نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

زوجي لا مشاعر لديه ولا أحاسيس!

أنا متزوجة منذ 24 سنة، وكانت الـ10 السنوات الأولى قمة في الرومنسية من ناحيتي، وكنت أتجاهل عصبية زوجي، وكلما كان في البيت كنت في حضنه وحوله، ولما يخرج ويرجع يجدني ألبس وأتزين له، وكنت أفعل ذلك لأن أولادي صغار، وخائفة أن يتركنا؛ لأنه جاف عاطفيًا جدًا، لكني أنا التي "أتدلع" والفلوس يعطيني في العيد فقط، وبقية ملابسي من أخواتي، لكنه في مصروف البيت والأكل لا يقصر، وفي الفراش أيضًا، وكنت أقنع نفسي بأنه يحبني بهذه الطريقة، فلا أبحث عن كلام الحب أو التعبير بطريقة أخرى، لكن توالت السنين واستهلكت طاقتي، ولم أجد ردودًا  حلوة لتعاملي سوى أنه يهتم بأولادنا كثيرًا، لكن منذ 4 شهور أحسست أني لا أريده؛ فأصبحت باردة معه، لدرجة أنه سافر لمدة يومين ورجع فلم أدوعه ولم أستقبله، وكان ينظر لي وهو مكسور، لكن هذه حقيقة مشاعري التي أخفيتها منذ سنين بدأت تظهر.

الآن هو مسافر لمدة 6 أسابيع للدراسة، ولم يخبرني، وقال للأولاد؛ يريدني أن أعرف منهم، وقبل سفره كان ودودًا ويريد أن يقول شيئًا لكني لم أعطه فرصة، أو هو ما استطاع أن يقول، وبعدما سافر بيومين أرسلت له رسالة أخبره بأمور البيت، فرد بشكل عادي، وبعد يومين أرسلت له "تصبح على خير.." وكلامًا حلوًا، فلم يرد. لكنه في الصباح أرس لي أنه كان نائمًا، وأرسل لي ورودًا، ثم أرسلت له فلم يجب، فاتصلت عليه فأجابني وكان سعيدًا باتصالي، وكان يؤكد لي أنه مسافر للدراسة فقط؛ لأنه قبل 3 سنين كان يهددني أن يتزوج أخرى، المهم لم أعد أكلمه حتى يوم العيد، وعايدته، وكل شيء كان جيدًا، بعدها لم أكلمه ولم يكملنا، ثم عاد فاتصل يسأل عن البيت وإذا كنا محتاجين فلوسًا، وقلت لا، عندنا ما يكفينا، لكني اليوم أرسلت له وقلت له: أنت لما سافرت كأنك كنت زعلانًا مني، هل ما زلت حبيبتك؟ فلم يرد. أرسلت له أخرى، وقلت: أعرف أنك تحبني، لكنك مستح أن تقول. فاتضح أنه غضب؛ لأن الرسائل كلها في جوال ولدي الكبير -21سنة- ورد علي: أنت بقرة وحمقاء، أحسن لك أن تسكتي؛ لأنك بذلك على الأقل لن تبيني صفاتك التافهة!

ماذا أفعل؟ كرهته وكرهت الكلام معه، ليس عنده أسلوب، وأشعر أني أعيش مع إنسان لا مشاعر لديه ولا أحاسيس!!

الأخت الفاضلة: ساره، حفظها الله.إنّ المشاعر والعلاقة العاطفية بين الزوجين تتأثّر وتتبدل بحسب الظروف التي يمرّ بها الزوجان، فوجود الأطفال والانشغال أكثر بظروف الحياة ومتغيراتها يؤثر بلا شك في ذلك، وقولك أنّك عشت أجمل عشر سنوات رومانسيّة، فهذا للصراحة إنجاز عظيم، بغض النظر عن الجهة المبادرة في ... أكمل القراءة

التغاضي ضروري للحياة الزوجية

فلنتغاضى قليلاً حتى تسير الحياة سعيدة هانئة لا تكدرها صغائر، ولتلتئم القلوب على الحب والسعادة؛ فكثرة العتاب تفرِّق الأحباب. ... المزيد

الحياة الزوجية.. أصول وقواعد

ليست الزوجة فقط هي المسؤولة عن حدوث الجفاف العاطفي بين الزوجين، فالمرأة كثيرًا ما تتعرض إلى أسباب تؤدي بها إلى تعكر المزاج والقلق والتوتر ... المزيد

الغضب .. عاصفة تُزلزل الحياة الزوجية

الغضب ليس نهاية الطريق وليس علامة تلاشي الحب والود بينكما، فكبد الحياة لا ينتهي، وإنما سمي القلب قلبا لأنه يتقلب، وما من محنة إلا ويتبعها منحة، فالصبر الصبر وحذار من وساوس الشيطان الإبليسية. ... المزيد
Video Thumbnail Play

توجيهات للأزواج في ضوء الشريعة

محاضرة قيمة يتحدث في بدايتها عن أهمية مجالس الذكر وفضلها، ثم يتحدث عن كيف يتعامل الأزواج مع أهل بيته في ضوء الشريعة الإسلامية، ويذكر عن بعض القصص ...

المدة: 1:28:47
Video Thumbnail Play

الاستقرار الأسري

الاستقرار الأسري هدف من اهداف الزواج، الاستقرار الأسري وأثرة على الفرد والمجتمع.

المدة: 1:02:06

وقفات دعوية من الهدي النبوي في بناء العلاقات الزوجية

لا بد من بناء العلاقة الزوجية عن طريق الاقتداء بهدي إمام الدعاة صلى الله عليه وسلم الذي عاش الحياة زوجية الحقيقية، وقدم نموذجا فريدا للمسلمين، يبين متانة وسمو هذه العلاقة عن طريق القدوة والتوجيه والدع ... المزيد

زوجي على علاقة بإمرأة أخرى

منذ سنوات قرأت قصة عن زوجة دخلت على زوجها ووجدته مشغولا جدا بالنظر إلى الكمبيوتر حتى أنه لم يشعر بإقترابها.
ثم وقفت هي مصدومة بجواره حينما وجدته يشاهد مناظر إباحية ...

أكمل القراءة

لن تغمض لي عين حتى ترضى

في "حديقة الزواج"، لا يمكنك الجلوس على الأريكة لتُشاهدي الورود وهي تنمو وتزدهر، فهي لن تنمو وحدها، والله خلقنا لنجدَّ ونُكافح في هذه الدنيا، لذلك لا بد أن تبذلي جهدًا كبيرًا حتى تجني السعادة في حياتك. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i