مراحل التغيير الإيجابي

منذ 2013-06-30

إن تزكية النفس والارتقاء بها إلى ما يحبه الله تعالى ويرضاه، والمشاركة الإيجابية في الإصلاح، يحتاج من الإنسان المسلم الإيجابي أن يُقدِم وبجديَّة على التغيير، وأن يبدأ من داخل نفسه، وأن يجاهد نفسه ويأخذ بالأسباب التي تعينه على ذلك -بعد الاستعانة بالله- ويصبر عليها حتى يتم التغيير بإذن الله تعالى.

 

إن من أخطر الأزمات التي يمر بها شبابنا اليوم، هي أزمة إهمال تزكية النفوس وتنمية الذات وتطويرها، فتجد الغالبية منهم ينتظرون أن يأتي التغيير والإصلاح من غيرهم (من جيل جديد، من حاكم قوي، أو رجل مُخَلِّص، من دولة أجنبية عظمى، أو من حكومة جديدة قوية... إلخ)، وبالتالي فهم غير مطالبين ببذل أي جهد لتغيير أنفسهم، ومن ثم واقع الحال الذي نعيشه اليوم..! ناسين بذلك أو متناسين أن أساس أي إصلاح أو تغيير حقيقي يجب أن يبدأ من الداخل.

وأعراض هذه الأزمة وآثارها انعكست على كل المستويات، سواء كان ذلك على مستوى الفرد، أو في المنزل على المستوى الأسري، أو في المجتمع بمختلف مجالاته أو المؤسسات والمنظمات، وبالتالي على المستوى القيادي في كثير من الأماكن.
وعلى الرغم من أن معظم الأمثلة السابقة هي أمور مهمة فلا حرج من تغيير وتطوير يأتي من حاكم صالح قوي أو حكومة مصلحة أو جيل جديد مجدد، إلا أن الفيصل ألا تكون هذه هي الأسس التي يعتمد عليها من أراد التغيير والإصلاح؛ لأن العاقبة ستكون عكس ما يبغي ويرتضي، لماذا؟ لأنه في هذه الحالة لا يرى أنه السبب في مشاكله ووضعه الحالي، فهو يسقط كل معاناته على الجيل الجديد الذي لم يأت بعدُ أو الحاكم المصلح المنتظر وغيره من الأمثلة، والإنسان في هذه المرحلة لا أمل له من تغيير وضعه، أو التغلب على مشكلته؛ ذلك لأن السنة الكونية تقول: إن التغيير الحقيقي وطريق أي إصلاح يجب أن يبدأ من الداخل.

وأود أن أذكر نفسي وأهلي وإخواني بأن تزكية النفوس والارتقاء الفكري والأخلاقي هو أساس أي نهضة؛ فالله تعالى لا يغير ما بنا من ذل ودمار وتأخر عن بقية الأمم، حتى نغير ما بأنفسنا لنرتقي بها إلى ما يحبه الله تعالى ويرضاه، والقاعدة الربانية تقول: {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [الرعد: 11].

مراحل التغيير التي يمر بها الإنسان المصلح:
إن تزكية النفس والارتقاء بها إلى ما يحبه الله تعالى ويرضاه، والمشاركة الإيجابية في الإصلاح، يحتاج من الإنسان المسلم الإيجابي أن يُقدِم وبجديَّة على التغيير، وأن يبدأ من داخل نفسه، وأن يجاهد نفسه ويأخذ بالأسباب التي تعينه على ذلك -بعد الاستعانة بالله- ويصبر عليها حتى يتم التغيير بإذن الله تعالى.
ويذكر علماء النفس ست مراحل أساسية للتغيير [1]:

أولاً: مرحلة الإسقاطات:
في هذه المرحلة فإن الشخص لا يرى أنه السبب في مشاكله ووضعه الحالي، هو يسقط كل معاناته أو وضعه الحالي على الظروف الخارجية، على أبيه الذي اضطهده وأضعف شخصيته، أمه القاسية المتسلطة، أو أقاربه الذين سحروه أو حسدوه، أو مديره القاسي في العمل، أو الحكومة الظالمة التي ضيعت عليه فرصًا، أو بلده غير المتفهم المضطرب الجاحد الذي يدوس الآمال، أو الزمن المخزي الذي نعيش فيه، حتى تصل المرحلة عند بعض الناس فيلوم الدهر أو الكون أو حتى -والعياذ بالله- يرفع اللوم إلى الله عز وجل.
في هذه المرحلة فإن الإنسان لا أمل له من تغيير وضعه، أو التشافي من مرضه، أو التغلب على مشكلته! أغلب الناس بالذات أمتنا اليوم يعيشون في هذه المرحلة.

ثانيًا: مرحلة الاستيعاب:
هذه المرحلة هي مرحلة الاعتراف. إن علماء الاجتماع يقولون: "إن أول مراحل حل أي مشكلة هو الاعتراف بوجود المشكلة! وهو أمر لا شك منطقي، فمن لا يعترف بوجود المشكلة لن يحلها أبدًا. ومن هنا كان الاعتراف مقدمًا على الخطأ؛ لأن المعترف يصحح، لكن الناكر يريد أن يقول إني لا أريد أن أصحح.
من هنا تعرف حرص الإسلام على قبول التوبة من الإنسان، وإن تكرر منه الخطأ. إن التائب من الذنب -المعترف بالخطأ والمستوفي لشروط التوبة- كمن لا ذنب له، يقول في نفسه: هذا خطأ، وأنوي الرجوع عنه، لكن المُصِرّ يقول: ليس هذا ذنبًا، وأنا أفضل من الشريعة فهمًا! والمعتذر من خطأ يريد أن يقول: سأصحح الخطأ أو لن أعود إليه، لكن المصر غير المعترف يريد أن يقول: ليس هناك خطأ أصلاً حتى أصححه.

إن الاعتراف أول مراحل التغيير الحقيقي، فالمرحلة التي تسبقها عدم الاعتراف الإسقاط على الآخرين. إن الاعتراف قوة، وشجاعة، وفضيلة. إن الاعتراف (بأني سبب ما حصل لي في الماضي)، قد ينظر له للوهلة الأولى على أنه شديد وفيه تأنيب، لكن لو نظرت من منظار ثانٍ لعلمت أنه قوة، (فإن كنت أنا المسئول عن الماضي، فأنا المسئول عن الحاضر والمستقبل!).

ثالثًا: مرحلة الاستعداد:
وهي مرحلة الاستشارة والسؤال ثم التخطيط. وفي هذه المرحلة على سبيل المثال لا الحصر يبدأ الإنسان في البحث عن كل ما يفقه في أمور دينه، فيطلع على السيرة النبوية الشريفة بالتفصيل، وعلى تفسير القرآن الكريم، وعلى قصص الأنبياء وسير الصحابة والتابعين والصالحين، وعلى العقيدة الصحيحة، والتاريخ الإسلامي (كتاريخ فلسطين والأندلس ودولة المرابطين والحروب الصليبية... إلخ)، ويبدأ بحضور المحاضرات وسماع الأشرطة وقراءة الكتب وكل ما من شأنه أن يساعده على الارتقاء بنفسه إلى ما يسعده ويُرضي عنه ربه، ويجعله على استعداد كامل للمشاركة بإيجابية في أمر الإصلاح والدعوة إلى الخير وأعلاها الدعوة إلى الله تعالى وبناء جيل النصر والتمكين، إن لم يكن هو أحد قادة هذا الجيل.

رابعًا: مرحلة التطبيق:
وهي مرحلة مهمة تبدأ ترى فيها النتائج. إن التطبيق والتنفيذ هو صلب الإنجاز، وحجة أصحاب النفوس الراقية المطمئنة الصالحة المصلحة. ومن لا يطبق فلا يتوقع أي نتائج أبدًا. إن هذه المرحلة من الإنجاز هي مرحلة كشف الجادين من الخائبين. من لا يطبق بعد أن يعرف الحق، فطريقهُ الإسقاطات على الآخرين، واتخاذ الأعذار والتحجج بالظروف، وغير ذلك.

إذا كنت تود أن تكون عابدًا تقيًّا صالحًا مصلحًا وأنت تتعامل بالربا، أو تظلم زوجتك في المنزل أو مرءوسيك في العمل؛ أو كنت تود أن تكون أبًا وزوجًا مثاليًّا وأنت تقضي أكثر من أربع عشرة ساعة في العمل أو في الدردشة في المقاهي أو في النت؛ أو إذا كنت تريد أن تربي أولادك تربية إيجابية وتجعل منهم أبناء صالحين مصلحين وأنت لا تجلس معهم لتسمع منهم، وتشاركهم الرأي وتعلمهم فنون التفكير واتخاذ القرار وحل المشكلات ومهارات الاتصال مع الناس وآداب الحديث والذوق، وتشجعهم على الصلاة والصيام والقيام وقراءة القرآن وحفظ القليل أو الكثير منه؛ أو إذا كنت تود أن تطور نفسك في مجال معين كجانب التفقه في الدين مثلاً وأنت لا تقرأ أي كتاب ولا تحضر أي محاضرة ولا تسمع أي شريط ولا تشاهد أي برنامج في هذا المجال؛ أو إذا كنت من الذين يقرءون ويسمعون ولكن لا يطبقون؛ إذا كنت تود شيئًا من ذلك وأن تكون من الصالحين المصلحين ثم أنت جالس على السرير تتمنى أن ترتقي بنفسك وتساعد من حولك للارتقاء بأنفسهم إلى ما يحبه الله تعالى ويرضاه، فسوف يطول بك التمني:

 

وما نيل المطالب بالتمنـي *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
وما استعصى على قوم منال *** إذا الإقدامُ كان لها ركابا


نحن نعرف أنه من جدَّ وجد، ومن زرع حصد، ومن سار على الدرب وصل، وإنه واحد فقط الذي يحقق النجاحات: العارف المصِرّ، فيجب علينا أن نتعلم الطريقة ثم نكون مصرِّين على بلوغ أهدافنا، والجنة هي حلم وهدف كل واحد منا، وهي دار الخلود والنعيم السرمدي، وحتى نصل إلى هذا الهدف ونحققه، يجب علينا أن نعرف الطريق، وأن نصِرَّ على المضي فيه حتى نصل بإذن الله تعالى (المصدر  السابق ص66، 67).

خامسًا: مرحلة الصيانة والمحافظة:
وهي مرحلة العزيمة والاصرار والصبر والتأكد من الحصول على النتائج؛ لضمان استمرارية النجاح أو رعاية التشافي للوصول إلى بر الأمان.

سادسًا: مرحلة القضاء على المشكلة:
والتأكد من عدم العودة إلى المرحلة السابقة. وهي المرحلة التي يحدث فيها تطابق حقيقي وكامل بين السلوك والقيم. وفي هذه المرحلة يتم التأكد من حدوث التغيير والوصول إلى الهدف المرجو بإذن الله، فيشعر الإنسان أنه قد تغير فعلاً، وارتقى بنفسه وبسلوكه إلى غير ما كان عليه، وأصبح جزءًا من مشروع إصلاحي شامل، فتطمئن النفس ويسعد هو ومن حوله بإذنه جل وعلا.

معوقات التغيير:
تجد اليوم وفي أماكن عديدة الكثير من الأفراد أو المنظمات (كالجمعيات أوالجماعات أو الشركات أو الأحزاب السياسية) يعانون من تعثر واضح في مسيرتهم، قد يصل إلى حد الفشل في بعض الأحيان، ومع ذلك تجدهم يقاومون التغيير.

وقد يسأل سائل: كيف يحصل ذلك وأكثر هؤلاء الأفراد أو المنظمات يحملون شعارات التغيير والتجديد؟! نعم، هذا صحيح من الناحية النظرية، فأمر التغيير إذا كان على مستوى الكلام والشعارات فالكل منفتح على التغيير، ولا تجد من يقول لك: "التغيير أمر سيئ فاجتنبوه!". ولكن عندما تأتي إلى مرحلة التطبيق والممارسة الحقيقية فإنهم يقاومون، بل ويرفضون التغيير في كثير من الأحيان.

تُرى ما السبب وراء ذلك؟!
الأسباب الرئيسية التي تعيق التغيير (ألبوم علمتني الحياة (التغيير)، للدكتور طارق السويدان بتصرف):
هناك عدة أسباب رئيسية تقف عائقًا أمام التغيير الحقيقي الفعال النافع، من أهمها:
1- قانون تغيير العقليات (لأينشتاين): القانون يقول: لن نستطيع أن نواجه -أو نعدل- المشاكل المزمنة -التي نعاني منها- بنفس العقليات التي أوجدت تلك المشاكل.

توضيح: المشاكل جاءت نتيجة عقليات معينة، وجاءت أيضًا نتيجة طريقة تفكير معينة. هذه العقليات هي التي أدت إلى هذه النتائج الفاشلة. فلمَ يتم الطلب من نفس الشخص صاحب العقلية المعينة وطريقة التفكير التي أدت إلى الفشل أن يقوم بالتغيير؟! فالنتيجة المتوقعة تكون (مقاومة) شديدة للتغيير تؤدي إلى فشل آخر. إذن، لا يمكن أن يتم التغيير باستخدام نفس العقلية أو باستخدام نفس طريقة التفكير التي أوجدت المشكلة.

أمثلة توضيحية:
- منظمة معينة تواجه مشاكل، لن تستطيع أن توجد حلول لهذه المشاكل بنفس العقليات وبنفس الأسلوب وبنفس طريقة التفكير التي أوجدت تلك المشاكل.
- إحدى الدول التي تعاني من مشكلة مزمنة في التعليم، وزير التربية في هذه الدولة يطلب من لجنة المناهج التربوية تطوير المنهج التعليمي للدولة، لن يحدث تطوير أو تغيير، لماذا؟ لأنه من غير المتوقع أن نفس اللجنة التي وضعت تلك المناهج -والتي أدت إلى الفشل في التعليم- سوف يكون باستطاعتها أن تقوم بالتغيير بنفس العقليات وبنفس طريقة التفكير التي أوجدت المناهج القديمة. لماذا؟ لأن القانون يقول إننا لن نستطيع أن نغير المشاكل التي نواجهها بنفس العقليات التي أدت إلى تلك المشاكل.
- حزب معين تقدم إلى الانتخابات في بلد معين، وكانت النتيجة فشلاً كبيرًا، يُطلب من قادة هذا الحزب أن يقوموا بالتغيير، ما النتيجة المتوقعة؟! مقاومة شديدة للتغيير.

الحل: إما أن نغيِّر الناس أصحاب العقول وطرق التفكير التي أوجدت المشاكل ونأتي بأناس آخرين ليقوموا بالتغيير، أو نفس الأشخاص ولكن بعقليات وطرق تفكير مختلفة، أي يقومون بتغيير عقلياتهم من خلال تغيير طريقة التفكير.

2- قانون السذاجة (لأينشتاين): قانون آخر يبين لنا سببًا مهمًّا من أسباب عدم التغيير ومقاومته. والقانون هو: أن تعمل نفس الأمور بنفس الطريقة ثم تتوقع نتائج مختلفة.

أمثلة توضيحية:
- شخص قام بعمل معين وفشل، ثم دخل في نفس العمل فعمل بنفس الطريقة، يجب عليه في هذه الحالة أن لا يتوقع النجاح.
- شخص آخر لعب لعبة الشطرنج مثلا،. قام بتحريك القطع بطريقة معينة، فشل أمام خصمه، ثم بدأ مباراة جديدة فحرك القطع بنفس الطريقة، ماذا يتوقع؟! بالتأكيد سوف يفشل.
- جماعة معينة أو حزب معين دخلوا الانتخابات النيابية في بلدهم، مارسوا الانتخابات بطريقة معينة فلم يحققوا نتائج تذكر، تأتي انتخابات جديدة يمارسونها بنفس الطريقة بالتأكيد سوف يفشلون، بل من العجيب توقع النجاح في هذه الحالة.

- شخص دخل تجربة زواج، مارس علاقاته وتعاملاته الزوجية بطريقة معينة أدى ذلك إلى فشل هذه التجربة والتي انتهت بالطلاق، تزوج مرة أخرى فمارس علاقاته وتعاملاته الزوجية بنفس الطريقة ونفس الأسلوب، ما المتوقع؟! فشل مؤكد.
- منظمة أو جماعة أو حزب أو شركة واجهت مشاكل عدة أدت إلى فشل ذريع، حاولوا أن يحلوا هذه المشاكل فاستخدموا نفس الطريقة ونفس الأسلوب، ما المتوقع؟!

الحل: هل تريد أن تنجح في أمر التغيير في مثل هذه الحالات؟! إما أن تعمل شيئًا آخر مختلف مع مراعاة مبدأ الثابت والمتغير وإما أن تعمل نفس الشيء، ولكن بطريقة مختلفة. لماذا؟ لأن السذاجة هي أن تعمل نفس الأمور. والحل هو أن تغيِّر هذه الأمور بنفس الطريقة.. الحل هو أن تغيّر هذه الطريقة ثم تتوقع نتائج مختلفة.

3- أسباب أخرى:
- الناس تقاوم التغيير؛ لأنها مطمئنة في الحال الواقعي.
- توقع النتيجة السلبية، والخوف من أن النتائج سوف تكون أسوأ مما هي عليه الآن. والمثل العربي الشهير خير دليل على هذا، يقول: السيئ الذي تعرفه خير من الجيد الذي لا تعرفه.
- الخوف من زيادة العمل والأعباء والجهد الإضافي الذي قد يصاحب التغيير.
- صعوبة تغيير العادات والتشكُّل بعادات جديدة (نظرية من شبَّ على شيء شاب عليه).

نظرية المؤامرة:
إن هذه النقطة، هي من أهم الأسباب التي تعيق التغيير. لماذا؟ لأن أساس التغيير يجب أن يبدأ من الداخل، ونظرية المؤامرة هذه تجعل الأنظار كلها في حالة حدوث الفشل تتجه إلى الخارج، وترى المشكلة على أنها مؤامرة. وبالتالي فإن الأسباب التي أدت إلى المشكلة هي أسباب خارجية، وهنا يدخل صاحب المشكلة في مرحلة الإسقاطات وإلقاء اللوم على الآخرين، مما يؤدي إلى عدم مواجهة الواقع وعدم الاعتراف بالخطأ، وبالتالي مقاومة التغيير. علمًا أن هذا قد يحدث بصورة لا شعورية وغير متعمدة في بعض الأحيان.

أمثلة توضيحية:
- مدرس في مدرسة معينة أو جامعة معينة، قام بتحضير المادة أو المنهج التدريسي بطريقة معينة وبذل في هذا جهدًا كبيرًا، وقام بتدريس هذه المادة للطلاب بأسلوب معين وطريقة معينة وبذل في هذا جهدًا كبيرًا. ثم جاء التقييم السنوي لأداء المدرسين في نهاية العام الدراسي، 10% من الطلاب كان تقييمهم لهذا المدرس مقبول و90% سيئ. المدرس يقول: (مدافعًا عن نفسه ومعلقًا على هذه النتائج): "إن هذه مؤامرة من الهيئة التدريسية ضدي، لقد قامت اللجنة المسئولة عن التقييم وجمعه وفرزه بالتزوير، 90% من الطلاب سيئون للغاية وأغبياء وناكرون للجميل!!".

إن هذه الأسباب -وقد يكون فيها شيء من الصحة- ليست هي الأسباب الحقيقية التي أدت إلى هذه النتائج المزرية. إن هذا المدرس نسي تمامًا أو تناسى أن المشكلة الحقيقية قد تكون في طريقة أدائه وفي عدم قدرته على توصيل المعلومة للطلاب بشكل جيد، وأن كل ما عليه أن يفعله بدل إلقاء اللوم على الآخرين واعتماد نظرية المؤامرة هو أن يقوم بالاعتراف بالمشكلة، وأخذ دورات تدريبية في مهارات الاتصال وفن الإلقاء، وتغيير طريقة وأسلوب تدريسه.

- حزب سياسي معين قام بالتحضير للانتخابات البرلمانية في بلده بطريقة معينة وبأسلوب معين وبذل في هذا الجهد الكثير، وكان قد تعامل قبل ذلك مع جمهوره وتواصل معهم بأسلوب معين وبطريقة معينة وبذل في هذا الجهد الكثير، كانت النتيجة فشلاً ذريعًا في تلك الانتخابات.. لسان حال هذا الحزب يقول: "إن هناك مؤامرة كبيرة من الأحزاب المنافسة أو من جهات أخرى تقف موقف الضد.. لقد قامت اللجنة المسئولة عن العد والفرز بالتزوير.. 90% من الناس الذين لم ينتخبونا هم ناكرون للجميل والمعروف، وسوف يرون النتائج السيئة لتركهم لنا في المستقبل!!".

إن هذه الأسباب -وقد يكون فيها شيء من الصحة- ليست هي الأسباب الحقيقية التي قد تؤدي إلى مثل هذه النتائج. إن هذا الحزب قد نسي تمامًا أو تناسى أن المشكلة الحقيقية قد تكون في الأسلوب أو طريقة الأداء أو في عدم قدرته على تواصله مع جمهوره وتوصيل فكرته للناس بصورة واضحة، وأن كل ما عليه فعله هو الاعتراف بأخطائه ومواجهتها، وإيجاد حلول عملية والاستفادة من التجارب السابقة.

الحل: إن التغيير الحقيقي يجب أن يبدأ من الداخل، سواء كان ذلك على مستوى الفرد، أو على مستوى المنظمات وبالذات في الفئة القيادية، فلقد أثبتت الدراسات الحديثة في علم الإدراة أن أحد أهم أسباب فشل التغيير هو إصرار القيادات على عدم التغيير.

القانون الإلهي للتغيير:
1- قال تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الأنفال: 53]. هنا نحن نتكلم عن أناس أوضاعهم جيدة وفي نعمة، ثم أزيلت هذه النعمة.. الله تعالى لا يزيل النعم عن البشر إلا إذا هم فعلوا شيئًا أدى إلى زوال هذه النعمة.

2- قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الرعد: 11]. هنا العكس تمامًا.. أناس أوضاعهم غير جيدة.. فشل ومشاكل وتأخر.. لن تتحسن أوضاعهم -هذه قاعدة- لن تتحسن إلا بأن يعملوا شيئًا ويغيروا، بدءًا من الداخل.

حقائق عامة حول التغيير:
- إن التغيير الحقيقي لا تكفي فيه النية الصالحة غير المقرونة بفعل وعمل ونتائج على أرض الواقع.
- إن التغيير الحقيقي لا يكفي فيه الحرص والاستعداد للتغير وبذل الجهد البدني والعضلي والدعاء فقط.
- إن التغيير الحقيقي لا يمكن أن يحدث إلا بعد الخروج تمامًا من مرحلة الإسقاطات وإلقاء اللوم على الآخرين.
- إن التغيير الحقيقي لا يمكن أن يحدث دون اعتراف بالمشاكل والأخطاء وتحديد نقاط الخلل ووضع خطط إستراتيجية، إضافةً إلى تغيير العقول وطريقة التفكير والأسلوب وإيجاد حلول عملية، مع شفافية ووضوح في الرؤية وتطبيق ذلك كله على أرض الواقع.
نصيحة: انتبه للمثبطين وفاقدي الأمل ومدمني السلبية.

في هذه المرحلة، وفي أي مرحلة من مراحل التغيير الإيجابي والارتقاء بالنفس، يجب عليك أن تنتبه للأشخاص السلبيين المثبطين.
هناك للأسف بعض الأشخاص ينظرون إلى هذا العالم بمنظار أسود، ومن المؤكد أن كلاًّ منا يعرف أشخاصًا من هذه النوعية، فمهما كانت الأمور تسير بشكل طيب، فإنهم لا يركزون إلا على الجانب السلبي من الأمور، وهم يفعلون ذلك بصورة مستمرة.
وهذا لا يعني أنهم سيئون، وإنما يعني أنهم قد يرمون بكلمات فيها سمّ، وقد لا يشعرون بها، مثل الثعبان الذي يلدغك ثم يمشي في طريقه -وحاشا أن نشبه هؤلاء الأشخاص بالثعبان- ولكنهم قد يلدغون بلدغة سريعة، بكلمة هم لا يلقون لها بالاً، لكنها تؤثر فيك مثل السم. وليس هذا معناه أن نقاطع الناس ولا نكلمهم، ولكن معناه أن نتجنب التأثر بكلمات الأشخاص الذين يؤثرون السلبية، ولا ينظرون إلا إلى الجانب الفارغ من الكأس (حقق حلمك في حفظ القرآن الكريم ص64، د. عبد الله الملحم، بتصرف).

إن إشارات سلبية بسيطة أو تلميحات سيئة عابرة، تصدر عن هؤلاء، من الممكن أن تقتل حماسك وإقدامك على التغيير والإصلاح، هؤلاء الأشخاص يشكلون نوعًا من الخطر على الإنسان الطموح المستعد للتغيير الإيجابي البناء؛ ولذلك فإننا بحاجة إلى حاسة قوية تجعلنا نستشعر أمثال هؤلاء حتى لا نتأثر بما يقولون.
وهذا يتطلب أن نتجنب فاقدي الأمل ومدمني السلبية؛ فأحيانًا نجلس في مجلس يتكلمون فيه عن المصائب التي تصيب المسلمين بشتائم -وكأن الإسلام لن تقوم له قائمة- فتجد وتسمع الكثير من الكلمات والجمل السلبية، مثل: "لا فائدة.. هذا الزمن تعيس، ومن المستحيل أن نحدث أي تغيير.. أي إصلاح هذا الذي تتكلم عنه!.. كن واقعيًّا.. عليك بنفسك وأهلك فقط.. دعك من هذا واهتمّ بما هو أهم".

فتخرج من هذا المكان وليس لديك همة لأن تفعل شيئًا، فهؤلاء الأشخاص الموجودون في هذا المكان سلبيون. وهذا لا يعني مقاطعتهم، ولكن أن نحاول قدر الإمكان الجلوس ومصاحبة الأشخاص أصحاب التفكير الإيجابي، والابتعاد عن مجالسة مدمني السلبية، أو على الأقل عدم التأثر بما يقولون (المصدر السابق ص64، بتصرف).

[1] "كيف تخطط لحياتك" ص89-92، مذكور بتفصيل في ألبوم استراتيجية التغيير الفعال، الدكتور صلاح صالح الراشد، بتصرف.

 

 

محمد بهجت الحديثي

 

  • 49
  • 1
  • 132,622

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً