سنقرض مصر قرضاً حسناً

منذ 2012-08-24

دعوة صادقة من القلب لشعب مصر الأبي الكريم الذي أبى في شدة المحن إلا الوقوف مع إخوانه في أزماتهم في الصومال و سوريا وليبيا وقت أزمتها والنيجر وغيرها..



دعوة صادقة من القلب لشعب مصر الأبي الكريم الذي أبى في شدة المحن إلا الوقوف مع إخوانه في أزماتهم في الصومال و سوريا وليبيا وقت أزمتها والنيجر وغيرها. دعوة صادقة لإقراض مصر قرضاً حسناً أو التصدق عليها صدقة من حقها علينا ترد لمنفعة الجميع بدلاً من قرض ربوي من البنك الدولي يتسبب في حرب معلنة مع الله ورسوله، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ. فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّـهِ وَرَسُولِهِ} [البقرة: 278-279].

البنك الدولي سيقرض مصر بالربا قرابة الخمسة مليارات دولار... فهل يعجز شعب مصر بكل مقدراته على توفير هذا المبلغ لمساعدة مصر الحبيبة؟؟؟!!!

أعتقد بكل ثقة أننا نمتلك القدرة على منع دجاجلة البنك الدولي من العبث بمقدرات مصر، نمتلك القدرة على صد القاتل الاقتصادي من الوثوب على شرف مصر وكرامتها وقوت أهلها. هذه دعوة مفتوحة لإنقاذ مصر قبل أن تحدث الكارثة......

نداء بفتح صندوق لإنقاذ مصر من القاتل الاقتصادي.

من هو القاتل الاقتصادي؟

كتبت مقال منذ قرابة العام أحذر وأنذر منه وإليكم جزء من المقال:*

تنبيه إلى الشعوب الإسلامية وخاصة الثائرة منها:

هكذا تهزم الثورات:

انتبهوا إلى القاتل الاقتصادي الذي يريد تركيعكم وإذلال شعوبكم وإنهاك اقتصادكم من خلال عمالة السياسيين وقبولهم لمد اليد والرضى بالحلول السريعة على حساب مستقبل الأمة. القتل الاقتصادي، هو أحد أسوأ الأساليب الحديثة لمص دماء الفقراء وإذلال الشعوب النامية وتركيع حكامها أمام مطامع الدول الكبرى وعلى رأسها عاهرة الأمم أمريكا.

هيمنة الوحش الأمريكي البرجماتي على اقتصاديات الدول النامية الضعيفة، والتي تصل لتجسيد شخصية مصاص الدماء الشهيرة، من خلال تصفية موارد هذه الدول بإثقالها بديون، هذه الديون تصب في شركات الوحش الأمريكي الذي يعطي القروض بذراع ويفرض شركاته لتقوم بتنفيذ مشاريع بنيوية للدول، ثم يغرقها في ديون مركبة، لا تستطيع منها فكاكاً ليملي عليها بعدها قراراته ومطالباته بالموافقة على سياساته بل وتنفيذها إن أحتاج الأمر في أي مكان في العالم ولو خارج حدودها.

ولأن الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها، أنقل لكم اعترافات أحد القتلة الاقتصاديين وهو الخبير الاقتصادي العالمي جون بركنز والكتاب بعنوان: Confessions of an economic hit man، وترجمة العنوان: اعترافات قرصان اقتصادي صدر بالإنجليزية عام ‏2004 م، ترجم الكتاب مصطفى عنادي، ود. عاطف معتمد، والكتاب يوضح بجلاء هيمنة الوحش الأمريكي البرجماتي على اقتصاديات الدول النامية الضعيفة، كما ذكرت.

صاحب الكتاب هو جون بركنز، وهو واحد من أشهر الخبراء الاقتصاديين، ويصفه صاحب مقدمة الترجمة د‏.‏ شريف دلاور بأنه شارك في خدمة ممارسات نخبة رجال الأعمال والسياسة في الولايات المتحدة لبناء إمبراطورية عالمية يسيطر عليها حكم منظومة الشركات الكبرى الأمريكية، ويقول‏:‏ إن بركنز يحدد دوره مثل أقرانه من صفوة الخبراء في الشركات الاستشارية الأمريكية الكبرى في استخدام المنظمات المالية الدولية لإيجاد ظروف تؤدي إلى خضوع الدول النامية لهيمنة النخبة الأمريكية التي تدير الحكومة والشركات والبنوك، فالخبير يقوم بإعداد الدراسات التي بناء عليها توافق المنظمات المالية علي تقديم قروض للدول النامية المستهدفة، بغرض تطوير البنية الأساسية، وبناء محطات توليد الكهرباء والطرق والمواني والمطارات والمدن الصناعية، بشرط قيام المكاتب الهندسية وشركات المقاولات الأمريكية بتنفيذ هذه المشروعات، ثم يضع يده علي الجرح الحقيقي‏:‏ وفي حقيقة الأمر أن الأموال بهذه الطريقة لا تغادر الولايات المتحدة حيث تتحول ببساطة من حسابات بنوك واشنطن إلى حسابات شركات في نيويورك أو هيوستن أو سان فرانسيسكو، وبرغم أن هذه الأموال تعود بشكل فوري إلى قادة الطغمة، فإنه يبقى على الدولة المتلقية سداد أصل القرض والفوائد‏.

‏ويمضي د‏.‏ دلاور‏:‏ أما المثير في اعترافات بركنز فهو تأكيده أن مقياس نجاح الخبير يتناسب طردياً مع حجم القرض بحيث يجبر المدين علي التعثر بعد بضعة سنوات، وعندئذ تبدأ عملية فرض شروط الدائن التي تتنوع من الموافقة علي تصويت ما في الأمم المتحدة، والسيطرة علي موارد معينة في البلد المدين، أو قبول وجود عسكري به، وتبقى الدول النامية بعد ذلك كله مدينة بالأموال، ولكن في ظل الهرم الرأسمالي الذي تشكل أمريكا قمته حسب التلقين الذي يتلقاه الخبراء باعتباره واجباً وطنياً ومقدساً، كما أكدت اعترافات صاحب الكتاب‏ (‏ص‏9). ‏والحقيقة أن إطلالة متعجلة، لن نكتفي بها بالطبع، علي الكتاب، تكشف لنا بعض الألاعيب التي تحاك والتي تبتلعها بعض القوى في الدول النامية، فبركنز يحدد في اعترافاته نماذج التنبؤ التي يستعين بها الخبير لدراسة تأثير استثمارات مليارات الدولارات في بلد ما علي النمو المتوقع لسنوات قادمة، ولتقويم المشروعات المقترحة، ويكشف لنا بذلك الطابع المخادع للأرقام الجافة‏.‏

فنمو الناتج الإجمالي القومي، علي سبيل المثال، قد يكون نتيجة لاستفادة أقلية من المواطنين النخبة علي حساب الأغلبية بحيث يزداد الثري ثراء، ويزداد الفقير فقرا، وبرغم ذلك فإنه من الناحية الإحصائية البحتة يعتبر ذلك تقدماً اقتصاديا‏.‏ كما أن اعترافات القرصان تكشف عن الجانب غير المرئي في خطة القروض والمشروعات، وهو تكوين مجموعة من العائلات الثرية لتصبح ذات نفوذ اقتصادي وسياسي داخل الدولة المدينة، فتشكل امتداداً للنخبة الأمريكية، ويتم ذلك ليس بشكل تآمري، وإنما من خلال اعتناق أفكار ومبادئ وأهداف النخبة الأمريكية نفسها، بحيث ترتبط سعادة ورفاهية الأثرياء الجدد بالتبعية الطويلة المدى للولايات المتحدة، وذلك برغم أن عبء القروض سيحرم الفقراء من الخدمات الاجتماعية لعقود قادمة‏. ‏ويقدم القرصان المعترف وبشجاعة يجب أن تكسبه احترامنا، دليلاً حاسماً وصلت مديونية العالم الثالث إلى ‏2.5‏ تريليون دولار، وبلغت مصروفات خدمة هذه الديون ‏375‏ مليار دولار سنويا في عام ‏2004، وهو رقم يفوق ما تنفقه كل دول العالم الثالث علي التعليم والصحة، ويمثل عشرين ضعفا لما تقدمه الدول المتقدمة سنويا من مساعدات خارجية ‏(‏ص‏10).‏

وهكذا ورويداً رويداً ينكشف الغطاء، ونمضي قليلا جدا مع الاعترافات ليؤكد بركنز‏:‏ أنه وزملاؤه قد نجحوا في دفع الإكوادور نحو الإفلاس، فخلال ثلاثة عقود ارتفع حد الفقر من ‏50%‏ إلى ‏70%‏ من السكان، وازدادت نسبة البطالة من‏15%‏ إلى ‏70%، وارتفع الدين العام من ‏240‏ مليون دولار إلى ‏16‏ مليارا، وتخصص الإكوادور قرابة نصف ميزانيتها لسداد الديون، ولم يبق أمام الإكوادور سوى بيع غابات الأمازون الغنية بالبترول لشركات البترول الأمريكية، والصفقة مخيفة من كل مائة دولار تحصل عليها الإكوادور من البترول تحصل الشركات الأمريكية علي‏75‏ دولارا ويبقي‏ 25‏ دولارا يخصص ‏75%‏ منها لسداد الديون، ويبقي الفتات لكل شيء‏ (‏ص‏10).

‏ولأنك ومهما حاولت لا تستطيع أن تصف مثلا رائحة البنفسج، إذ يتعين عليك أن تتنفسه، فلابد من كتابة أخرى نتنفس فيها حقيقة ما نحن عليه‏..‏ هنا أو هناك‏.‏*

من هنا كان لزاماً على الشعوب وعلى رأسهم الإصلاحيين من الإسلاميين وأصحاب النخوة الوطنية الصادقة الوقوف أمام هذا الخطر الداهم الذي يهدد الأمن القومي للأمة الإسلامية بكاملها، بل والإنسانية جمعاء.

هذه صيحة من نذير عريان أريد من خلالها تعرية هذا المخطط الاقتصادي الخبيث لخنق مقدرات العالم الإسلامي والعربي، {وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ} [إبراهيم: 46].

فالله الله في مقدرات المسلمين والله الله في الأمانة يا من ائتمنك الله على الأمانة.


=====================

* وقد استفدت من دراسة لجريدة الأهرام حول الموضوع: مقال بعنوان القرصان الاقتصادي.
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 11
  • 0
  • 2,652

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً