فضيلة الصلاة داخل الكعبة

منذ 2015-05-21
السؤال:

ما هي ميزة الصلاة داخل الكعبة؟

 

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نعلم دليلا من السنة القولية يدلُ على فضيلة الصلاة داخل الكعبة، لكن ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة وصلى فيها ركعتين، فدل هذا على استحباب النافلة داخل الكعبة، وأن فعلها مشروع، قال ابن قدامة: وتصح النافلة في الكعبة وعلى ظهرها، لا نعلم فيه خلافا، لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في البيت ركعتين. انتهى.

ونص كثير من أهل العلم على أن دخول الكعبة والصلاة فيها مستحب، قال النووي في شرح المهذب:  يستحب دخول الكعبة والصلاة فيها، وأقل ما ينبغي أن يصلى ركعتين، واستدل المصنف وغيره بحديث ابن عباس المذكور، وهو ضعيف كما سبق. ويغني عنه أحاديث كثيرة في الصحيح منها حديث ابن عمر قال: «دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم، فلما فتحوا كنت أول من ولج، فلقيت بلالا فسألته: هل صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال نعم، بين العمودين اليمانيين» (رواه البخاري ومسلم)، وفي رواية أن ذلك كان يوم فتح مكة، وعن نافع عن ابن عمر أنه سأل بلالا: أين صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: يعني في الكعبة؟ فأراه بلال حيث صلى ولم يسأله، قال: وكان ابن عمر إذا دخل البيت ثم صلى يتوخى المكان الذي أخبره بلال أن رسول الله صلى عليه وسلم صلى فيه. (رواه البخاري). انتهى.

 واختلف العلماءُ في صحة الفريضة داخل الكعبة، والراجح صحتها والأولى ترك فعل الفريضة فيها خروجاً من الخلاف، قال ابن قدامة: ولا تصح الفريضة في الكعبة، ولا على ظهرها. وجوزه الشافعي وأبو حنيفة لأنه مسجد، ولأنه محل لصلاة النفل، فكان محلا للفرض كخارجها. انتهى.

وقال العلامة ابن باز رحمه الله ،مبيناً مشروعية فعل النافلة في الكعبة، وجواز فعل النافلة فيها وأن تركه أولى: الصلاة في الكعبة جائزة، بل مشروعة، فالنبي صلى الله عليه وسلم صلى في الكعبة لما فتح مكة دخلها وصلى فيها ركعتين، وكبر ودعا في نواحيها عليه الصلاة والسلام، وجعل بينه وبين الجدار ثلاثة أذرع، وقال لعائشة في حجة الوداع لما أرادت الصلاة في الكعبة: «صلي في الحجر فإنه من البيت».
لكن ذهب بعض أهل العلم إلى أنه لا يصلي فيها الفريضة، بل تصلي في خارجها؛ لأنها هي القبلة فتصلي الفريضة في خارجها، وأما النافلة فلا بأس؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى فيها النافلة ولم يصل فيها الفريضة.

والصواب: أنه لو صلى فيها الفريضة أجزأه وصحت، لكن الأفضل والأولى: أن تكون الفريضة خارج الكعبة خروجاً من الخلاف، وتأسياً بالنبي صلى الله عليه وسلم فإنه صلى بالناس الفريضة خارج الكعبة، وتكون الكعبة أمام المصلي في جميع الجهات الأربع في النافلة والفريضة، وعليه أن يصلي مع الناس الفريضة، ولا يصلي وحده انتهى من مجموع فتاوى ورسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - المجلد العاشر.

وصرح كثيرٌ من الفقهاء بأن الصلاة داخل الكعبة أفضل من الصلاة خارجها، وأفضل من الصلاة في المسجد الحرام، ونص كثيرٌ منهم على أن هذا الفضل لا يختص بالنافلة، بل يتعداه إلى الفريضة.

قال الفقيه ابن حجر المكي في تحفة المحتاج: بلى النفل داخلها أفضل منه ببقية المسجد(الكعبة) بخلاف البيت فإنه فيه أفضل منه حتى من الكعبة كما شمله الحديث، بل نقل الإجماع على أنه فيه أفضل منه في غيره حتى المسجد الحرام، وكذاك الفرض أفضل في الكعبة إلا إذا رجا جماعة خارجها. انتهى.

والصحيحُ إن شاء الله ما قدمناه، من أن النافلة داخل الكعبة مستحبة لفعله صلى الله عليه وسلم، وفعل الفريضة داخلها جائز، وتركه أولى خروجاً من الخلاف.

والله أعلم.

  • 0
  • 0
  • 2,018

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً