استفسار عن مفهوم (الحظّ)

منذ 2015-04-09
السؤال:

بسم الله الرَّحمن الرحيم

الشيوخ الأفاضل، السَّلام عليْكم ورحمة الله وبركاته.

لديَّ استِفْسار عن مفهوم (الحظّ)، فقد جاء ذِكْره في قصَّتي "صبر ساعة" على النَّحو التَّالي:

"مِن بينِ خَمائِلِ الوَردِ لَوَّحَ لها، فانتَفَضَ فؤادُها وهَبَّ مِن سُباتِه.

اقتَربَ قَليلا، فازدادَ اضطرابها، وسَرَت في الجَسدِ رَعشَة لَم تتبيَّن كُنهَها: أَهوَ الخَوف أم الحبّ؟!

قَطَفَ وَردَةً واقتربَ، فَفَزعَ قَلبُها وأَوْجَسَ حيرَة: أيبتسِمُ الحَظُّ بَعدَ طولِ عُبوس؟! أتَصفو الأيَّام بَعدَ كُلِّ ذلِكَ الكَدَر؟!

أتُطوَى لَيالي الوحدة الكَئيبة ويُلقى بها في غَياهِبِ الزَّمن؟! ..."

فعقَّب أحد الأساتذة الكِرام على ذلك بقوله: هل تسمح لي أستاذتُنا الفاضلة بأن أعترض على كلمة الحظ؟ وهل نؤمن بالحظِّ أم نؤمن بالقدر؟

فما قولكم بارك الله فيكم وفي عِلمكم؟

وجزاكم خير الجزاء.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فكلَّ ما يحدث في هذا الكون بإرادة الله وتقديره، والواجب على المؤمن اعتقاد ذلك؛ قال تعالى: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} [الأنعام: 59].

فالله - جل وعلا - قد كتب مقادير الخلائِق قبل أن يخلق السَّماوات والأرض بِخمسين ألف سنة؛ كما في حديث مسلم، وقال تعالى: {إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} [القمر: 49]، وقال تعالى: {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ} [الصافات: 96]، وقال تعالى: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ} [التغابن: 11]، وفي الحديث: «وتؤمن بالقدَر خيرِه وشرِّه»؛ رواه مسلم.

وإقرار المؤمن بذلك واعتِقاده له هو من أرْكان الإيمان وأساسيَّاته؛ ولذلك جاء في جواب النَّبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - لسؤال جبريل عن الإيمان قوله: «وتُؤْمن بالقدَر خيرِه وشرِّه»؛ متفق عليه.

وأمَّا التعبير بكلمة "الحظُّ" عن توفيق الإنسان أو عدم توفيقه، فهذا أيضًا مَحكوم بقضاء الله - تعالى - وقدرِه ولا يَخرج عنه، ولا يَحصل شيءٌ من ذلك لأحد، إلاَّ إذا كان مقدَّرًا له في سابق علم الله - سبحانه – ومن تأمل الأدلة السابقة أيقن ذلك، وكذلك قوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «كل شيء بقدَر حتَّى العجز والكيس»؛ رواه مسلم.

فالعجز الذي هو: عدم القدرة من الحظ العاثر وهو مقدر، والكيس الذي هو ضد العجز، وهو النشاط والحذق بالأمور من الحظ الوافر والكل من قدر الله. 

وثبت في الصَّحيحين قولُ النَّبيِّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: «اللَّهُمَّ لا مانع لما أعطيتَ، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد» .

والجَدُّ: بفتح الجيم هو الحظُّ، فالإنسان إن أُعْطِي الملك والغِنى والرِّئاسة، وهذا من حسن الحظِّ بلا شكٍّ، إلاَّ أنَّه بقدر الله تعالى؛ قال النَّووي - رحمه الله -: "أي: لا ينفع ذا الحظِّ في الدنيا بالمال والولد والعظمة والسُّلطان منك حظُّه؛ أي: لا يُنجيه حظُّه منك، وإنَّما ينفعه وينجيه العمل الصَّالح؛ كقوله تعالى: {المَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ} [الكهف: 46]". اهـ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فبيَّن أنَّه مع أنَّه المعْطي المانع، فلا ينفع المجدود جدُّه؛ إنَّما ينفعه الإيمان والعمل الصالح".

وقال: "وهذا تحقيق لوحدانيَّته: لتوحيد الربوبيَّة - خلقًا وقدرًا، وبدايةً وهداية - هو المعطي المانع، لا مانع لما أعطى ولا معْطي لما منع، ولتوحيد الإلهيَّة - شرعًا وأمرًا ونهيًا - وهو أنَّ العباد وإن كانوا يُعطون ملكًا وعظمةً، وبختًا ورياسة، في الظَّاهر أو في الباطن؛ كأصحاب المكاشفات والتصرُّفات الخارقة، فلا ينفع ذا الجد منك الجد؛ أي: لا ينجيه ولا يخلِّصه من سؤالك وحسابِك حظُّه وعظمته وغناه؛ ولهذا قال: لا ينفعه منك"، ولم يقل: "لا ينفعه عندك"؛ فإنَّه لو قيل ذلك، أوْهم أنَّه لا يتقرب به إليك؛ لكن قد لا يضرُّه، فيقول صاحب الجد: إذا سلمت من العذاب في الآخرة فما أبالي، كالذين أوتوا النبوة والملك، لهم ملك في الدنيا، وهم من السعداء، فقد يَظن ذو الجد - الذي لم يعمل بطاعة الله من بعده - أنَّه كذلك، فقال: «ولا ينفع ذا الجد منك»، ضمَّن "ينفع" معنى "ينجي ويخلِّص"، فبيَّن أنَّ جدَّه لا ينجيه من العذاب؛ بل يستحقُّ بذنوبه ما يستحقُّه أمثاله ولا ينفعه جدُّه منك، فلا ينجيه ولا يخلصه".

وقال ابن القيم: "كان يقول ذلك بعد انقِضاء الصَّلاة أيضًا، فيقوله في هذين الموضعين؛ اعترافًا بتوحيده، وأن النِّعَم كلَّها منه، وهذا يتضمَّن أمورًا، أحدها: أنَّه المنفرِد بالعطاء والمنع، الثَّاني: أنَّه إذا أعطى لَم يطق أحد منْع مَن أعطاه، وإذا منع لم يُطِق أحد إعطاء من منعه، الثالث: أنَّه لا ينفع عندَه، ولا يخلص من عذابِه، ولا يُدْني من كرامته - جدودُ بني آدَم، وحظوظهم من المُلْك والرِّئاسة، والغِنَى وطيب العيْش، وغير ذلك؛ إنَّما ينفعُهم عندَه التَّقريب إليْه بطاعته وإيثار مرضاته".

وعليه؛ فالاعتراض المذكور لا وجه له، إلا بحمل كلام الكاتبة على أنها تقصد أن الحظِّ: هو السبب في جلْب الخير والسَّعادة بنفسه، من غير علم الله أو تدبيره - فهذا منافٍ للإيمان بالقدَر، وما نظن الكاتبة تقصد ذلك ألبته.

أمَّا إن كانت تقصد بالحظِّ: أنَّه من الأشياء التي قدَّرها الله لجلب الخير - فهذا لا حرَج فيه؛ لأنَّه ليس فيه نفي لعِلْم الله وتقديره.

هذا وقد يبدو من سؤال الأخت السائلة أن هناك اختلاطًا في المكان الذي حصل فيه النقاش بين الرجال والنساء، وهذا فعل لا يجوز كما سبق بيانه في فتوى: "حدود التعامل بين الرجل والمرأة"  و"العمل في معمل فيه اختلاط بين الرجال والنساء".

كما يظهر أيضًا من سياق الكلام أن هناك قصة حب وغرام جاء هذا الكلام فيها، وهذه من الأمور التي امتلأت بها كتب الأدب والرواية، وللأسف، فلعل الأخت تتنبه لمثل هذا بارك الله فيها،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 10
  • 7
  • 153,135

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً