من أسباب الصلاح

منذ 2020-08-12

تجــنب قـرين السـوء وأصـرم حباله * * * فإن لم تجد عنه محيصا فداره وأحبب حبيب الصدق وأحذر مِراءه * * * تنــل منـه صفو الود ما لم تُماره

من أسباب الصلاح

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى اما بعد:
يمكن أن نلخص أسباب الصلاح فى سببين رئيسيين:
1- صلاح المعتقد وسلامة دين العبد فى نفسه.
2- الصحبة الصالحة أو الجليس الصالح.

أثر الجليس: للجليس أثر عظيم سلبا وإيجابا:
قال تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا(27) يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا(28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا (29)}  [الفرقان].
وأخرج ابن أبي حاتم عن هشام في قوله {ويوم يعض الظالم على يديه} قال: يأكل كفيه ندامة حتى يبلغ منكبه لا يجد مسها. وقال: يأكل يده ثم تنبت.

قال القرطبى:
والخليل: الصاحب والصديق. {لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني} أي يقول هذا النادم: لقد أضلني من اتخذته في الدنيا خليلا عن القرآن والإيمان به. وقيل: "عن الذكر" أي عن الرسول. "وكان الشيطان للإنسان خذولا" قيل: هذا من قول الله لا من قول الظالم... والخذل الترك من الإعانة؛ ومنه خذلان إبليس للمشركين... وكل من صد عن سبيل الله وأطيع في معصية الله فهو شيطان للإنسان، خذولا... وقال مالك بن دينار: إنك إن تنقل الأحجار مع الأبرار خير لك من أن تأكل الخبيص مع الفجار. وأنشد:

وصاحب خيار الناس تنج مسلما * وصاحب شرار الناس يوما فتندما

وصدق من قال:

تجــنب قـرين السـوء وأصـرم حباله * * * فإن لم تجد عنه محيصا فداره
وأحبب حبيب الصدق وأحذر مِراءه * * * تنــل منـه صفو الود ما لم تُماره

وأخر يقول:

اصحب خيار الناس حيث لقيتهم * خير الصحابة من يكون عفيفا
والنــاسُ مثــل دراهــم مــيـزتهــا *  فوجـدت منها فـضـة وزيــوفا

وقال تعالى:{الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ(67)}  [الزخرف].
"عدو": أي أعداء، يعادي بعضهم بعضا ويلعن بعضهم بعضا. "إلا المتقين" فإنهم أخلاء في الدنيا والآخرة...وذكر القرطبى قال: "كان خليلان مؤمنان وخليلان كافران، فمات أحد المؤمنين فقال: يا رب، إن فلانا كان يأمرني بطاعتك، وطاعة رسولك، وكان يأمرني بالخير وينهاني عن الشر. ويخبرني أني ملاقيك، يا رب فلا تضله بعدي، وأهده كما هديتني، وأكرمه كما أكرمتني.

فإذا مات خليله المؤمن جمع الله ببنهما، فيقول الله تعالى: ليثن كل واحد منكما على صاحبه، فيقول: يا رب، إنه كان يأمرني بطاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالخير وينهاني عن الشر، ويخبرني أني ملاقيك، فيقول الله تعالى: نعم الخليل ونعم الأخ ونعم الصاحب كان. قال: ويموت أحد الكافرين فيقول: يا رب، إن فلانا كان ينهاني عن طاعتك وطاعة رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير، ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك يا رب ألا تهده بعدي، وأن تضله كما أضللتني، وأن تهينه كما أهنتني؛ فإذا مات خليله الكافر قال الله تعالى لهما: لثين كل واحد منكما على صاحبه، فيقول: يا رب، إنه كان يأمرني بمعصيتك ومعصية رسولك، ويأمرني بالشر وينهاني عن الخير ويخبرني أني غير ملاقيك، فأسألك أن تضاعف عليه العذاب؛ فيقول الله تعالى: بئس الصاحب والأخ والخليل كنت. فيلعن كل واحد منهما صاحبه"....قال: والآية عامة في كل مؤمن ومتق وكافر ومضل....وهذا الأثر وان كان فيه نظر الا أن المراد بيان المعنى.

وفى الحديث: عن أبى بُرْدَةَ بْنَ أَبِي مُوسَى عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالْجَلِيسِ السَّوْءِ كَمَثَلِ صَاحِبِ الْمِسْكِ وَكِيرِ الْحَدَّادِ لَا يَعْدَمُكَ مِنْ صَاحِبِ الْمِسْكِ إِمَّا تَشْتَرِيهِ أَوْ تَجِدُ رِيحَهُ وَكِيرُ الْحَدَّادِ يُحْرِقُ بَدَنَكَ أَوْ ثَوْبَكَ أَوْ تَجِدُ مِنْهُ رِيحًا خَبِيثَةً»  "... متفق عليه.


قال النووى فى شرح مسلم:
فيه تمثيله صلى الله عليه وسلم الجليس الصالح بحامل المسك، والجليس السوء بنافخ الكير، وفيه فضيلة مجالسة الصالحين وأهل الخير والمروءة ومكارم الأخلاق والورع والعلم والأدب، والنهي عن مجالسة أهل الشر وأهل البدع، ومن يغتاب الناس، أو يكثر فجره وبطالته . ونحو ذلك من الأنواع المذمومة.

وقال ابن حجر فى الشرح:
وفي الحديث النهي عن مجالسة من يتأذى بمجالسته في الدين والدنيا، والترغيب في مجالسة من ينتفع بمجالسته فيهما.
ومما جاء فى وصف جليس الخير ما أخرجه ابن ماجة فى كتاب المقدمة عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ مِنْ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلْخَيْرِ مَغَالِيقَ لِلشَّرِّ وَإِنَّ مِنْ النَّاسِ مَفَاتِيحَ لِلشَّرِّ مَغَالِيقَ لِلْخَيْرِ فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَ اللَّهُ مَفَاتِيحَ الْخَيْرِ عَلَى يَدَيْهِ وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَ اللَّهُ مَفَاتِيحَ الشَّرِّ عَلَى يَدَيْهِ» ".....وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع برقم:2223
مفاتيح للخير:أي أن الله تعالى أجرى على أيديهم فتح أبواب الخير كالعلم والصلاح على الناس حتى كأنه ملكهم مفاتيح الخير ووضعها في أيديهم ولذلك قال جعل الله مفاتيح الخير على يديه.

قال المناوى فى فيض القدير:
قال الحكيم: فالخير مرضاة اللّه والشر سخطه فإذا رضى اللّه عن عبد فعلامة رضاه أن يجعله مفتاحاً للخير فإن رؤى ذكر الخير برؤيته وإن حضر حضر الخير معه وإن نطق نطق بخير وعليه من اللّه سمات ظاهرة لأنه يتقلب في الخير بعمل الخير وينطق بخير ويفكر في خير ويضمر خيراً فهو مفتاح الخير حسبما حضر وسبب الخير لكل من صحبه والآخر يتقلب في شر ويعمل شراً وينطق بشر ويفكر في شر ويضمر شراً فهو مفتاح الشر لذلك فصحبة الأول دواء والثاني داء ...

ثم أعلم أن المرء مجبول على الإقتداء بجليسه والتأثر به وبعمله:
فالمرء مماثل ومشاكل لخليله وجليسه في الاستقامة وعدمها.... ففي الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الرَّجُلُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلُ» ... أحمد وابو داود والترمذى...وحسنه الألباني في صحيح الجامع برقم:3545
قوله:( على دين خليله ) أي على عادة صاحبه وطريقته وسيرته ( فلينظر ) أي فليتأمل وليتدبر ( من يخالل ) من المخالة وهي المصادقة والإخاء، فمن رضي دينه وخلقه خالله ومن لا تجنبه، فإن الطباع سراقة والصحبة مؤثرة في إصلاح الحال وإفساده.

قال الغزالي: مجالسة الحريص ومخالطته تحرك الحرص ومجالسة الزاهد ومخاللته تزهد في الدنيا، لأن الطباع مجبولة على التشبه والاقتداء بل الطبع من حيث لا يدري.
قال الخطابى: فإنك إذا خاللته قادك الى دينه ومذهبه.
وقال ابن مسعود: ما شئ أدل على شئ ولا الدخان على النار من الصاحب على الصاحب.

وصدق من قال:

إِن سرَّكَ العلمُ وأشباهُهُ * وشاهدٌ ينبيْكَ عن غــائبِ
فاعتبرِ الأرضَ بأسمائِها * واعتبرِ الصاحبَ بالصاحب

وفى الحديث: عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول: «الْأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ وَقَالَ يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ بِهَذَا» ..البخارى ومسلم

قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت.

قال ابن الجوزي: ويستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح فينبغي أن يبحث عن المقتضى لذلك ليسعى في إزالته حتى يتخلص من الوصف المذموم.
ولذلك فالصحبة الصالحة منة من الله تعالى ففى الحديث. عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ قَالَ لَمَّا طُعِنَ عُمَرُ جَعَلَ يَأْلَمُ فَقَالَ لَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ وَكَأَنَّهُ يُجَزِّعُهُ:" يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَلَئِنْ كَانَ ذَاكَ لَقَدْ صَحِبْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُ ثُمَّ فَارَقْتَهُ وَهُوَ عَنْكَ رَاضٍ ثُمَّ صَحِبْتَ أَبَا بَكْرٍ فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُ ثُمَّ فَارَقْتَهُ وَهُوَ عَنْكَ رَاضٍ ثُمَّ صَحِبْتَ صَحَبَتَهُمْ فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُمْ وَلَئِنْ فَارَقْتَهُمْ لَتُفَارِقَنَّهُمْ وَهُمْ عَنْكَ رَاضُونَ قَالَ أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ صُحْبَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرِضَاهُ فَإِنَّمَا ذَاكَ مَنٌّ مِنْ اللَّهِ تَعَالَى مَنَّ بِهِ عَلَيَّ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ صُحْبَةِ أَبِي بَكْرٍ وَرِضَاهُ فَإِنَّمَا ذَاكَ مَنٌّ مِنْ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ مَنَّ بِهِ عَلَيَّ وَأَمَّا مَا تَرَى مِنْ جَزَعِي فَهُوَ مِنْ أَجْلِكَ وَأَجْلِ أَصْحَابِكَ وَاللَّهِ لَوْ أَنَّ لِي طِلَاعَ الْأَرْضِ ذَهَبًا لَافْتَدَيْتُ بِهِ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَبْلَ أَنْ أَرَاهُ"...خ ... ك .. المناقب ...3692

ولذلك أمر الشرع بمصاحبة المؤمن التقى:
ففي الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا وَلَا يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلَّا تَقِيٌّ»  ...احمد وابو داود والترمذى....وحسنه الالبانى فى صحيح الجامع برقم: 7341

قال المناوى فى فيض القدير:
قوله:( لا تصاحب إلا مؤمناً ) وكامل الإيمان أولى لأن الطباع سراقة‌،‌ ومن ثم قيل صحبة الأخيار تورث الخير وصحبة ‌الأشرار تورث الشر كالريح إذا مرت على النتن حملت نتناً، وإذا مرت على الطيب حملت طيباً، وقال الشافعي: ليس أحد إلا له محب ومبغض فإذن لا بد من ذلك فليكن المرجع إلى أهل طاعة اللّه، ومن ثم قيل: ولا يصحب الإنسان إلا نظيره...... والإخوان ثلاثة: أخ لآخرتك فلا نزاع فيه إلا الدين، وأخ لدنياك فلا نزاع فيه إلا الخلق، وأخ لتسأنس به فلا نزاع فيه إلا السلامة من شره وخبثه وفتنته . قال في الحكم: لا تصحب من لا ينهضك حاله ولا يدلك على اللّه مقاله

ولذلك قال القائل:

عن المرءِ لا تسألْ وسلْ عن قرينهِ * فـكل قريـنٍ بالمـقارنِ يقتــدي
فإِن كانَ ذا شـرٍ فجـانبْـهُ ســــرعةً * وإِن كان ذا خيرٍ فقارنْه تهتدي

ولله در من قال:

خلوةُ الإنسانِ خيرٌ * من جليسِ السوءِ عندهْ
وجليسُ الخيْرِ خيرٌ * من جلوسِ المرْءِ وَحدَه.

وقال أخر:

ولا تصحبِ الجاهلَ * وإِياكَ وإِيــاه
فكم من جاهلٍ أَرْدى * حليماً حينَ آخاه
يقاسُ المرءُ بالمرءِ * إِذا ما هوَ ما شاه
وللقلبِ على القلبِ * دليلٌ حين يَلْـقاه

وقال محمد بن علي الهندي:

عقلُ الفتى ممن يجالسهُ الفتى * فاجعلْ جليسَكَ أفضلَ الجلساءِ
والـعلــمُ مصبــاحُ التـقـى لكنَّـهُ * يـا صـاحِ مقتـبـسٌ من العُـلمــاء

وقال المنتصر بن بلال الأنصاري:

وما الغيُ إِلا أن تصاحبَ غاوياً * وما الرشدُ إِلا أن تصاحبَ من رشدْ
ولن يصحبَ الإِنسانَ إِلا نظيرُه * وإِن لم يكـونا مـن قـبيــل ولا بـلـد

السيد العربي بن كمال

للشيخ العديد من الأنشطة الدعوية والدروس العلمية في مساجد القاهرة

  • 9
  • 1
  • 2,922

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً