة تختص بالحرم فليس هناك بناية يطاف بها بتعبد ويضاعف الأجر لمن طاف بها إلا البيت الحرام فمتى كان الإنسان بمكة فإن الأولى له الإكثار من الطواف إذا لم يكن عليه مشقة، وكان في المطاف سعة بحيث لا يناله زحام ولا مكروه كمزاحمة النساء، أما إذا وجدت المشقة، أو خيف المحذور فالأفضل أن يجلس في الحرم، ويشتغل بالقراءة، والذكر، والدعاء، والاستغفار، وينوي بذلك العبادة والتقرب إلى الله تعالى، فإن هذه الأعمال من القربات ويضاعف أجرها إذا كانت في الصلاة نافلة، وكذلك يرجى مضاعفتها بكل حال.

 

 

عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين

عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية

  • -3
  • -1
  • 58,054

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً