الوظيفة المنتظرة

أنا شاب أحمل دبلوم، مهندس حديث التخرج، لم أوفق بعد في إيجاد عمل في انتظار ذلك -إن شاء الله- أود أن أشغل نفسي بالمفيد لي في ديني ودنياي، ولذلك التمس منكم -جزاكم الله خيرًا- النصيحة والعون على ذلك.

والله الموفق لي ولكم، تقبلوا أسمى عبارات الشكر.
جزاكم الله خيرًا.

فمرحبًا بك -ابننا الفاضل-، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويقدر لك الخير ويصلح الأحوال، ويحقق لنا ولكم في طاعته الآمال، وأن يطيل في طاعته الآجال.ونحمد الله الذي وفقك حتى نلت الشهادات، ونسأل الله أن يصلح لنا ولكم النيات، وأن يرفعكم بالعلم درجات، والهندسة من العلوم النافعات، ونوصيك ... أكمل القراءة

هباءة

رُغم أنّ أوحال الدنيا تُثقل رُوحي.. لكن سُرعان ما تبثّ إليك حالها.. وتسألك مغفرة ورحمة.. فتُغدق عليها من خزائن فضلك.. ... المزيد

لا تعمل لدنياك!

لا تعمل لدنياك، ولكن "اعمل في (دنياك) (لآخرتك) كأنما تعيش أبدًا. ... المزيد

نُصرت أمة الإسلام!

نُصرت أمة الإسلام بهيبة دينها لا بقوة دنياها، فإذا تركت دينها رجعت فلا هيبة دين ولا قوة دنيا، قال صلى الله عليه وسلم: «ولينزِعنَّ اللهُ من صدورِ عدوِّكم المهابةَ منكم» (صحيح أبي داود [4297]).

الصوم دنيا ودين

الصوم دنيا ودين: فقد رغِبَت إدارةُ الثقافة الإسلامية في أن تُشارِك في شيءٍ من فضائل هذا الشهرِ المُبارَك، فكانت هذه الرسالةُ المُيسَّرةُ التي ترسُمُ شيئًا من بركاتِ هذا الشهرِ للناسِ لعلَّ الجميعَ يَن ... المزيد
Video Thumbnail Play

هنا القاهرة

قصيدة هي منبه لكل غافل لما يحدث على أرض مصر ..

المدة: 3:21

من يأتي بعبادة ويكون نيته لأمر دنيوي

من يأتي بعبادة ويكون نيته أن يفرج الله كربة المسلمين أو ييسر له أمر ما.
Audio player placeholder Audio player placeholder

شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا قد انتهتْ بموته

وصلتني رسالةٌ تحمل في طيَّاتها هذه القصَّة، لا أعلم صحتها.

يقول صاحب القصة: "كان والدي من المسلمين المحافظين على صلاته، ولكنَّه كان يفعل كثيرًا من المنكرات، وأحيانًا كان يؤخِّر بعضَ الصلوات، فمرض والدي مرضًا شديدًا، ومات بعد ذلك، وكان وقتُ موته قبل صلاة الظهر، فقمتُ بتغسيله وتكفينه، وقلتُ: أنتظر حتى يحينَ موعد صلاة الظهر ويتجمَّع المصلُّون، ثم نُصلِّي عليه صلاةَ الجنازة، وللأسف كان وجه والدي عند تغسيله أسود اللون، وبينما أنا أنتظرُ موعدَ الصلاة، أخذتني غفوةٌ ونِمتُ، ورأيتُ حلمًا غريبًا، رأيتُ في المنام: أنَّ رجلاً يرتدي ملابس بيضاء، قد جاء من بعيدٍ على فرسٍ أبيض، فنزل وجاء إلى والدي، وكشف عن وجه والدي؛ فانقلب سوادُ وجهه إلى بياضٍ ونور، وغطَّى وجهَه، وهمَّ بالذهاب، فسألته: يا هذا، مَن أنت؟ فردَّ وقال: أَلَم تعرفني؟ قلت له: لا، فقال: أنا محمد بن عبد الله، أنا رسولُ الله -عليه الصلاة والسلام- كان والدك لا يخطو خطوةً إلا ويصلِّي عليّ، فهذه شفاعتي له في الدنيا، وله شفاعةٌ يوم القيامة -إن شاء الله- فنهضتُ وأنا مندهش، ولَم أصدِّق ما أنا فيه!
فقلتُ في نفسي: أكشف وجه أبي وأرى، ولَمَّا كشفتُ وجهه، لَم أصدِّق ما رأيته، هل يعقل أن هذا هو وجه والدي؟ كيف انقلب سواده بياضًا؟ ولكني عرفت أنَّ ما رأيته لم يكن حلمًا، بل كانتْ رؤيا، وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام: "من رآني في المنام، فقد رآني؛ لأن الشيطان لا يتمثَّل بي".
فيا أحبَّتي، أكثروا من الصلاة على الحبيب محمدٍ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
اللهم صلِّ على محمدٍ، وعلى آل محمد، عدد ما سبَّح طيرٌ وطار، وعدد ما تعاقب ليلٌ ونهار، وصلِّ عليه عدد حبَّات الرمل والتراب، وصلِّ عليه عدد ما أشرقت شمسُ النهار، وصلِّ عليه وسلم تسليمًا كثيرًا.

لكن أشكَل عليَّ فيها عبارة، وهي: "فهذه شفاعتي له في الدنيا، وله شفاعة يوم القيامة، إن شاء الله"، فهل يرد مثل ذلك؟ وهل للرسول -صلى الله عليه وسلم- شفاعةٌ بعد وفاته؟ فقد درست باب الشفاعة، فلم أتطرَّق إلى شفاعةٍ مثل هذه، بل هناك أنواع كثيرة من الشفاعة، وهي ما يقارب ثمانية أنواع، ومنها: الشفاعة العظمى، شفاعته في ناسٍ تساوت حسناتهم وسيِّئاتهم، شفاعته في عمِّه أبي طالب، شفاعته في أهل الكبائر بالخروج من النار، وغير ذلك من الأنواع، لكن عندما قرأتُ هذه الرسالة، أشكلت عليّ، لكن إذا كانت غير صحيحة، فكيف أردُّ على من أرسلها إليّ لتصحيح المعلومة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ: فإن شفاعة النبي في الدنيا قد انتهتْ بموته صلى الله عليه وسلم وهذا ما فهمه خيرُ القرون؛ فقد روى البخاري عن أنس: أنَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا، استسقوا بالعباس بن عبدالمطلب، فقال: "اللهم إنا ... أكمل القراءة

زوجي لا دين ولا دنيا

أنا متزوجةٌ منذ سنوات، وأفكِّر في الطلاق؛ فزوجي كثيرُ الديون، ويستدين أكثر! يُكلِّم الفتيات على الإنترنت ويُراسلهنَّ، وإذا كلمتُه في ذلك اعتذر بأني أرفُض طلبه؛ إذ يريد أن يَطَأَني مِن الخلْف! كما أن لديه ضَعفًا في الإنجاب، ولا أستطيع أن أحملَ منه إلا بأطفال الأنابيب، كذلك لا يُصلِّي!
أشيروا عليَّ، هل أطلب الطلاق؟ أو أتحمل؟
الحمدُ للهِ، والصلاة والسلام على رسولِ اللهِ، وعلى آلِه وصحبِهِ ومَن والاهُ، أما بعدُ: فمع الأسف أيتها الأخت الفاضلة قد ابتُليتِ بزوجٍ كما يقال "لا دُنيا ولا دينَ له"، فهو مضيِّع للصلاة؛ والذين لا يُصَلُّون كفَّارٌ، لا تَحِلُّ لهم المؤمناتُ، ولا هُم يَحلِّون لهنَّ، ومن ناحية أخرى يُكلِّم البناتِ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً