قريبتي تسيء الظن بمعظم الناس، ما هو تفسيركم لهذا الأمر؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إحدى الأخوات من أقربائي عندها وسواس وسوء ظن بمعظم الناس، مما يسبب لها مشاكل في البيت والعمل وفي أي مكان، تتبع أخاها بشكل زائد عن الحد، حتى أنها تجيب بدلًا عنه، وتسعى للرد حتى على زوجته وأبنائه حتى (تبرئه) في نظرها. بالمقابل، ورغم مجاوزتها للثلاثين من عمرها فهي لا تهتم بنظافتها وصلاتها، وعاجزة عن تحضير الطعام الخاص بها بسبب الكسل ولعدم اهتمامها بهذا الأمر.

في نظرها الكل مخطئ، والحقيقة هي ما تظنه صحيحا، هذه الأعراض مصاحبة لها والله أعلم حتى قبل سن البلوغ، ما هو تفسيركم لهذه الأعراض؟ هل هي مرض نفسي محض؟ وما هي نصائحكم في مثل هذا الباب؟

وجزاكم الله خيرا.

بسم الله الرحمن الرحيم.من مُجمل ما ذكرته أستطيع أن أقول أن هذه الأخت لديها شيء من الشكوك الظنانية ذات الطابع الوسواسي، فهي تلجأ إلى سوء التأويل في بعض المواقف، وهذه علَّةٍ نفسيَّةٍ معروفةٍ لدينا، قد تكونُ جزءًا من البناء النفسي للشخصية، وإذا كانت شديدة ومُطبقة ويتصرَّفُ الإنسان على ضوئها قد تكون ... أكمل القراءة

التحذير من سوء الظن بالله

فلا تظنن بربك ظن سوءا؛ فإِنَّ الله أولى بالجميل ... المزيد

التحذير من سوء الظن بالله

أكثر الناس يظنون بالله غير الحق ظَنَّ السُّوءِ فيما يختص بهم وفيما يفعله بغيرهم، ولا يسلم من ذلك إلا من عرف الله وعرف أسماءه وصفاته، وعرف حكمته ... المزيد

سوء الظن وإشاعة الكذب على الأبرياء

لقد أصبح سوء الظن في الناس متفشياً، وهذا له بواعث؛ لانتشار الشر الكثير، ولكن هذا لا يبرر أن يساء الظن بكل أحد، أو أن يفترض الإنسان بإخوانه المسلمين الشر أساساً، ... المزيد

سوء الظن

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيرًا، وأنت تجد لها في الخير محلًّا». ... المزيد

فما ظنكم برب العالمين؟!

لظن بمعناه المتبادر درجة من درجات العلم، فهو فوق الشك، ودون اليقين، وفي القرآن يأتي الظن أحياناً بمعنى الشك ويأتي بمعنى اليقين ... المزيد

صفاء القلوب وحسن الظن

إذا صفت القلوب حُمِل الكلام على أحسن المحامل، وإذا تعكرت حُمِل الكلام على أسوأ المحامل مهما تفجر فيه من معاني الخير والبر، ومهما كتم القلب فإن فلتات اللسان ولمحات الوجه تفضح ضغينته لا محالة.
فاللهم اسلل سخيمة صدورنا، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم.

ما قل ودل من كتاب " حسن الظن بالله " لابن أبي الدنيا

قال عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ: لَوْ أَنَّ الْعِبَادَ لَمْ يُذْنِبُوا لَخَلَقَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عِبَادًا يُذْنِبُونَ فَيَغْفِرُ لَهُمْ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً