حكم بيع أو صيانة أجهزة الحاسوب والسماعات وأجهزة المحمول والريسيفر

أولا :- هل يجوز لي العمل في بيع وصيانة اجهزة الكمبيوتر. حيث أن الغالب الان على استخدامات الكمبيوتر في أشياء محرمة مثل مشاهدة الأفلام وسماع الاغاني. وأعلم ايضا أنة يستخدم في اشياء غير محرمة فهل هكذا يصبح المال الذي أتكسبه مالا مختلطا.. مع العلم اني لا أقوم بوضع أي أشياء محرمة من افلام او أغاني عند بيعه للمستهلك. ولكني بالطبع اقوم بتجهيزة بوضع له برامج تشغيل للصوتيان والفيديوهات. ومتصغحات الانترنت. ثانيا :- هل يجوز العمل في بيع السماعات حيث انها ايضا تستخدم في سماع الاغاني وايضا القران ولكني أعلم انها تستخدم في الغالب في سماع الاغاني. ثالثا :- العمل في بيع اجهزة المحمول الحديثة. حيث انها ايضا تستخدم في امور مباحة ولكنها ايضا تستخدم في امور محرمة مثلها مثل الكمبيوتر والسماعات. فهل يصبح المال مختلطا. رابعا :-، العمل في بيع الريسفرات وطبعا القنوات الفضائية غنية عن التعريف. مع العلم اني ابيعها مجردة بدون قنوات. فهل يعتبر عملي في هذة الاشياء إعانة مني على ما حرم الله. أعتذر للإطالة. ولكنه الأمر يؤرقني كثيرا واريد إجابة شافية جزاكم الله خيرا.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإنَّ الأَصْل في إصلاح وصيانة أجهِزة الحاسوب الحِلُّ، حتَّى إن كان هناك احتمال أن تُستَخدم في الحرام؛ كوضع ما لا يَجوز من الأغاني أو غيرها، وإنَّما تحْرُم الصيانة إذا تَحقَّق، أو غَلَبَ على الظَنِّ أنَّها ... أكمل القراءة

وقفات مع تربية الأبناء والأجهزة الإلكترونية

تغريدات الشيخ خالد الصقعبي وفقه الله عن الأطفال وتهاون الأهل في إعطائهم الأجهزة ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً