ما هي أفضل الأعمال الصالحة بعد الواجبات

منذ 2015-10-16
السؤال:

ما هي أفضل الأعمال الصالحة بعد الواجبات؟

الإجابة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

سئل الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى السؤال التالي:

يتفضل الشيخ الإمام، بقية السلف، وقدوة الخلف، أعلم من لقيت ببلاد المشرق والمغرب، تقي الدين أبو العباس أحمد ابن تيمية بأن ينبهني على أفضل الأعمال الصالحة بعد الواجبات

فأجاب رحمه الله تعالى:

وأما ما سألت عنه من أفضل الأعمال بعد الفرائض فإنه يختلف باختلاف الناس فيما يقدرون عليه وما يناسب أوقاتهم، فلا يمكن فيه جواب جامع مفصل لكل أحد، لكن ما هو كالإجماع بين العلماء بالله تعالى وأمره: أن ملازمة ذكر الله تعالى دائماً هو أفضل ما شغل العبد به نفسه في الجملة، وعلى ذلك دل حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه الذي رواه (مسلم): «سبق المفردون. قالوا يا رسول الله: ومن المفردون؟ قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات». وفيما رواه (أبو داوود) عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إعطاء الذهب والورق، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال ذكر الله» والدلائل القرآنية والإيمانية بصراً وخبراً ونظراً على ذلك كثيرة. وأقل ذلك أن يلازم العبد الأذكار المأثورة عن معلم الخير وإمام المتقين صلى الله عليه وسلم كالأذكار المؤقتة في أول النهار وآخره، وعند أخذ المضجع وعند الاستيقاظ من المنام، وأدبار الصلوات، والأذكار المقيدة، مثل ما يقال عند الأكل والشرب واللباس والجماع، ودخول المنزل و المسجد والخلاء والخروج من ذلك، وعند المطر والرعد، إلى غير ذلك، وقد صنفت له الكتب المسماة بعمل يوم وليلة  - ومن أحسن ما صنف في هذا الباب كتاب من الحجم الصغير (صحيح الكلم الطيب) وهو مستقي من كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية (الكلم الطيب) وهو من تحقيق العلامة الألباني رحمه الله تعالى.

ثم ملازمة الذكر مطلقاً، وأفضله لا إله إلا الله.

وقد تعرض أحوال يكون بقية الذكر مثل سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله أفضل منه.

ثم يعلم أن كل ما تكلم به اللسان وتصوره القلب مما يقرب إلى الله تعالى من تعلم علم وتعليمه، وأمر بمعروف ونهي عن منكر فهو من ذكر الله تعالى. ولهذا من اشتغل بطلب العلم النافع بعد أداء الفرائض، أوجلس مجلساً يتفقه أو يفقهه فيه الفقه الذي سماه الله ورسوله (فقهاً)، فهذا أيضاً من أفضل ذكر الله تعالى.

وعلى ذلك إذا تدبرت لم تجد من الأولين في كلماتهم في أفضل الأعمال كبير اختلاف. وما اشتبه أمره على العبد فعليه بالاستخارة المشروعة، فما ندم من استخار الله تعالى. وليكثر من ذلك ومن الدعاء، فإنه مفتاح كل خير، ولا يعجل فيقول: قد دعوت فلم يستجب لي، وليتحرَّ الأوقات الفاضلة، كآخر الليل، وأدبار الصلوات، وعند الأذان، ووقت نزول المطر، ونحو ذلك.

والله تعالى أعلى وأعلم.

  • 8
  • 0
  • 16,469

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً