وجوب الانتصار للمظلومين وسبل نصرتهم

منذ 2023-12-09
السؤال:

ما حكم كل من لا ينصر المسلمين المستضعفين في كل البلاد الإسلامية خاصة البلدان التي فيها كثير من الظلم والحروب، ونحن نرى كيف تنتهك حرماتهم وتستباح دماؤهم وأعراضهم ويّقتل أطفالهم ليل نهار أمام أعين العالم أجمع ولا أحد يحرك ساكناً مع أن قتل المؤمن عند الله جل وعلا أعظم من هدم الكعبة؟ فما بالنا لا ننتصر لإخواننا؟.

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمسلم أخو المسلم، يجب عليه أن ينصره في الوقت الذي يحتاج فيه إلى مناصرته، لما في حديث الصحيحين: انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال رجل: يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوماً أفرأيت إن كان ظالماً كيف أنصره؟ قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم فإن ذلك نصره.

وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة».

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  «ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضواً تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».  (متفق عليه).

وروى الإمام أحمد وأبو داود عن جابر بن عبد الله وأبي طلحة بن سهل الأنصاري أنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  «ما من امرئ يخذل امرءا مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته».

قال صاحب عون المعبود: والمعنى ليس أحد يترك نصرة مسلم مع وجود القدرة عليه بالقول أو الفعل عند حضور غيبته أو إهانته أو ضربه أو قتله إلا خذله الله. انتهى.

وقال شيخ الإسلام ابن تيميةنصر آحاد المسلمين واجب بقوله صلى الله عليه وسلم: «انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً» ـ وبقوله: «المسلم أخو المسلم لا يسلمه ولا يظلمه». (انتهى)

وقد سبق أن ذكرنا بعض طرق نصرة المسلمين المستضعفين، بحسب طاقات وقدرات المسلمين في الفتويين رقم: 47694، ورقم: 102373، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

 

 

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 3
  • 0
  • 1,283

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً