الحلول الناجعة لمن هربت من بيت أهلها لقسوتهم الشديدة عليها

منذ 2020-12-13
السؤال:

لي صديقة هربت من بيت أهلها بسبب قسوتهم، وجبروتهم، وسوء معاملتهم التي كادت أن تتسبب في موتها - لولا ستر الله - وهي الآن تعيش في شقة مؤجرة، ولا تخرج إلا للحاجة الشديدة جداً. نصحتها بأن تعود خوفاً من كلام الناس، والقيل والقال، لكنها أجابتني بأنها تلك المرة نجت بفضل الله، أما المرة القادمة فلا تدري ماذا يمكن أن يحدث. أخبرتها بأن تحتسب ذلك عند الله - جل وعلا - ، لكنها أخبرتني بأنها لا تستطيع أبـــداً.
فما حكم وضعها الحالي؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كانت هذه الفتاة قد وجدت فعلا معاملة قاسية من أهلها، كادت أن تعرضها للهلاك، ولم يكن بإمكانها أن تتقي ذلك إلا بالهرب من البيت، فلا حرج عليها فيه. ولكن عليها أن تكون في مكان بعيد عن الريبة، وتكون آمنة فيه على نفسها وعرضها.

ومن المعلوم أن الأصل شفقة الأهل، والوالدين خاصة، على ابنتهم. فنوصي بالبحث في الأمر، وتدخل العقلاء بحيث تتمكن هذه الفتاة من العودة لبيت أهلها، وتأمن أذاهم. والأولى أن يبحث لها عن رجل صالح يتزوجها، فيحفظها، ويصونها.

والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 9
  • 0
  • 1,076

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً