هل العلاقة بكل ما فيها محرمة حتى وإن كانت النية الزواج؟

منذ 2019-04-29

يجب عليك التوبة النصوح إلى الله، وقطع أي علاقة مع هذا الشاب ولو بسيطة، والعزم على عدم العود، والندم على ما كان، والإكثار من العمل الصالح؛ وإن كان هذا الشاب يريد زواجك فليتقدم لوالدك ويسعى في إقناعه.

السؤال:

انا فتاة عمري 23 سنة كنت ادرس في منطقتي ولكن شاءت الظروف وانتقلنا الى العيش في بلد اخر . ذهبت مع عائلتي وتركت دراستي وحاولت على مدى ثلاث سنوات ان اعيد دراستي وبفضل الله دخلت كلية الهندسة المعمارية وذهبت للدراسة في بلد اخر بعيد عن اهلي في البداية عانيت كثيرا من الوحدة , حتى لم يكن لي اي صديق حتى اهلي لم يعودوا يتحدثوا الي كثيرا خارج مواضيع الدراسة . في الصدفة رأيت شاب كان يراقبني واحببته منذ اول مارأيته وهو ايضا كان يحبني تقدم للتعرف علي وقبلت كان الشاب اصغر مني ذو اخلاق عالية ويعرف الله جيدا بعد اسبوعين من علاقتنا طلب يدي للزواج تكلمت مع ابي ليس عنه عن الزواج بشكل عام ولكن ابي رفض هذه الفكرة كليا وطلب ان اهتم بشؤون دراستي ليس شيئ اخر ولكن للاسف علاقتنا اصبحت تتطور بدون تحكم مني ولا منه ومع الاسف دخلنا في موضوع اكبر وهو الزنى لم نفعل كل شيئ ولكن فعلنا وكنا في نفس الوقت نسأل الله ان يجمعنا بحلاله والله نحن الاثنين لم نرد ذلك ولكن حصل وهو كان كل يوم يقول لي تحدثي مع اباكي ولكن ابي صعب جدا يرفض هذا الموضوع بشدة وانا لا اريد غير هذا الشاب . البارحة دخلت الى الانترنت وبحثت كثيرا في موضوع العلاقات انا اعرف انها محرمة وان كل شيئ محرم فيها خارج الزواج ولكن ياشيخ انا احبه كثيرا فارسلت له تفسير ودلائل تشير على ان قطعا ما نفعله خطر علينا ولاني احبه لا اريد ان يدخل النار فقال لي ان نوقف كل ذلك ونتوب الى الله من الذي فعلناه وقال لي عندما نفعل شي يطلب من الله ان يجمعنا بحلاله يخجل من نفسه وانا ايضا ذلك واتفقنا ان نوقف كل شيئ ونتوب الى الله ما عدا رسائل قصيرة اخر النهار يتطمئن فيها عن حالي وحاله . هل ينفع ان نتكلم صوت انا ياشيخ احبه كثيرا والله اعلم بمحبته ولا اريد غيره وهو كذلك لذلك اوقفنا كل شيئ ولكن لا اتحمل بعده عني وعدم سماع صوته . لماذا الحب حرام طالما نحن لا نمتلك القدرة على التحكم بقلوبنا حالتي سيئة جدا واقول لماذا الحب حرام والله هو الذي خلقه لنا , اتمنى الموت على ان اتزوج احد غيره او يتركني قل لي شيئ يطمئن قلبي ياشيخ انا اعتذر اطلت كثيرا ولكن لا يوجد احد اشكي له سوى الله وانت . جزاك الله الخير الشديد . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فمع الأسف فإن الإنسان مولع بمخالفة الشرع، فمهما جرب بنفسه وخاطر بدينة، وظهرت له الحكمة من منع الشارع العلاقات بين الجنسين، أبى إلا أن يخون الله ورسوله؛ وقد قال الله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [الأنفال: 27]، والأمانة، هي امتثال الأوامر، واجتناب المحارم، فمن أدى الأمانة استحق من الله الثواب الجزيل، ومن لم يؤدها بل خانها استحق العقاب الوبيل، واستحق أن يتصف بأقبح الصفات، وهي خيانة الله والرسول ولأمانته.

فأنتِ من كتبت تلك الرسالة بما تحمله من مخازي تتصدع لها القلوب، وترجف لها الأفئدة، وتئن بالخيانة المتبادلة، بعد أن فعلتم كل ما من شأنه تهييج الشهوات، وتحريك الغرائز، وإثارة الفتنة في القلب، ثم تسألين: لماذا الحب حرام والله هو الذي خلقه لنا؟!

فهل تظنين أن الحب مرادف للدنس الهابط، الذي تهيج فيه الفتن وتثور فيه الشهوات، وترف فيه الأطماع؟ في هذا الجو الذي كل شيء فيه مباح، ويهيج الشهوة وينبه الغريزة، ويوقظ السعار الجنسي المحموم، ورسالتك خير شاهد ودليل.

أم تظنين أنه يصلح الحب بغير زواج في هذا العصر، والنساء يتخنثن في نبراتهن، ويتميعن في أصواتهن، ويجمعن كل فتنة الأنثى، وكل هتاف الجنس، وكل سعار الشهوة ثم يطلقنه في قلب الرجل، وكيف يمكن الحب العفيف في هذا الجو الملوث!

والله سبحانه خلق الإنسان وكرمه وعلمه أساس المعرفة، وأودعه الاستعدادات الخاصة التي تفرد جنسه بخصائصه، وأرسل له الرسل، وكتب على نفسه الرحمة أن يقيل عثرته ويقبل توبته، ولم يجعل بينه وبين ربه الجليل سبحانه وسائط، وبين له الهدى من الضلال، والرشد من الغي، والخير والشر، فإما يعرج إلى السماوات العلى ويتجاوز مراتب الملائكة، حين يخلص عبوديته لله ويترقى فيها إلى منتهاها، أو يهبط إلى ما دون مستوى البهيمة حين يتخذ إلهه هواه ويتخلى عن خصائص إنسانيته ويتمرغ في الوحل الحيواني، وأشد حالات ضعفه وأدناها حين يبعد عن هدى الله، ويستسلم لهواه، أو يستسلم لشيطانه، وقد اقتضت رحمة الله ورعايته وعنايته بالإنسان أن فتح له طريق التخلص من هواه والفرار إلى الله بالتوبة النصوح، وهي أن يتوب ولا يعود.

إذا عرفتِ هذا أدركت حكمة الله من تحريم الخب بين الجنسين إلا في ظل زواج شرعي؛ لأنه خطوة الشيطان الأولى للفاحشة، وعِلْم الله سبحانه بخبايا النفوس، وطبيعة خلقه {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14]، أوجب أخذ الطريق عليهم، فنهى المرأة عن النبرة اللينة واللهجة الخاضعة، {وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفاً}؛ لأن لهجة الحديث تطمع، كما إن موضوع الحديث يطمع، فلا ينبغي أن يكون بين المرأة والرجل الغريب لحن ولا إيماء، ولا هذر ولا هزل، ولا دعابة ولا مزاح، كي لا يكون مدخلًا إلى شيء آخر وراءه من قريب أو من بعيد، فكيف بما هو أكبر من التكسر في الكلام؟

ولما كان الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف عفيف، لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظة، نهى عن النظرة الخائنة، والحركة المثيرة، والزينة المتبرجة، والعلاقات بين الجنسين، وغير ذلك مما يهيج السعار الشهواني المجنون.

فأمر بغض البصر: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ* وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ} إلى قوله تعالى: {وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 30، 31]؛ لأن الميل الفطري بين الرجل والمرأة ميل عميق في التكوين الحيوي للإنسان، فكانت أي نظرة أو حركة أو ضحكة أو دعابة أو نبرة تثير، والطريق المأمون هو قطع المثيرات، لأنها خطوة من خطوات الشيطان تنتهي بالزنا؛ كما قال الله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ} [النور: 21]، وقال: {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا} [الإسراء: 32].

والشرع لا يقاوم تلك الرغبات الفطرية، ولكنه ينظمها ويضبطها ويهذبها، دونما تعريض القلوب للتجربة والابتلاء في هذا النوع من البلاء الهابط.

إذا تقرر هذا؛ فيجب عليك التوبة النصوح إلى الله، وقطع أي علاقة مع هذا الشاب ولو بسيطة، والعزم على عدم العود، والندم على ما كان، والإكثار من العمل الصالح؛ وإن كان هذا الشاب يريد زواجك فليتقدم لوالدك ويسعى في إقناعه.

هذا؛ والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 0
  • 10,438

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً