حكم قول "أن أفعال الله مخلوقة"، وهل الزمن مخلوق؟

كنت اتحدث مع احد اخوتى حول حديث يؤذنى ابن ادم يسب الدهر فقال لى هل الزمان مخلوق ام لا فقلت له نعم مخلوق فقال لى اليس الزمان من افعال الله فعندها قلت له ان افعال الله مخلوقه فما هو حكم هذا الكلام

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فمن المعلوم بدلالة الكتاب والسنة وإجماع الأئمة أن الله تعالى متصف بالأفعال الاختيارية القائمة به، كالاستواء إلى السماء، والاستواء على العرش، والقبض، والطي، والإتيان، والمجيء، والنزول، والخلق، والإحياء، والإماتة، فإن ... أكمل القراءة

أعاني من الكآبة والأرق فهل هو عقاب على السرقة؟

في الحقيقة أنا في العمر 15 سنة سرقت من دار صديقتي بعض النقود في الحقيقة هي دائما كانت تصرر على التباهي أمامي بما تملك تشعرني انها هي الافضل ولم اعرف كيف تجرأت وسرقت والله ندمت ليلتها شر الندم ولم انم طوال الليل شعور بالندم والخوف رهيب المشكلة ان صديقتي تفطنت بنقص في نقودها فأخبرتني بذلك انكرت ولكن أصرت ان أحلف على القرآن حفلت بالكذب ولكن فيما بعد اعترفت وحلفت اني اخذت النقود في نفس اللحظة من ثم ارجعت نقودها والله من ذلك الوقت وأنا ندمت على فعلتي صديقتي أخبرت الجميع وفضحتني ولم تسترني و عنيت من ذلك كثيرا كل يوم ادعوا عليها لأنها فضحتني ارجعت لها نقودها ولكن فضحتني مر الوقت اليوم هي متزوجة ومستقرة وعندها ابناء ومرتاحة وانا لم يبقى لي الا الدعاء عليها لما لحقت بي ضرر مادي ومعنوي نعم انا أخطأ كنت بحاجة النقود وسرقت والله من ذلك اليوم لا اسرق ابدا ووعدت الله بذلك كنت انتظر ان الله سوف يعاقبها لما فعلت بي ولكن وجدتها سعيدة في حياتها متزوجة وانا مازلت هل الله يعاقبني انا ؟هل أبقى ادعي عليها !!!؟؟ بالله ماذا افعل !؟؟؟ هذا الموضوع سبب لي الكآبة والأرق والله تعبت والله لا استطيع ان استمر في حياتي بصفة عادية فارجوك ماذا افعل وشكرا على الاجابة

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فالإيمان بقضاء الله وقدره هو ما ينجيك من تلك الهواجس، واليقين بأن الله تعالى لكمال علمه وحكمته ووضعه الأشياءَ مواضعها، {لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [الأنبياء: 23]، ... أكمل القراءة

إطلالة على اسم الله الجبار

والجبر في أوصافه قسمان جبر الضعيف وكل قلب قد غدا ذا كسرة فالجبر منه دان والثانِ جبر القهر بالعز الذي لا ينبغي لسواه من إنسان وله مسمى ثالث وهو العلو فليس يدنو منه من إنسان من قولهم جبارة للنخلة الـ ـعليا التي فاقت لكل بنان ... المزيد

حكم القول في الصفات باعتبار الأصل أم باعتبار الآحاد

قولنا في صفة الكلام باعتبار الأصل ذاتية وباعتبار الآحاد فعلية، هل ينطبق ذلك على بقية الصفات أو بعضها، كالمجيء والإتيان والسمع والبصر بمعنى هل نقول: إنها ذاتية باعتبار الأصل، وفعلية باعتبار الآحاد؟ وما الضابط في ذلك؟

لا، أولاً: صفات الله عز وجل تنقسم إلى: صفات خبرية وصفات معنوية. الصفات الخبرية: مثل الوجه، واليد، والعين، والساق، والقدم، هذه لم يزل الله تعالى ولا يزال متصفاً بها.الصفات المعنوية: منها ما يتجدد أفرادُه، ومنها ما لا يتجدد، فالعلم، والقدرة، والسمع، والبصر، هذه لا تتجدد أفرادها، ولم يزل ولا يزال ... أكمل القراءة

معنى قول الإمام أحمد في حديث النزول والرؤية: نؤمن بها ونصدق بها بلا كيف ولا معنى...

ما معنى قول الإمام أحمد رحمه الله في حديث النزول وأحاديث الرؤية وغيرها: "نؤمن بها، ونصدق بها بلا كيف ولا معنى، ولا نرد شيئاً منها"؟

أما قوله: "بلا كيف" أي: لا نكيفه، لا نقول: ينزل على صفة كذا وكذا؛ لأن الكيف مجهول. وأما قوله: "ولا معنى" فقال شيخ الإسلام رحمه الله: "مراده بذلك: معنى أهل التأويل الذين يؤولونها، أي: أننا لا نأتي لها بمعنى يخالف ظاهرها"، وهذا حق، يعني: ما ذكره شيخ الإسلام رحمه الله في ... أكمل القراءة

صفات الله عزوجل في ضوء القرآن الكريم والرد على المخالفين

كتاب يبين معتقد السلف الصالح وأهل السنة والجماعة وما يقولونه بألسنتهم ويعتقدونه بقلوبهم في ربهم تبارك وتعالى، مما عرفوه بدلالة القرآن الكريم وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة التي لا تحتمل التأويل. جمع وتحقيق: عبد الله بن عبد العزيز الدغيثر تقديم سماحة العلامة الشيخ: د. عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين ... المزيد
Video Thumbnail Play

(09) الرد على الشبهات

يرد شيخ الإسلام في رسالته الأخيرة على شبه إثبات صفة المعية

المدة: 33:50
Video Thumbnail Play

(06) قضايا المعتقد – الجزء الثاني

اعتقاد أهل الحق في صفات الله عز وجل، وأن ما أثبته الله عز وجل من صفات فإننا نثبته، وما نفاه الله عن نفسه أو نفاه عن رسوله فإننا ننفيه، وما سكت الله ...

المدة: 30:54

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً