مكة: كم وزنك في الميزان

في عالمنا اليوم كثير من الموازين. عولمة، واستهلاك، وحداثة، وما بعد الحداثة، والعلمانية، والمادية، والكفر العلمي وغيرها. وكله فيه تطفيف للمرء لنفسه. صار المعيار المال والشهرة. ولا بأس في هذا، المشكلة: حينما فقدتا أهم ميزان؛ فطفف الإنسان نفسه. وهو إلى مزيد تطفيف. للأسف لم نعطي العالم ميزاننا ؟!.

Audio player placeholder Audio player placeholder

ميزان الله.. قراءة تحليلية في آيات من سورة الأعراف

إن من الأهمية بمكان أن نعرف خصائص الميزان الذي توزن به أعمال الإنسان، وفي هذا المقام نقف مع آيتين كريمتين من سورة الأعراف. ... المزيد

عبادة الحمد دأب الصالحين

الحمد لله عبادة عظيمة وقربة جليلة، يطيب معها عيش المؤمن وينشرح صدره ويطمئن قلبه، بها يثقل ميزان العبد يوم القيامة وتبقى معه في الجنة

Audio player placeholder Audio player placeholder

ما هو وزنك الحقيقي؟

ولانفكر في قيمتنا عند الله يوم يؤتى بالرجل السمين  فلا يزن جناح بعوضة بينما ساق ابن مسعود رضي الله عنه النحيفة الصغيرة لها وزن أثقل من جبل أحد عند الله هل تخيلت؟! ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً