قسوة القلب

ما أصعب أن يكون القلب صخرا وحجرا لا يتأثر بالقرآن ولا بالصلاة ولا بالعبادة يخرج كما دخل. نعوذ بالله من قسوة القلب

Audio player placeholder Audio player placeholder

مراعاة الشريعة للخواطر الإنسانية

فما أعظم هذا الدين الذي راعى جميع جوانب الحياة المادية والمعنوية حتى أدق التفاصيل التي قد يغفل عنها البعض ... المزيد

أيُّها الملتزم رفقًا

ابن باز- رحمه الله: "هذا العصر عصر الرفق والصبر والحكمة، وليس عصر الشدة، الناس أكثرهم في جهل وفي غفلة وإيثار للدنيا، فلا بد من الصبر، ولا بد من الرفق؛ حتى تصل الدعوة، وحتى يبلغ الناس، وحتى يعلموا، ونسأل الله للجميع الهداية". ... المزيد

كيف أنصح أخت زوجي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة متزوجةٌ أسْكُن في منزل أهل زوجي الذين انتقلوا إلى بيتٍ آخر لظروفٍ طارئة، وبقيتْ معنا في البيت أختُ زوجي (13 سنة) بحُكم دراستِها، مشكلتُها أنها تريد أن تلبسَ الملابس الضَّيِّقة، وهذا لا يرضاه زوجي ولا يقبله، وأقسم على الفتاة بذلك، إلا أن أمَّه عارضتْه، وأقسمتْ هي الأخرى أنها ستلبس ما تشاء.

أخذ زوجي يحدِّثهم بهدوء، ويبيِّن لأمه أنه يريد مصلحتها، وأنَّه أعلم بالصواب منها؛ بحكم أنَّها ما زالتْ صغيرة، إلاَّ أنَّ أمَّه هدَّدته بأنه إن تدخَّل في شؤون البنت فستُخرجها من البيت، مما جعل زوجي يسكت عن الموضوع، وما كان مني إلا أن التزمتُ الصمت حتى لا يزيد الموضوع.

وأرى أن معالجة زوجي للمشكلة لم تكن صحيحة أو مناسبة، فلو تكلَّم مع الفتاة لكان كافيًا، وربما الأفضل أن يستخدمَ معها الضَّرب، ولا أدري إن كنتُ محقَّة أم لا!

أنا أحبُّ الفتاة، وأحدِّثها، وأُكثر مِن النُّصح لها، وهي واعية وتستمِع للنَّصائح، وتلبس الحجاب أمامنا وتُصلي وتقرأ القرآن، وأخشى إن ذهبَت إلى بيت والدتها أن تتبرَّج وتترك الصلاة وتُشاهد المسلسلات.

للأسف بعد المشكلة الأخيرة أصبحتْ تتبرَّج أمام أخيها، وتلبس الملابس الضيقة، وهو لا يستطيع الكلامَ معها بسبب أمِّه.

أثَّر ذلك على نفسيتي، وجَعلني أستاء جدًّا، وطلبتُ منه أن نَستأجرَ بيتًا في مكان آخر؛ لأني غير مرتاحة من تعامُلات أمِّه، وبسبب تغيُّر أخته، ولأني لا أُحْسِن التعامُل مع هذه المواقف؛ فأنا عنِيفةٌ، ولا أحسِن التعامل بالهدوء والرِّفق واللِّين، هذه جِبِلَّة وطَبع فيَّ، وللأسف منذ أن كنتُ صغيرةً لا أستطيع تغييرها، ولا أريد أن أتعامَل مع أختِ زوجي تعامُلاً أندم عليه؛ لأنِّي أحبُّها ربَّما أكثر من أختي، ولا أريد أن أخسرها.

كل هذا جعلني أطلب من زوجي أن يَستأجِر بيتًا آخر، لكنه أخبرني أنَّه لا يمكنه فِعْل ذلك حاليًّا لظروفه الماديَّة الصعبة، وإذا تَيَسَّرَت الأمور فوقتها يُمكنه الخروج، ثم طلب مني عدم الاستِعجال.

فأخبروني كيف أتعامل أنا وزوجي مع أخته؟

وهل من الأفضل الخروج من البيت أو البقاء فيه؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فشَكر اللهُ لك غيرتكِ على انتهاك حدودِ الله تعالى، وسعيَكِ لإصلاح تلك الفتاة، غير أنَّ باب الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر - الذي هو أصلٌ من أصول الدِّين، وبابٌ عظيم به قوام الدِّين وملاكُه، وهو واجبٌ على المستطيع ... أكمل القراءة

أخلاق ..متى نبلغها ؟؟؟

"ألا أُخبِرُكم بِمَن تَحرُمُ عليهِ النَّارُ غدًا؟ على كُلِّ هَيِّنٍ لَيِّنٍ قَريبٍ سَهْلٍ".صحيح الجامع (2609) ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً