الصديق كان الأحب

أبو بكر رضي الله عنه كان الأقرب إلى قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم كما كان الألصق به في كل المشاهد, وقد صرح النبي صلى الله عليه وسلم بأن الصديق هو الأحب والأقرب دون مواربة. ... المزيد

كيف أحب الدراسة

أنا طالبة في الثالث ثانوي علمي الآن و لا أعرف كيف أدرس كلما جاء وقت الدراسة أتهرب منها كيف الحل أريد

أن أحب الدراسة مع العلم أن الإمتحانات قد قاربت و شكرا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.بُنتي الغالية أقول لك العلم هو مفتاح كل خير وهو الوسيلة إلى ما أوجب الله وترك ما حرم الله، فإن العمل نتيجة العلم لمن وفقه الله وهو مما يؤكد العزم على كل خير فلا إيمان ولا عمل ولا كفاح إلا بالعلم، فالأقوال والأعمال التي بغير علم لا قيمة لها بل تكون لها عواقب وخيمة وقد ... أكمل القراءة

لا يغرنك

لايغرنك قول: يُحشر المرء مع من أحب، فإن اليهود والنصارى يحبون أنبيائهم وليسوا معهم، ولكن اعمل بعملهم تحشر معهم.

الحسن البصري.

Video Thumbnail Play

مقطع مرئي: أحب الله من قلبي

أحب الله من قلبي، فنعمه علينا لا تُعد ولا تحصى.

المدة: 2:45

أحب الأعمال إلى الله

أحب الأعمال إلى الله: في هذه الرسالة المختصرة جمعت الكاتبةُ جانبًا من أحب الأعمال إلى الله تعالى؛ مُستخرِجةً لها من كتاب الله وسنةِ رسوله - صلى الله عليه وسلم -. ... المزيد

أحب اللي يحب الخير

كلمات : سلطان الشمري <br> ألحان وأداء : أبو عبدالملك <br> توزيع ومكساج : عبدالرحمن عمر </br>

Audio player placeholder Audio player placeholder

أريد الزواج، ولا أحب أصحاب اللحى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاةٌ في منتصف العشرينيَّات مِن عمري, جميلة ومتعلِّمة ومثقَّفة, ولكني إلى الآن لم أتزوَّجْ؛ والزواجُ مشكلةٌ كبيرةٌ تُؤرِّقني ليلًا ونهارًا, أريد الزواج لأعفَّ نفسي، وأغيِّر نمَط حياتي الممل, تعبتُ كثيرًا, ودعوتُ الله كثيرًا، وعلى أمل إن شاء الله أن يُجِيب دعوتي قريبًا، ولكني خائفة مِن ثلاثة أشياء، ربما تعوقني عن الزواج:
أولها: أنني كنتُ مِن قبلُ أسخرُ من الفتيات اللاتي يطلبن الزواج بإلحاحٍ، ويقدِّرن الزوج كثيرًا، فأصبحتُ مثلهنَّ الآن؛ فأخاف أن يكونَ ذلك ابتلاء مِن الله.
ثانيًا: أبي دائمًا يسخر مِن العوانس والمطلَّقات؛ رغم حُسن نيته، كان يقول: لولا أنهنَّ لم يقبلن برجالهن، لما تطلَّقن، ويشمت فيهنَّ، لا أدري لماذا؟!
أخاف أن يكونَ الله كتب عليَّ العنوسة؛ لأنني شمتُّ أنا وأبي، والآن قد تبتُ، وأصلي، وأتصدَّق، وأستغفر، وأدعو كثيرًا.
ثالثًا: عندما أدعو دائمًا أقول: رب ارزقني زوجًا صالحًا، فيتبادر إلى ذهني أنهُ ذو لحيةٍ، وأنا لا أريد زوجًا ذا لحيةٍ؛ أي: المتدين جدًّا؛ لأني لا أحبُّ منظره, أريده مُلتزمًا ومتدينًا، ولكن دون لحية وثوب قصير, ولكني لم أذكرْ في دعائي هذا؛ لأني أخجل كثيرًا من الله, وربي أعلم بما أريد، وبحولِه وقوتِه سيحقِّق لي ما أريد، هل عليَّ إثمٌ إن دعوتُ أن أرزقَ برجلٍ بدون لحية؟ هل سيُعاقبني ربي ويحرمني الزواج؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ: فأسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يرزقك زوجًا صالحًا. ولا يخفى عليكِ أيتها الأخت الكريمة أن الزواج رزقٌ له أَجَلٌ مسمى، لا يتقدم ولا يتأخر، يَسُوقُه الله تعالى إلى المرأة، وما كتبه الله لك مِن رزقٍ لم يَحِنْ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً