نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

الله عز وجل

منذ 2001-06-30
الله عز وجل

لا شيء أعظم من الله، ولا حديث أحسن من الحديث عنه، فذكره دواء، وكتابه شفاء، واتباع أمره نجاء..

الله العظيم المتفرد بالصفات العلى والأسماء الحسنى، كمل فيها وعظم، فما من صفة عظيمة في مخلوق إلا وهي فيه أتم شيء {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} [الشورى: 11]..

فلا يداخله نقص، ولا تأخذه سنة ولانوم، ولم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وليس له شريك في الملك، وليس له ولي من الذل، له الخلق والأمر..

تبارك وتعالى، عز وتكبر، هيمن وتجبر، فاطر السموات والأرض، لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار..

نور السموات والأرض ومن فيهن، وهو قيوم وملك، ورب وإله، وهو ُيطعِم ولا يُطعَم، وهو القاهر فوق عباده..

لا تخفى عليه خافية، يعلم ما في البر والبحر، وما تسقط من ورقة إلا يعلمها، ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين..

السموات والأرض في قبضته، والعباد تحت قدرته، يحيي ويميت، بيده الضر والنفع..

هو الذي خلق، وهو الذي ربَّى ورزق، وهو الذي يهدي، وهو الذي يشفي، وهو الذي يميت ، وهو الذي يحيي، وهو الذي يبعث، وهو الذي يثيب: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَلِكُم مِّن شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} [الروم: 40].

يجب على الناس أن يتعبوا أنفسهم في ذكره، فذكره حياة القلوب:
{الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]..

فالله أجل وأعظم من كل شيء، ينبغي أن يستعلي على كل اهتماماتنا، وأن يستحوذ على قلوبنا وعقولنا، حتى لا نمشي إلا ونحن نذكره...

نذكره في فرشنا، وفي طرقنا، وفي بيوتنا، وفي أعمالنا، وفي أسواقنا، وفي أفراحنا، وفي أتراحنا، في كل مكان، إلا مكانا نهانا الشارع أن نذكره فيه (كالحمام)، فذلك هو طريق السعادة وزوال الهموم والبلايا وارتفاع المحن والنقم والفتن..

فالمعظمون لله المحبون له يفرحون بذكره ويشمئزون من ذكر من هو دونه، والأشقياء هم الذين يشمئزون إذا ذكر، ويفرحون من ذكر من هو دونه: {وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ} [الزمر: 45].

فإذا أردنا سعادة الدنيا فلنكن مع الله دائما وأبدا، نجعله نصب أعيننا في كل كبيرة وصغيرة، لا نقدم ولا نؤخر إلا بأمره، ولا نتكلم إلا بما يرضيه، ولا نقتحم إلا مراضيه، ولا نسأل إلا عما يقربنا إليه، ونجتنب سخطه، ونترك الحيل والأماني الكاذبة، فالله لن يخدعه أحد، ولن يكذب عليه أحد، ولن يفر منه أحد:

قال الله تعالى: {يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ} [النساء: 142]..

وقال تعالى: {يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ} [الرحمن: 33].

لا بد من أن نحبه حبا يفوق كل شيء، فهو أهل المحبة، نحن نحب آباءنا لأنهم ربونا وسعوا لأجلنا وحفظونا، ولولا أن الله أعطاهم القدرة والنعم لما قدروا على ذلك، ولولا أن الله عطف قلوبهم علينا لما قدموا إلينا خيرا..

فالله أحق بالمحبة منهم..

ونحن نحب أبناءنا وأزواجنا لأنهم أنس ولذة وتفريج للهموم وسكن ومودة، والله تعالى هو الذي ينجينا من الكرب، وهو الذي يفرح قلوبنا، وهو الذي ينزل السكينة في نفوسنا، وهو الذي جعل في أبنائنا تلك المزايا، ولولا ذلك لكانوا عذابا علينا، فهو المنعم أولا وآخرا..

فهو أحق بالمحبة..

ونحن نحب العلماء والعظماء لكمالهم وقدرتهم، والله تعالى علمه لا يحاط به، وكلماته لا تنفد: {وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ} [لقمان: 27].. وهو كامل القدرة والعظمة..

فهو الأحق بالمحبة لو تفكر الناس، لكن أكثر الناس لا يتفكرون: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: 24].

الله تعالى رحيم بنا، رحمته تتجلى في منعه كما تتجلى في عطائه، فكم من إنسان منعه الله المال لأنه يعلم أنه لو أعطي المال لكفر {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ} [الشورى: 27].

وكم من إنسان منعه الصحة لأنه يعلم أنه لو أعطاه الصحة لطغى، فما يصيب الإنسان من مصائب لا يدل على سخط الله عليه، بل ربما كانت رحمة به..

الله أجل وأعظم مما نخاف ونحذر، فهو الذي بيده الملك والأمر، فلا يجري في الكون شيء إلا بأمره، فيجب علينا أن نتعلق به حبا وخوفا ورجاء..

ونعلم أن الأُمَّة لو اجتمعت على إيقاع الضر بإنسان والله أراد غير ذلك مضت إرادة الله وتعطلت إرادة البشر..

ولو اجتمعت على إنزال النفع بإنسان والله لم يرد ذلك مضت إرادته وتأخرت إرادة البشر، فإذا كان كذلك فمن العيب أن نخاف من مخلوق مهما كان: {أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36) وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ (37) وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ} [الزمر: 36-38].

الله يملك الرزق كله فمن الخطأ أن نتطلع إلى فضل أحد من خلقه، نبذل له ماء وجهنا من أجل دراهم، فهو لا يملك، وإن بدا كذلك، فالمالك هو الله ، له خزائن السموات والأرض، لو شاء لقلب ما بأيدينا ذهبا وفضة، ولو دعوناه بصدق متوكلين لرزقنا رزقا لا نحتسبه، فإن أخر عنا الرزق لم يؤخر عنا الرضى، فيغرس في قلوبنا الرضى والقناعة، وتلك أعظم الرزق: {إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [العنكبوت: 17].

الله يعفو عن زلاتنا، فمهما ركبنا الخطايا، وتعدينا الحدود ثم ندمنا وصدقنا في التوبة قبِلَنَا ولم يردنا، بل يفرح بتوبتنا أشد من فرح المضيع راحلته في صحراء عليها طعامه وشرابه فلما أيس منها، نام تحت ظل شجرة ينتظر الموت، ثم قام فإذا هي قائمة عند رأسه..

إذا تقربنا إليه شبرا تقرب منا ذراعا..

وإذا تقربنا منه ذراعا تقرب منا باعا..

وإذا أتيناه نمشي أتانا هرولة، يتلقى عبده التائب من بعيد، وإذا أعرض ناداه من قريب، وإذا استغفره غفر له، وإذا جاءه بقراب الأرض خطايا ثم لقيه لا يشرك به شيئا جاءه بقرابها مغفرة، غفر لرجل قتل مائة نفس، وغفر لزانية لما سقت كلبا: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ} [الشورى: 25]..

أينما توجهنا فثم وجه الله، فالله معنا بعلمه وإحاطته، ونصرته لمن آمن به: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا} [المجادلة: 7]..

ألا يعطينا ذلك شعورا بالأمان.

فالله معنا، ولن يتخلى عنا، ولن يكلنا إلى عدونا ما دمنا مستمسكين بحبله المتين، ما دمنا نحبه ونخافه ونرجوه، فالله مع أوليائه وأحبائه، يسكن قلوبهم ويدفع عنهم أذى الظالمين، ولما لحق فرعون بموسى ومن معه قال أصحاب موسى: {إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء: 61].. قال موسى: {قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء: 62]..

قالها مقالة الواثق بوعد ربه، كما قالها محمد عليه السلام لأبي بكر لما خشي أن يستدل القوم على مكانهما: {إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا} [التوبة: 40].

إن الشياطين لن تقدر على أذانا إذا كنا مع الله نذكره ونشكره ونعبده ونلتمس رضاه، فإنها تفر من الذاكرين لله المتبعين لأمره، وكل من آذته الشياطين بسحر أو عين أو مس أو نفس أو كرب أو هم فلبعده عن ذكر الله..

الله يرى ويسمع كل ما يحدث في العالم، يرى من يعمل صالحا، ومن يعمل سيئا، يرى ويسمع من يدعو إلى سبيله ويوقف وقته في نصرة دينه..

يرى ويسمع أنات المظلومين والمقهورين الذين ليس لهم ذنب إلا أن يقولوا ربنا الله..

يرى ويسمع اعتداء المجرمين الكافرين على حرمات المسلمين، يرى ويسمع تخاذل كثير من المسلمين عن النصرة والذب عن إخوانهم المستضعفين..

يرى ويسمع كل شيء، وفي يوم ما سيرى وسيسمع كل إنسان ما كان قدمه من خير أو شر رآه وسمعه رب العالمين..

قال ابن القيم: "قال أعلم الخلق صلى الله عليه وسلم: «لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك» [رواه مسلم]، وكيف نحصي خصائص اسم لمسماه كل كمال على الإطلاق، وكل مدح وحمد، وكل ثناء وكل مجد، وكل جلال وكل كمال، وكل عز وكل جمال، وكل خير وإحسان، وجود وفضل وبر، فله ومنه، فما ذكر هذا الاسم في قليل إلا كثره، ولا عند خوف إلا أزاله، ولا عند كرب إلا كشفه، ولا عند هم وغم إلا فرجه، ولا عند ضيق إلا وسعه، ولا تعلق به ضعيف إلا أفاده القوة، ولا ذليل إلا أناله العز، ولا فقير إلا أصاره غنيا، ولا مستوحش إلا آنسه، ولا مغلوب إلا أيده ونصره، ولا مضطر إلا كشف ضره، ولا شريد إلا آواه، فهو الاسم الذي تكشف به الكربات، وتستنزل به البركات، وتجاب به الدعوات، وتقال به العثرات، وتستدفع به السيئات، وتستجلب به الحسنات، وهو الاسم الذي قامت به الأرض والسموات، وبه أنزلت الكتب، وبه أرسلت الرسل، وبه شرعت الشرائع، وبه قامت الحدود، وبه شرع الجهاد، وبه انقسمت الخليقة إلى السعداء والاشقياء" (انظر: فتح المجيد ص13).

إن الكلام عن الله تعالى يشفي القلوب ويغسل النفوس من كل بلايا الدنيا ولعناتها، والإقبال عليه بكل القلب والنفس والبدن هو الحل الصحيح للخروج من كل المآزق والمشاكل التي تعترض طريقنا.





  • 56
  • 0
  • 46,497
  • أم عبدالملك

      منذ
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه وزنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلاماته نحمده سبحانه وتعالى أن منّ علينا بنعمة الإسلام وهدانا الى معرفته ووفقنا لعبادته حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه فله الحمد وله المنة وله الثناء الحسن سبحانه وتعالى
  • أم عبدالملك

      منذ
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اللهم صل و سلم على سيدنا محمد أشرف أعلى مراتب الأنبياء و المرسلين أمين أما بعد. ان لم تعجب الانسان المؤمن المسلم هده المقالة عن جامع الناس عن الجبار القوي العظيم فمادا ينفع أو يعجب الناس?
  • أم عبدالملك

      منذ
    عنجد بارك الله فيك اخي . انا أعجبني كتيير المقال . لا اله الا الله محمد رسول الله .
  • أم عبدالملك

      منذ
    مقالة رائعة جدا .... بارك الله فيكم
  • أم عبدالملك

      منذ
    السلام عليكم و رحمة الله مقال ممتاز و يزكي ألإيمان جزا الله كاتبه ألف خير لكني أود أن أنبه عن بعض أخطاء الطبع أو السهو "ونحن نحب العلماء والعظماء لكمالهم وقدرتهم" أعتقد أن المقصود لكلامهم وليس لكمالهم "محمد عليه السلام" الأولى "محمد عليه الصلاة و السلام" و جزاكم الله خيرا و السلام عليكم
  • أم عبدالملك

      منذ
    حاجتنا لتعظيم الله هي اشد من حاجتنا الى الهواء والماء
  • أم عبدالملك

      منذ
    الهى ان أناتهت يوما فمن سواك دليلى الهى ان أناضللت يوما فمن سواك يهدينى ياسيدى اسالك الهدايه000
  • أم عبدالملك

      منذ
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى لم يتخذ ولد ومع كان معه من اله الذى لا اله الا هو فلا خالق غيره ولا رب سوه المستحق لجميع انواع العبادة لذا قضى الا نعبد الا ايه قال جل فى عله (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) انه الواحد الاحد الذى لم يلد ولم يولد( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ)واشهد ان لا اله الا الله سبحانه ان الله لا ينام ولا ينبغى له أن ينام يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه حجابه النور، نور على نور الاول الذى لا شيى قبل الاخر الذى لا شيى بعده الظاهر الذى لا شيى فوقه الباطن الذي لا شيى دونه وهو على كل شيى قدير واصلى على الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم اللهم صلى على محمدا وعلى ال محمدآ كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك اللهم على محمدآ وعلى ال محمدآ كما باركة على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح للأمة فكشف الله به الغمة، وجاهد فى الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، فاللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته ورسالته، وصل اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وصحبه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من استن بسنته، واقتفى أثره إلى يوم الدين. ام بعد من هو الله سؤال عظيم جليل واسال الله الحليم الكريم بكل اسمائه الحسني وصفاته العلا انه يجعلنى واياكم من فى هذا الموقع المبارك من عبادة الذين يرددوا من السابقين الصادقين السابقين الأولين قولتهم الخالدة: { سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) انه ولى ذلك والقادر عليه احببنا فى الله الى كل من يدخل هذا الموقع المبارك من هو ربنا عز وجل ليعلم كل من قال لا اله الا الله محمد رسول الله بل ليعلم من من فى هذة الدنيا با ان الله واحد احد وانه سبحانه وتعالى شهد لنفسه با انه هو الله وما معه من اله تعالوا فى على بساط الحب فى الله نتعرف على الله _من هو الله؟ سؤال عظيم جليل وكيف الاجابه عليه الوجواب سهيل يسير با اذن الله لانه من كتب خير كتب انزل على خير رسول انزل على خير امه انه من القران الكريم الذى قال فيه رب العالمين (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}وقال سبحانه (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)ومن صحيح سنة الحبيب النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم.من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول{شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} فإن أول من شهد لله بأنه الله هو الله {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ}من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول: {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}
  • أم عبدالملك

      منذ
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى لم يتخذ ولد ومع كان معه من اله الذى لا اله الا هو فلا خالق غيره ولا رب سوه المستحق لجميع انواع العبادة لذا قضى الا نعبد الا ايه قال جل فى عله (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) انه الواحد الاحد الذى لم يلد ولم يولد( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ)واشهد ان لا اله الا الله سبحانه ان الله لا ينام ولا ينبغى له أن ينام يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه حجابه النور، نور على نور الاول الذى لا شيى قبل الاخر الذى لا شيى بعده الظاهر الذى لا شيى فوقه الباطن الذي لا شيى دونه وهو على كل شيى قدير واصلى على الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم اللهم صلى على محمدا وعلى ال محمدآ كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك اللهم على محمدآ وعلى ال محمدآ كما باركة على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح للأمة فكشف الله به الغمة، وجاهد فى الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، فاللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته ورسالته، وصل اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وصحبه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من استن بسنته، واقتفى أثره إلى يوم الدين. ام بعد من هو الله سؤال عظيم جليل واسال الله الحليم الكريم بكل اسمائه الحسني وصفاته العلا انه يجعلنى واياكم من فى هذا الموقع المبارك من عبادة الذين يرددوا من السابقين الصادقين السابقين الأولين قولتهم الخالدة: { سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) انه ولى ذلك والقادر عليه احببنا فى الله الى كل من يدخل هذا الموقع المبارك من هو ربنا عز وجل ليعلم كل من قال لا اله الا الله محمد رسول الله بل ليعلم من من فى هذة الدنيا با ان الله واحد احد وانه سبحانه وتعالى شهد لنفسه با انه هو الله وما معه من اله تعالوا فى على بساط الحب فى الله نتعرف على الله _من هو الله؟ سؤال عظيم جليل وكيف الاجابه عليه الوجواب سهيل يسير با اذن الله لانه من كتب خير كتب انزل على خير رسول انزل على خير امه انه من القران الكريم الذى قال فيه رب العالمين (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}وقال سبحانه (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)ومن صحيح سنة الحبيب النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم.من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول{شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} فإن أول من شهد لله بأنه الله هو الله {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ}من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول: {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}من الله؟ يجيب ويقول سبحانه: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}من الله؟ الله جل وعلا يجيب ويقول سبحانه: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} أحد فى أسمائه، أحد فى ذاته، أحد فى صفاته، أحد فى أفعاله هو الرحمن الرحيم مالك يوم الدين {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}استوى كما أخبر وعلى الوجه الذى أراد، وبالمعنى الذى قال: استواء منزها عن الحلول والانتقال. فلا العرش يحمله ولا الكرسى يسنده، بل العرش وحملته والكرسى وعظمته، الكل محمول بلطف قدرته مقهور بجلال قبضته. فالأستواء معلوم والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ){لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}
  • أم عبدالملك

      منذ
    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذى لم يتخذ ولد ومع كان معه من اله الذى لا اله الا هو فلا خالق غيره ولا رب سوه المستحق لجميع انواع العبادة لذا قضى الا نعبد الا ايه قال جل فى عله (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) انه الواحد الاحد الذى لم يلد ولم يولد( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ)واشهد ان لا اله الا الله سبحانه ان الله لا ينام ولا ينبغى له أن ينام يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه حجابه النور، نور على نور الاول الذى لا شيى قبل الاخر الذى لا شيى بعده الظاهر الذى لا شيى فوقه الباطن الذي لا شيى دونه وهو على كل شيى قدير واصلى على الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم اللهم صلى على محمدا وعلى ال محمدآ كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك اللهم على محمدآ وعلى ال محمدآ كما باركة على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح للأمة فكشف الله به الغمة، وجاهد فى الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، فاللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته ورسالته، وصل اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وصحبه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من استن بسنته، واقتفى أثره إلى يوم الدين. ام بعد من هو الله سؤال عظيم جليل واسال الله الحليم الكريم بكل اسمائه الحسني وصفاته العلا انه يجعلنى واياكم من فى هذا الموقع المبارك من عبادة الذين يرددوا من السابقين الصادقين السابقين الأولين قولتهم الخالدة: { سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) انه ولى ذلك والقادر عليه احببنا فى الله الى كل من يدخل هذا الموقع المبارك من هو ربنا عز وجل ليعلم كل من قال لا اله الا الله محمد رسول الله بل ليعلم من من فى هذة الدنيا با ان الله واحد احد وانه سبحانه وتعالى شهد لنفسه با انه هو الله وما معه من اله تعالوا فى على بساط الحب فى الله نتعرف على الله _من هو الله؟ سؤال عظيم جليل وكيف الاجابه عليه الوجواب سهيل يسير با اذن الله لانه من كتب خير كتب انزل على خير رسول انزل على خير امه انه من القران الكريم الذى قال فيه رب العالمين (قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا}وقال سبحانه (لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)ومن صحيح سنة الحبيب النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم.من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول{شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} فإن أول من شهد لله بأنه الله هو الله {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ}من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول: {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}من الله؟ يجيب ويقول سبحانه: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}من الله؟ الله جل وعلا يجيب ويقول سبحانه: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} أحد فى أسمائه، أحد فى ذاته، أحد فى صفاته، أحد فى أفعاله هو الرحمن الرحيم مالك يوم الدين {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}استوى كما أخبر وعلى الوجه الذى أراد، وبالمعنى الذى قال: استواء منزها عن الحلول والانتقال. فلا العرش يحمله ولا الكرسى يسنده، بل العرش وحملته والكرسى وعظمته، الكل محمول بلطف قدرته مقهور بجلال قبضته. فالأستواء معلوم والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ){لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} وفي صحيح مسلم من حديث أبي موسى الأشعرى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه ، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل النهار، قبل عمل الليل ، حجابه النور ، لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه. وفي صحيح مسلم من حديث أبى هريرة أن حبراً من أحبار اليهود جاء يوما إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال : يا محمد إنا نرى عندنا في التوراة أن الله تعالى يجعل السماوات على إصبع ، والأرضين على إصبع ، والماء والثرى على إصبع ، والشجر على إصبع ، وسائر الخلائق على إصبع ثم يهزهن ، ويقول : أنا الملك ، فضحك النبي حتى بدت نواجذه - تصديقاً لقول الحبر - وقرأ النبي قول الله تعالى( وَمَاقَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) وفي صحيح مسلم من حديث أنس قال : نهينا أن نسأل رسول الله فكان يعجبنا أن يأتي الرجل العاقل من البادية ليسأل رسول الله ونحن نسمع فجاءه إعرابي فقال : يا محمد لقد أتانا رسولك فزعم أنك تزعم أن الله أرسلك - انظر إلى هذا الخطاب الشديد : لقد أتانا رسولك فزعم أنك تزعم أن الله أرسلك فقال صاحب الخلق الكريم : " صدق " أي صدق رسولي ، انظر إلى هذا الإعرابي الفقيه . فقال للنبي : يا محمد فمن الذي خلق السماء ؟ فقال المصطفى " الله فقال الإعرابي : فمن الذي خلق الأرض ؟ فقال المصطفى : " الله " فقال الإعرابي : فمن خلق الجبال وجعل فيها ما جعل ؟ فقال المصطفى : " الله " فقال الإعرابي الفقيه : فبالذي خلق السماء وخلق الأرض ونصب الجبال وجعل فيها ما جعل آلله أرسلك ؟ فقال المصطفى " نعم" الشاهد من الحديث ايها الاحبه فى الله فى هذا الموقع المبارك أن جواب النبي على كل هذه الأسئلة كانت بكلمة واحدة ألا وهي لفظ الجلالة : " الله " الله هو الاسم المفرد العلم الدال علي كل أسماء الجلال وصفات الكمال ، لذا نسب الأسماء الحسنى كلها إليه قال تعالى : ( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ ) فالقدوس من أسماء الله ، والسلام من أسماء الله ولا يقال : الله من أسماء القدوس ، ولا يقال : الله من أسماء العزيز ، فهو الاسم المفرد العلم الدال على كل الأسماء الحسنى والصفات العلا. لذا قال الإمام ابن القيم والإمام الطحاوى : لفظ الجلاله على الراجح أنه اسم الله الأعظم الذي إن سئل به أعطى ، وإن دعي به أجاب ، فهو الاسم الذي ورد ذكره في القرآن ما يقرب من ألف مرة ، هو الأسم الذي ورد ذكره في القرآن ما يقرب من ألف مرة ، الله هو الاسم الذي ما ذكر في قليل إلا كثره ، الله هو الاسم الذي ما ذكر عند خوف إلا أمنه ، الله هو الاسم الذي ما ذكر عند هم إلا فرجه الله ، هو الأسم الذي ما ذكر عند غم إلا أزاله الله ، هو الاسم الذي ما تعلق به فقيراً إلا أغناه الله ، هو الاسم الذي ما تعلق به ضعيف إلا قواه الله ، هو الأسم الذي ما تعلق به مظلوم إلا نصره وآواه. هو الاسم الذي تُستنزل به الرحمات ، هو الاسم الذي تستجاب به الدعوات ، هو الأسم الذي تقال به العثرات ، هو الاسم الذي تستدفع به النقم ، هو الاسم الذي قامت له وبه الأرض والسموات ، الله ، الله . الله : اسم لصاحبه كل جلال ، الله : اسم لصاحبه كل كمال ،الله : اسم لصاحبه كل جمال ، الله : جدد إيمانك بالله ، فإن الإيمان به أصل السعادة والنجاة في الدنيا والآخرة ، لذا لست مبالغاً أيها الفضلاء إن قلت بأن القرآن الكريم كله من أوله إلى آخره حديث عن الإيمان بالله جل جلاله ، والقرآن الكريم يخاطب سكان الصحراء ، وسكان البادية ، وسكان القرية والمدينة ، ويخاطب عالم الذرة وعالم الفضاء . لذا فإن أعظم أسلوب للتعريف علي الله تعالى هو أسلوب القرآن الكريم فالقرآن يستنطق أعماق أعماق الفطرة ، يخاطب أعماق أعماق الفطرة ، ليستنطقها بوحدانية الله جل جلال أيها الأحبة الكرام هذا الاسم العظيم الجليل الكريم، الإيمان به أصل السعادة والنجاة فى الدنيا والآخرة، لذا لا أكون مبالغا إن قلت لحضراتكم: إن القرآن الكريم كله من أوله إلى آخره لا يتحدث إلا عن قضية الإيمان بالله جل وعلا، لست مبالغاً تريدون أن أدلل لكم على ذلك؟ خذوا الدليل القرآن الكريم كله من أوله إلى آخره: إما حديث مباشر عن الله جل وعلا عن ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، وإما دعوة إلى عبادة الله جل
i