أبي سبب معاناتي

ابي من كان سبب خروجي الى الدنيا هو سبب معاناتي في الدنيا لا شيء يرضيه طلباته فوق المستطاع لايأبه لحالنة انا واخوتي خرجت انا واخي من البلد الذي هوا فيه لظلمه وجبروته يعمل اي شيء يضرنا حتى لوكان على حساب حياتنا كنا نعيش في البيت في جحيم امي بسببه حالتها لاتسر صديق ولاعدو حياتنا سب وشتم وكلام ينزل علينا كجبال الكلام كثير لايسعني الكلام عنه لشدته اعلم انه مطلوب مني الصبر عليه وبره واعلم انه ضيع حق الله فينا وانا علينا ان لانضيع حق الله فيه لكني تعبت كثيرا واخاف على نفسي ان تفتن

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُفلا شك أن الله تعالى حرم على الوالدين ظلم الآباء للأبناء، وتفريطهم للأمانة التي حملهم الله إياها؛ كما قال سبحانه وتعالى {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا ... أكمل القراءة

لماذا لا يحتاج الآباء إلى توصية بالأبناء!

السلام عليكم ورحمة الله

انا عندي استفسار : ابي غني ولكن فلوسه حرام ولكن هو بخيل جدااا وانا اشتغل في شركة ومصدر رزقي حلال وانا اصرف على البيت كله مع العلم اني متزوج ومرتبي الشهري متوسط مع العلم اني اساعدهم حتى في بعض المرات اروح استلف وابي غني وبخيل جدااا وعندي اخوين رجال  اكبر مني لايشتغلون مع انهم بكامل الصحة والعافية ولكن أعجبهم الحال كدة لكن امي لاتقول لهم شيء وانا بتطلب مني كل شيء انا لبدفع الفواتير الانترنت والكهرباء والاكل وامي تطلب مني كل شيء وزوجتي تشتكي كثيرااا وتقول لي امك وابوك واخوتك يستغلونك مع انا ابي غني لكن فلوسه حرام عشا كدة انا بساعدهم لان بقول هو فلوس حرام انا فلوسي حلال ابي واخوتي فرحانين لاني انا المتكفل بكل شيء وباحس اخوتي وابي يستغلونني هما مرتاحين وانا شقيان في العمل باحس اني مظلوم لاني امي تاخذ مني  وتساعد ابي على بخله  واخوتي على راحتهم السؤال هل انا صح  علشان بر الوالدين ولا اغضب الله في ابوي وهل زوجتي على حق انا حيران بين بر الوالدين وبين استغلال اخوتي وبخل ابي على امي وظلم امي لي كما تقول زوجتي والله اعلم

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:فمن تأمل شريعة الإسلام وكل ما فرضه الله في كتابه، وعلى لسان رسوله، وأمر بسلوكه، ونهى عنه – وجد أنه بُني على العدل، فلم يخبر إلا بالصدق والحق واليقين، ولم يأمر إلا بالخير والعدل والإحسان والبر، ولم ... أكمل القراءة

الخوف على الإخوة القصر من البيئة الفاسدة

س: توفي والدي قبل عدة أعوام وبقيت أنا ووالدتي وإخواني ومنهم: اثنان قُصَّر (12عام) و(11 عام)، ومنذ ذلك الحين وأنا ما زلت أحاول تربية أخواي القاصران تربية إسلامية صحيحة، ولكن بيئة أسرتنا لا تساعدني على ذلك البتة، ويكفيك فضيلة الشيخ أن تعرف الآتي:

1ـ أما والدتي: لا تصلي إلا نادرًا، تشرب الدخان وترسل إخواني لشرائه، تسمع الأغاني والموسيقى ولا ترى بأسًا من سماع إخواني لها، وكذلك لا ترى بأسًا من مشاهدتهم للأفلام التلفزيونية على ما فيها من فساد الأخلاق، ولا تتحجب أمام بعض الرجال الأجانب بحجة أنهم معارف قدماء وأن أبي لم يكن يحجبها عنهم، وتمانع من إيقاظ إخواني لأداء الصلاة لا سيما صلاة الفجر، وتركب مع بعض السائقين الأجانب دون محرم... إلخ.

2ـ وأما أخي الأكبر: فتارك لصلاة الجماعة، يشرب الدخان، حالق اللحية مسبل الثوب، يشاهد الأفلام التلفزيونية الأجنبية ويدعو إخواني القُصّر لمشاهدتها، سيئ الأخلاق صاحب لسان سليط وبذيء، يمجد الأوربيين والكفار ويرى أنهم أحسن حالا من المسلمين، عاق لوالدتي... إلخ.

وباقي إخواني لا يقلوا سوءًا عما ذكرت، وقد قال لي بعض طلبة العلم: إنه يجب عليّ أن أعزل إخواني القُصر عن هذه البيئة وإلا تحملت إثمهم، وسؤالي- يا فضيلة الشيخ-: هل يجب عليَّ ويحق لي - والحال كما ذكرت- أخذ أخواي القاصرين والعيش معهم في معزل عن هذه البيئة أداءً للأمانة وإبراء للذمة، علمًا بأني قد نصحت أهلي كثيرًا فقالوا لي: إنك متشدد وتحب التسلط على البيت. أفتونا مأجورين. 

أقول: إن البيئة المذكورة فاسدة وهي طريق إلى فساد إخوتك القاصرين فإن وجدت طريقا إلى إنقاذ أخوتك وإبعادهم عن هذا المجتمع وجب عليك؛ حتى لا يفسدوا كما فسد من قبلهم، وذلك بأن ترحل إلى قرية أخرى أو إلى حي بعيد عن ذلك المجتمع، أما الوالدة: فلا تنقطع عنها بالزيارة والاتصال والنصيحة وتكرار التخويف، وكذا ... أكمل القراءة

المحافظة على الأبناء وأفكارهم في الغرب

نواجه - نحن المسلمين في الغرب - صعوبات في المحافظة على أبنائنا من الضياع والانخراط في المجتمع الغربي المنحل، ونريد بعض الخطوات العملية التي نستطيع بها الحفاظ على أبنائنا من الانحراف والضياع. وجزاكم الله خيرا.

الحمد للهللمحافظة على كيان الأسر المسلمة في بلاد الكفر ينبغي توفير عدد من الشروط والمتطلبات داخل المنزل وخارجه:أ - داخل المنزل: 1-  لابد من محافظة الآباء على الصلاة في المسجد مع أولادهم وإن لم يكن ثَمَ مسجد قريب فالصلاة جماعة في البيت.2-  ولابد لهم من قراءة القرآن والاستماع للتلاوة ... أكمل القراءة

متى أنمي في الأطفال محبة الله والخير؟

في أي مرحلة من مراحل الطفل يبدأ ينمى فيه حب الله وحب رسوله صلى الله عليه وسلم وسُبل الخير جميعاً؟ 

إذا ميز الطفل يعلم وقبل ذلك يلقن لا إله إلا الله ويلقن الكلمات الطيبة كما يفعل ولله الحمد كثير من الرجال والنساء، وبعد أن يَميز يعلمه لأنه مهيأ للتعليم مثل ما يأمر بالصلاة ويربى عليها فأمره بالصلاة تربية له على حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.  أكمل القراءة

العقاب المناسب للأطفال

ما هو العقاب المناسب للأطفال في الناحية الشرعية؟ 

العقاب بقدر الإساءة والأطفال تختلف أسنانهم وتختلف أخطائهم، فالواجب تلافي وتحاشي الضرب بحسب الإمكان وإن أُضطر إلى الضرب، فليكن ضرب لا يؤدي إلى الضرر وفي الحديث: «وأضربهن ضرب غير مبرح» فالضرب التأديبي يجب أن يكون بحسب المطلوب ولا يؤدي إلى الضرر. وما جاء في الضرب (ضرب الأولاد) ... أكمل القراءة

إلى أي حد يمكن أن يتصرف الزوجان بعاطفة أمام الأولاد ؟

إلى أي حد يمكن أن يتصرف الزوجان بعاطفة أمام الأولاد ؟ هل يجوز الضم أو التقبيل أو مسك اليدين أمام الأولاد ؟

الحمد للهالحكم الشرعي في هذه المسألة يتبع التفصيل التالي:أولاً: إذا كان هذا الضم و التقبيل من جنس ما يكون بين الزوجين في خلوتهما فلا يجوز عمله أمام الأولاد صغاراً أو كباراً، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً