امرأة تكذب علي زوجها بشان الدورة

منذ 2016-08-03
السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

ما حكم الزوجة التي تكذب علي زوجها - بشأن الدورة الشهرية - حيث إنها أخبرته: أن الدورة الشهرية قد أتتها، وهو ما لم يحدث، فماذا أفعل؟

وجزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فلا يجوز للزوجة أن تكذب على زوجها بشأن الدورة الشهرية أو غيرها، إلا أن تكون هناك مصلحة راجحة، أو خوف وقوع مشكلة بينهما، فجائز في تلك الحال، بشرط: أن لا يترتب على الكذب تفويت حق المكذوب عليه، ودليل ذلك: ما في صحيح مسلم من حديث أم كلثوم بنت عقبة: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس؛ فيقول خيرًا، أو ينْمي خيرًا، قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس أنه كذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس، والحرب، وحديث الرجل امرأته والمرأة زوجها».

وروى الطبري في "تهذيب الآثار": "أن امرأة سألها زوجها: أتبغضينني؟ قالت: نعم، فقال لها عمر: ما حملك على ما قلتِ؟ قالت: إنه استحلفني، فكرهت أن أكذب، فقال عمر: بلى فلتكذب إحداكن، ولتُجمِل؛ فليس كل البيوت يبنى على الحب، ولكن معاشرة على الأحساب والإسلام".

قال النووي في "شرح مسلم" (6 / 181):

"والظاهر إباحة حقيقة نفس الكذب، لكن الاقتصار على التعريض أفضل".

وقال - رحمه الله - (8 / 426):

"وأما كذبه لزوجته، وكذبها له، فالمراد به في إظهار الود والوعد بما لا يلزم، ونحو ذلك، فأما المخادعة في منع ما عليه، أو عليها، أو أخذ ما ليس له، أو لها، فهو حرام بإجماع المسلمين".

قال ابن حجر في "فتح الباري" (8 / 222):

"قال الطبري: ذهبت طائفة إلى جواز الكذب؛ لقصد الإصلاح، وقالوا: إن الثلاث المذكورة كالمثال، وقالوا: الكذب المذموم إنما هو فيما فيه مضرة، أو ما ليس فيه مصلحة. وقال آخرون: لا يجوز الكذب في شيء مطلقًا، وحملوا الكذب - المراد هنا - على التورية والتعريض.

واتفقوا على أن المراد بالكذب في حق المرأة والرجل، إنما هو فيما لا يُسقط حقًّا عليه، أو عليها، أو أخذ ما ليس له، أو لها". اهـ.

وعلى كل حال - فإنا ننصح الزوج بالعفو عن زوجته، ولين الجانب، والصفح عن زلاتها؛ قال الله – تعالى -: {وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى:43].

وقال – تعالى -: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [النور: 22].

وقال – تعالى -: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ} [الحجر: 85].

وقال – تعالى -: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [الشورى: 40].

وفي "صحيح مسلم": «وما زاد الله عبدًا بعفوٍ إلَّا عزًّا»،،

والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 5
  • 1
  • 32,064

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً