الجنس الفموي

منذ 2015-06-05
السؤال:

ما الحكم الشرعي في الجنس الفموي بين الزوجين، عن نظافة؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإنه يجوز لكلٍّ من الزوجَيْن أن يستمتع بالآخَر بكل أنواع الاستمتاع، إلاَّ ما ورد النصُّ بتحريمه؛ وهو إتيان المرأة في دُبُرِها، أو مُجامعتها أثناء الحَيْض أو النِّفِاس، وقد سبق تفصيلُ ذلك في الفتْوَيَيْن: "حكم المداعبة أثناء الدورة"، و"أمور تخص الجماع"، فليُرجعْ إليهما على الموقع.

والجنس الفموي وإن كان مُخالفًا للآداب الرفيعة، والأخلاق النبيلة، ومُنافيًا للفِطَر السَّوِيَّة - إلا أنَّه لم يَرِدْ ما يُحرِّمه، إلا أن يضرَّ بالإنسان، أو يؤدِّي إلى دُخول نَجاسة إلى الفم، أو تأذِّي أحد الزوجَيْن منه؛ قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19].

وليُعْلَم: أنَّ تلك الأشياء والمسميات الغريبة ما دخلتْ على المسلمين إلا من تتبُّعهم لسبيل المغضوب عليهم والضالين، ولرؤيتهم للفضائيات الماجنة والمواقع السافلة؛ ويُخشى أن تكون تلك الأسئلة من جرَّائها؛ فليحذرِ امرؤٌ لنفسه؛ أن يجلب الشرَّ على أهله وأسرته؛ فالرائد لا يكذب أهله، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «إنَّ شرَّ الرِّعاء الحطمة؛ فإياك أن تكون منهم»؛ رواه مسلم، وفي "الصحيحين": «كُلُّكُم راعٍ، وكُلُّكُم مسؤولٌ عن رَعِيَّتِه، الإمامُ راعٍ ومسؤولٌ عن رَعِيَّتِه، والرَّجلُ راعٍ في أهله، وهُوَ مسؤولٌ عن رَعِيَّتِه، والمرأةُ راعِيَةٌ في بيت زوجها ومسؤولةٌ»؛ الحديثَ،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 17
  • 4
  • 125,143

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً