رمضان فرصة للسبق

إن رمضان عبارة عن انطلاقة تغييرية وفرصة ذهبية لكل من ابتغى خيري الدنيا والآخرة.. أقبل فهذه فرصتك وتِيك غنيمتك والسوق قد نُصبت والعدو قد صُفّد. ... المزيد

ما هو معنى التغيير !؟

كثيرة هي الحكم التي تقول إن الإنسان يستطيع تغيير العالم حين يغير نفسه والمحيطين به.

لكن ما هو التغيير المقصود؟

هل هو أن يسلم غير المسلم؟!

أم هل هو بذل الجهد للوصول إلى الأهداف؟!

أم هل هو اتباع ما يسمى الاتيكيت؟!

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعدالتغيير باختصار محاولة مستمرة من الإنسان إلى تطوير ذاته وواقعه من السيء إلى الحسن.. ومن الحسن إلى الأحسن.. إنه معالجة الخطأ.. وتطوير الصواب.وما ذكرته أنت من أمثلة في سؤالك كلها من أوجه التغيير ولكن يبقى أن مفهوم التغيير أوسع وأشملوالله سبحانه وتعالى ... أكمل القراءة

تحفظات

راجع كما تشاء وصحح مفاهيمك ونقح فهمك وجدد رؤيتك كما تشاء لكن لا داعي لهذا الامتهان ... المزيد

تغيير لباس الإحرام قبل التحلل من العمرة

ذهبت للعمرة أنا وزوجتي، وأثناء وجودنا في الفندق ونحن محرمون غيّرتْ لبسها لغرض النوم، فهل عليها شيء؟

المحرم إذا أحرم بثياب سواء كان ذكرًا أو أنثى -وكلٌّ له ما يخصه من أنواع اللباس، فالذكر يحرم بإزار ورداء والمرأة تحرم بما شاءت من الثياب إن لم تكن ممنوعة من جهة أخرى- فإذا أحرم في ثيابه سواء كان رجلاً أو امرأة فله في أثناء الإحرام أن يغيرها بما يكون مجزئًا في الإحرام مما لا محظور فيه، فالتغيير لا ... أكمل القراءة

التغيير في السيرة الذاتية للحصول على عمل

فضيلةَ الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أنا شاب موظفٌ متزوج ولي طفلان، غيَّرتُ عملي كثيرًا لأسبابٍ كثيرة.

أصبحت سيرتي الذاتية المهنية (.C.V)، لا تساعدني على إيجاد عملٍ؛ نظرًا لكثرة التنقلات التي قمت بها في السنوات الأخيرة، مما يعطي انطباعًا أنني لست مستقرًّا، ولا يُعتَمد عليَّ.

هل يجوز لي أن أغير في سيرتي الذاتية وفي وثائقي المهنية؛ لتسهيل إيجاد العمل – خصوصًا - أني لا أملك مورد رزقٍ آخر؟

وجزاكم الله خيرًا، فضيلةَ الشيخ. 

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإن تغيير السيرة الذاتية عن حقيقتها، يعني: الكذب فيها، وهذا محرم؛ لما ورد في "الصحيحين" وغيرهما، عن عبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «وإياكم والكذب؛ فإن الكذب يهدي إلى ... أكمل القراءة

النضج

اقتنع بما شئت .. فقط كن مستعدا لإمكانية تغييره يوما !
استبعد ما شئت .. لكن لا تظن عدم احتمال حدوثه يوما !
لو لم يكن من الابتلاء إلا منحك ذاك (النضج) في أمانيك .. ومخاوفك .. ...

أكمل القراءة

تغيير الشخص المهدى إليه الهدية

السلام عليكم:

أرجوكم أن تجيبوني عن هذا السؤال في أقرب فرصة ممكنة وسؤالي هو:

أخي يدرس في الخارج وأرسل هدية إلى زميله وطلب مني أن أسلمها لصديقه، فعاتبته وطلبت منه أن يهديها لي فقال لي: (إن أعجبتك الهدية فخذها).

فما الحكم في ذلك؟ مع العلم بأن أخي لم يتحدث إلى صديقه بشأن الهدية ولم يخبره بها.

أفتوني جزاكم الله خيراً، هل لي أن آخذ هذه الهدية؟ أفتونا بأسرع وقت ممكن نظراً لضيق الوقت في هذه المسألة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:فيجوز لك أخذ هذه الهدية في قول عامة أهل العلم؛ لأن الشخص المهدى إليه لم يتسلمها بعد، إذ أنه بتسلمها تصبح ملكاً له ويتصرف فيها تصرف المالك في ملكه، فقد روى الإمام مالك في الموطأ: "أن أبا بكر وهب لعائشة - رضي الله عنها - جذاذ ... أكمل القراءة

الصلاة خلف من يغيير حرفًا من الفاتحة

السَّلام عليْكم ورحمة الله وبركاته.

أود أن أسأل: ما الحُكْم إذا صلَّيت مع أمّي جماعة وقالت: اهدِنا الصِّراط المستكيم؟

حيث إنَّها كانت تقولُ سابقًا: اهدنا الصِّراط المصطقيم، فعلَّمتُها الصَّواب وحاولت أن تقولَها؛ لكن نتَج معها "المستكيم".

لا أدْري إن قصدت القولَ أم لا، لكنِّي لا أدري أكانت صلاتِي باطلة أم لا؟ فاعتقدتُ بطلانَها وأعدتُ الصَّلاة، وعندما رأتْ أمّي منّي ذلِك غضِبت جدًّا، فقلتُ لها: إنَّ هذه مسألة صلاة، وإنَّ الموضوع مهمّ، ولكنِّي تجرَّأت وقلت بخوف: إنَّ الصَّلاة تبطل بتغْيير لحن يغيِّر المعنى بالفاتِحة.

أشعر أنّي تكلَّمتُ وأنا غير متأكِّدة من الحكم، وفعلتُ منكرًا أكبر منْه؛ أني أغضبتُ والدتي، مع الذِّكْر أني تكلَّمت معها بأدب.

أرجوك يا شيخ قل لي ما الصَّواب؟

وبنفْس المناسبة أودّ أن أسأل عن صلاتِي مع أمي، حيث إني أُجيد القِراءة أكثر منها، بيْنما هي تُخطئ أحيانًا بالتِّلاوة، ولا تُجيد أحكام التَّجويد، فأشعُر أني غيرُ مرْتاحة بالصَّلاة؛ لكنَّ أمّي تُحب أن تكون "الإمام"، وأخاف أن أزعجها وأكون عققْتُها - والعياذُ بالله - إذا طلبتُ منها أن أكون مكانَها.

أجيبوني جزاكم الله خيرَ جزاء، ورزقَكُم الجنَّة.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فالأفضل أن يؤمَّ في الصَّلاة الأقرأُ للقُرآن، وإن كان أنقصَ فضلاً أو سنًّا، فإنِ استووْا في القِراءة، فأفقههم.قال - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: «يؤمُّ القوم أقرؤُهم لكِتاب الله، فإن كانوا في القِراءة سواءً، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً