خـــواطـــر حـــول الوهـــابــيــة

منذ 2008-03-25

وعلى كثرة ما أُلِّف في الدفاع عن "الوهابية" وعن إمامها، لا تزال بحاجة إلى من يسبر أغوارها، ويستخرج كنوزها المخبوءة.....


لماذا حاول بعضهم تشويه صورتها، وأقرَّ آخرون بصدقيتها؟

مضت سُنَّة الله ـ تعالى ـ التي لا تتبدل أن يعارض أهلُ الباطل أهلَ الحق الداعين إليه، وأن يشنِّعوا عليهم، ويثيروا الشُّبَه والشكوك حولهم ليصدوا عن سبيل الله، ويبغوها عوجًا.

ولأنّ دعوات الإصلاح والتجديد لا ترضى بالحلول الوسط، ولا بأنصاف الحلول، فإنّها تصارع المعتقدات الفاسدة، وتلقى في أول أمرها مقاومة عنيفة كرد فعل دفاعي من خصومها؛ إذ إنّها حين تصطدم بالمألوف "الُمتَكَلِّس" وتحاول تغييره، فإنّها تتحدى أهلَه والمنتفعين به، وتستفزهم مهما كانت فدائية ومنقذة لهم، تلك طبيعة الأشياء، ولذلك جابهت دعوة التجديد التي أنار شعلتهاَ شيخُ الإسلام محمد ابن عبد الوهاب ـ رحمه الله تعالى ـ حالة عدم الانقياد والتصلب التي أظهرها معارضوه، ولم تقتصر تلك الحالة على شَهْر السلاح في وجه هذه الدعوة وتجييشِ الجيوش، بل انضم إليها أقلام متعصبة حاولت مسخ حقيقتها، وتشويه صورتها بالافتراء والكذب. لقد تسرع الكثيرون في الحكم على الشيخ، ولعل بعضهم لم يقرأ للشيخ أصلًا، وإنّما قرأ عنه من أعدائه؛ ولعبت السياسة دورًا في هذا، ولا سيما السياسة الإنجليزية التي كانت ترصد وتراقب بواعث النهضة في الأمة الإسلامية، وتحاول الإجهاز عليها قبل أن تؤتي ثمارها.

كما أنّ الدولة العثمانية ـ التي انتشرت في ظلها طرق صوفية غالية ـ انطلقت في هجومها على الدعوة السلفية لمخالفتها لها في المنهاج، وفي بعض متعلقات العقيدة كالتوسل، والاستغاثة بالموتى، وسائر البدع والشركيات.

أضف إلى ذلك جماعة الروافض الذين ينالون من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهم، وبعضًا من أعلام أهل السنة، ويتورطون في شركيات يزعمونها من أصول الدين.

ولا يظن ظان أنّ مناطق الاحتكاك أو مسائل الاختلاف بين الوهابيين وخصومهم تخص الوهابيين وحدهم، بل هي معتقد السلف الصالح والصدر الأول المبني على أدلة الكتاب والسنة، انطلاقًا من "منهاج النبوة" وليس للوهابية سوى فضل إحيائها، وتجديدها، وتذكير المسلمين بها، وتنبيههم إليها، ونفض غبار البدع عنها.

ولست بمستدل على هذه الحقيقة بشهادات المئات من أعلام المسلمين الذين نافحوا عن هذه الدعوة، وأقروا بدورها التجديدي العظيم، ولكنني أعرض شهادات خصوم الإسلام ممّن أنصفوها، من باب:

ومليحةٍ شهدت لها ضَرَّاتُها
والفضل ما شهدت به الأعداءُ


جاء في دائرة المعارف البريطانية: "الحركة الوهابية اسم لحركة التطهير في الإسلام، والوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده، ويهملون كل ما سواها، وأعداء الوهابية هم أعداء الإسلام الصحيح".

وقال المستشرق الأسباني أرمانو: "إن كل ما أُلصق بالوهابية من سفاسف وأكاذيب لا صحة له على الإطلاق؛ فالوهابيون قوم يريدون الرجوع بالإسلام إلى عصر صحابة محمد صلى الله عليه وسلم".

وقال المستشرق جولدتسيهر في كتابه (العقيدة والشريعة): "إذا أردنا البحث في علاقة الإسلام السني بالحركة الوهابية نجد أنّه مما يسترعي انتباهنا خاصة من وجهة النظر الخاصة بالتاريخ الديني الحقيقة الآتية: يجب على كل من ينصب نفسه للحكم على الحوادث الإسلامية أن يعتبر الوهابيين أنصارًا للديانة الإسلامية على الصورة التي وضعها النبي وأصحابه؛ فغاية الوهابية هي إعادة الإسلام كما كان". أ. هـ.

إنّ حركة التجديد التي قام بها شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله تعالى ـ كانت بمثابة زلزال نفسي بَنَّاء بعث الحيوية والحركة والنشاط في الأمة الإسلامية، وأيقظها من سُباتها، وأعاد إليها شبابها ونضارتها.

وممّا يلفت النظر في تلك الحركة التجديدية أنّ ثمارها وبركاتها وآثارها تخطت حدود المكان فملأت آفاق الأرض، وتخطت حدود الزمان فتجاوزت القرن الثاني عشر إلى عصرنا الحاضر.

وعلى كثرة ما أُلِّف في الدفاع عن "الوهابية" وعن إمامها، لا تزال بحاجة إلى من يسبر أغوارها، ويستخرج كنوزها المخبوءة.

إنّ معظم الدراسات حول هذه الحركة التجديدية كانت دراساتٍ وصفيةً، تُعْنى بالسردِ التاريخي للوقائع والأحداث، أو تختص بدفع شبهات الخصوم في القضايا التقليدية التي استهلكت كثيرًا من الطاقات، وأهدرت كثيرًا من أوقات الذين اضطروا للتصدي لها، مع ما فيها من الفوائد العظيمة بالنظر إلى سهام الشبهات التي صوَّبها خصومها لصد النّاس عنها.

ولعله آن الأوان أن تُنتَدَبَ طائفةٌ من المتخصصين المؤهَّلين لكي تخرج لنا دراسة تحليلية عميقة، تسلط الضوء على سر نجاح هذه الدعوة هذا النجاح الفائق، وتُبْحِرُ في أعماق نفسية هذا الرجل "الأمة" وتكشف لنا أغوار تلك الشخصية "الفذة" التي يندر أن يجود التاريخ بمثلها.

ولئن كانت مراتب الشخصيات التاريخية الفذَّة تُحَدَّدُ ضمن ما تحدد بالبصمة التي طبعتها في تاريخ البشرية، وبالآثار التي تركتها في الدنيا؛ فإنّ ابـن عبد الوهاب بهذا المقياس يتقدم على كثيرين ممّن أُعْطُوا هذه المنزلة.

أسباب نجاح هذه الدعوة:

ولعـل مـن أهـم أسـباب نجـاح دعـوة الشـيخ محـمـد بـن عبد الوهاب ـ رحمه الله تعالى ـ بعد توفيق الله عز وجل:

1ـ أنّها انطلقت من التوحيد الذي هو أساس دعوة جميع الأنبياء، ووفَّت العقيدة حقها، ونبذت كل صور الشرك والوثنية.

2ـ أنّها جسَّدت منهجَ أهلِ السنة والجماعة في أجلى صوره، وأنّها سارت على خطى المجددين السابقين وبخاصة شـيخ الإسـلام ابن تيـمية، رحمه الله تعالى. ومعلوم أنّ النبي صلى الله عليه وسلم ربط بين إعادة التمكين للإسلام وبين التزام هذا المنهج في قوله صلى الله عليه وسلم: «ثُمَّ تَكُون خِلافَة عَلَىَ مِنْهَاج النُّبُوَّةِ».

3ـ شخصـية الإمام المجدد ـ رحمه الله تعالى ـ المتميزة؛ ولعل عبقرية هذه الشخصية تكمن في إخلاص صاحبها وتجرده، وصدقه الشديد في دعوته، وغيرته الشديدة على حقائق التوحيد، وصبره على الشدائد، "ونكران الذات" فمع أنـّه الرجـل الأول فـي الدعـوة فـإنّك لا تلمس أثرًا لطغيان الـ "أنا" فكان لا يدعو إلى "نفسه" ولا يسعى لبناء مجد شخصي، وإنّما: {دَعَا إلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِـحًا وَقَالَ إنَّنِي مِنَ الْـمُسْلِمِينَ} [سورة فصلت: من الآية 33].

4 ـ إنّ الذي بقي من شخص الإمام المجدد سطور خطها يَراعُه، وطبعتها المطابع الحديثة، ومع ذلك فأنت تحس "بنَفَسِهِ" حاضرًا في سطوره النابضة بالحيوية، المشرقة بالبساطة والسلاسة، فلا تقعُّر، ولا تكلُّف، ولا تنطُّع، وحين تقرأ كلماتِهِ فإنّك تشعر أنّك لا تتعامل مع حبر وورق، ولكن مع إنسان حي يخاطب روحك، وينفذ تأثير سطوره إلى أعماق وجدانك، وكأنّ كلماته جمرات وقَّادة تنبعث منها الطاقة النورانية والحرارية فتؤزُّك أزًّا إلى التحرك ونبذ السكون، وتعمل في قلبك ما يعمله الوقود في غرفة الاشتعال داخل محرك السيارة.

إنّما التوحيد إيجاب وسلب
فهما في النفس عزم ومضاء
"لا" و "إلا" قــــــــــــوة قاهــــرة
لهما في القلب فعلُ الكهرباء


لقد صنف هذا الرجل مصنفات عظيمة البركة، كثيرة النفع على السَّنَن نفسها الذي سبقه إليه المصنفون، لكن: مَنْ قَدَرَ على أن يؤلِّفَ "أمة" ويصنفَ "رجالًا" كما فعل الرجل "الأمة"؟

5 ـ ومن أقوى أسباب نجاح الدعوة التجديدية تلك اللحظات التاريخية التي شهدت أروع تحوُّل فكري وسياسي واجتماعي في قلب الجزيرة العربية في ذلك العصر، حين التحم "التوحيد" و"الحديد"، والتقى "القرآن" و"السلطان"، واندمجت "قوة العقيدة والملة" في "قوة السلطة والدولة" مُـمَثَّلَتَيْنِ في شَخْصَيِ الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب والإمام محمد بن سعود، ووقَّعا الأحرف الأولى بالتزام تأليف السِّفْر الضخم النابض بالحياة والإيمان والتقوى في صورة من أجمل مشاهد أيام الإسلام في العصور المتأخرة.

لقد كانت مرحلة تحول تاريخي يقول فيه فيليب حِتِّي في كتابه (تاريخ العرب): "إن تاريخ الجزيرة العربية الحديث يبتدئ منذ منتصف القرن الثاني عشر الهجري حين ظهور حركة الموحدين في الجزيرة العربية، وحين شاركت قوة الدين سلطة الحكم". أ.هـ.

خلفيات مصطلح الوهابية:

كان مصطلح "الوهابية" اصطلاحًا سياسيًا مغرضًا يرمي إلى التنفير عن الدعوة وأهلها، وكانوا يريدون بالوهابية أتباع أئمة الدعوة السلفية التي قام بها في نجد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، مع أنّه وأتباعه ليس لهم مذهب خاص، بل هم في العقيدة على معتقد السلف الصالح، والأئمة الأربعة، ومن تبعهم بإحسان، وهم في الفروع على مذهب الإمام أحمد بن حنبل إمام السنة والحديث، وهم لم يختصوا بشيء يقتضي تسميتهم بالوهابية، ولم يبتدعوا جديدًا، ولأنّ القائم بالدعوة ليس هو عبد الوهاب، وإنّما هو ابنه الشيخ محمد، فهم المحمديون أصلًا وفرعًا، ثم إنّ الوهابية على أية حال هي نسبة إلى الله تعالى الوهَّاب؛ فهو الذي وهبهم الهداية والعلم والعمل.

واقتباسًا من قول الإمام الشافعي ـ رحمه الله تعالى ـ:

إن كان رفْضاً حُبُّ آلِ محمدٍ
فليشهدِ الثقلانِ أني رافضي


أجاب العـلاَّمة الشـيخ مُلاَّ عمران بن رضوان مبينًا أنّه لا مُشَاحَّة في الاصطلاح، وردَّ على من يُعَيِّرون أهلَ التوحيد بوصف "الوهابية" فقال ـ رحمه الله تعالى ـ:

إن كان تابعُ أحمدٍ متوهِّبا
فأنا المُقِرُّ بأنني وهَّابي
أنفي الشريكَ عن الإلهِ فليس لي
ربٌّ سوى المتفردِ الوهَّابِ
لا رقيةٌ تُرجى ولا وثنٌ ولا
قبرٌ له سببٌ من الأسباب
أيضًا ولست مُعَلِّقًا لتَمِيمَة
أو حلقة أو وَدْعَةٍ أو نابِ
لرجاء نفعٍ أو لدفعِ بلية
اللهُ ينفعني وينفع ما بي
[1]

وقد عاملهم الله بنقيض ما قصدوا من ذم الوهابية بهذا اللقب، فصار هذا الاسم الآن عَلَمًا على متبعي الكتاب والسنة، والتمسك بالدليل، ومذهب السلف، ومحاربة البدع والخرافات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وفي هذا يقول الشيخ عبد الرحمن سليمان الرويشد: "لم يكن إطلاق كلمة (الوهابية) التي يراد بها التعريف بأصحاب الفكرة السلفية شائع الاستعمال في وسط السلفيين أنفسهم، بل كان أكثرهم يتهيب إطلاقه على الفكرة السلفية.
وقد يتورع الكثيرون من نعت القائمين بها بذلك الوصف، باعتباره وصفًا عدوانيًا كان يُقصد به بلبلة الأفكار والتشويه، وإطلاق المزيد من الضباب لعرقلة مسيرة الدعوة، وحجب الرؤية عن حقائق أهدافها.
وبمرور الزمن، وإصابة محاولات التضليل بالعجز عن أداء دورها الهدام، تحوَّل ذلك اللقب بصورة تدريجية إلى مجرد لقب لا يحمل أيَّ طابَعٍِ للإحساس باستفزاز المشاعر، أو أي معنى من معاني الإساءة، وصار مجرد تعريف مميِّز لأصحاب الفكرة السلفية، وماهية الدعوة التي بشر بها الشيخ الإمام محمد بـن عبد الوهاب، وأصبح هذا اللقب شائعًا ورائجًا بين الكُتَّاب والمؤرخين، الشرقيين والغربيين على حد سواء.
ومـن ثـم فليس هـناك ما يسـوِّغ هجر استعمال تلك الكلمة، كتعريف شائع، أو تعبير يُستخدم في إطاره الصحيح للرمز إلى المضمون الفكري المقصود: وهو التمسك بالكتاب والسنة، ومحاربة مظاهر الشرك والبدع، وما زُجَّ به في العقيدة السلفية، وأُدخِلَ عليها من انحراف، مع ضرورة العيش في ظل قيادة إسلامية عادلة تُحكِّم الشريعة، وتلتزم تطبيق منهجها عملًا، وتحمل الرعية على امتثال ذلك بأسلوبي الترغيب والترهيب". [2] أ.هـ.

لقد واجهت الدعوة التجديدية الوهابية أخطارًا عديدة، ولكن أخطر ما واجهته سلاح الدعاية والإعلام الكاذب، المتمثل في الكتابات والنشرات التي هاجمت الوهابية هجومًا ظالمًا غاشمًا قفزت فيه على كل المعايير الإسلامية والأخلاقية، فضلًا عن الأمانة العلمية.

ومـن سـوء حـظ أعـداء الدعوة السلفية الوهابية أنّ الله ـ سبحانـه وتعالى ـ كما بـارك في علم ودعوة شيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ بارك في أبنائه وذريته وتلامذته، فبرز منهم علماء ربانيون أفذاذ استعملهم الله تعالى في الذب عن دعوة التوحيد بكل كفاءة واقتدار جيلًا بعد جيل، فصنفوا الكتب [3] للرد على الدعايات المغرضة بأسلوب علمي رصين يحيلها هباءً منثورًا، وهذه الخاصية العظيمة جعلت المؤرخ التركي "جودت باشا" ـ مع كونه خصمًا من خصوم الدعوة السلفية ـ يقر ويعترف بضعف وضحالة حجة كل من صـنفوا ضد الوهابية مقارنة بكتابات علمائها الراسخين، فقال: "إنّ الرد على الوهابية يستوجب ثقافة واسعة، ومعرفة بأحوال البلاد العربية الدينية والاجتماعية والسياسية، ووقوفًا على علوم الدين، واطلاعًا واسعًا على الحركات الفلسفية، ومقدرة على الجدل والإقناع.. وكل ذلك مفقود عند العلماء الذين ردوا على الوهابية، وكل ردودهم مشحونة بالسخف والهراء.. وإنّهم يقدمون بأيديهم وسيلة للسخرية منهم ومن ردودهم..". [4] أ.هـ.

خطأ تاريخي حول الوهابية يجب تصحيحه:

لقد بلغ التدليس ببعض المشنعين إلى حد أنّهم نسبوا الوهابية إلى دعوة خارجية إباضية في شمال أفريقية دُفن خبرها في سجل التاريخ، وكانت قد نشأت في القرن الثاني الـهجري، وعرفت باسم "الوهابية" نسبة إلى عبـد الوهاب ابـن عبد الرحمن بن رستم الخارجي الإباضي، الذي عطل الشرائع الإسلامية، وألغى الحج، وحصل بينه وبين معارضيه حروب، وقد توفي سنة (190هـ) أو (197هـ) بمدينة تاهرت بالشمال الأفريقي، وكان الونشريسي المتوفى في (914هـ) بفاس بالمغرب قد ذكر في كتابه (المعيار) (11/168) أنّ اللخمي (ت 478هـ) سئل عن أهل بلد بنى عندهم الوهابيون مسجدًا، ما حكم الصلاة فيه؟
فأجاب: "هذه فرقة خارجية ضالة كافرة، قطع الله دابرها من الأرض، يجب هدم المسجد، وإبعادهم عن ديار المسلمين". [5] أ.هـ.

فطـار المدلِّـسون بـهــذا فــرحـًـا، ونــشـروا تـلك الفتوى ونظـائـرهـا، مـع أن بـين وفـاة شـيخ الإسلام محمد بن عـبـد الوهـاب (ت 1206هـ) رحمه الله تعالى، وبين وفاة عبد الوهاب بن رستم أكثر من ألف سنة، وبينه وبين اللخمي (728) سنة، وبينه وبين الونشريسي (292) سنة، ومع ذلك طوعت لهم أنفسهم أن يشنِّعوا على دعوة شيخ الإسلام بهذا الأسلوب الظالم [6].

لقد تركت الحملات الإعلامية المناهضة أثرًا لا يُستهان به في العامة والخاصة، وشكَّلت موقفهم العدائي المتعجل من الشيخ ودعوته، في وقت كان خصومه يملكون الآلة الإعلامية الفعالة، والآلة العسكرية القتَّالة، وكان مجرد التلويح بتهمة "الوهابية" كافيًا في قمع من يُشَم منه رائحة السلفية، لا في البلاد العربية وحدها، بل في سائر أرجاء العالم الإسلامي.

ولْنضرِبْ الهند مثالًا:

فهذا ملك العلماء، وعالم الملوك، العلاَّمة السيد صِدِّيق حسن القنوجي البخاري (ت 1307هـ) بقي في الحكم أربع عشرة سنة ملأها عدلًا ونورًا وعلمًا، ثم عُزل بسب الوشاة والنمامين من أعداء السنة والتوحيد، واتُّهم لدى الحكومة الإنجليزية المستعمِرة بأنّه يحرِّض النّاس على الجهاد، وينشر المذهب الوهابي [7].

وهذا الإمام السيد نذير حسين بن جواد علي بن السيد أحمد شاه الدِّهْلَوي (ت1320هـ 1902م عن مائة سنة) مجدد السنة النبوية في القارة الهندية، والملقب بشيخ الكل، وهو شيخ السهسواني صاحب (صيانة الإنسان) عُذِّب كثيرًا في سبيل نشر التوحيد، والدعوة إلى السنة النبوية، فسُجن في روالبندي سنة 1864م بتهمة الوهابية، وبقي في السجن مدة سنة كاملة، وسافر إلى الحج سنة 1300هـ، فسعى النمامون إلى الباشا في مكة المكرمة، فاتهمه أعداء التوحيد بأنّه وهابي، ومعتزلي، ويبيح شحم الخنزير، ونكاح العمة والخالة، وقدَّموا إليه رسالة باسم: (جامع الشواهد في إخراج الوهابيين من المساجد)، ولكن الباشا لما علم بحقيقة الحال أكرمه أيَّما تكريم، ورجع الأعداء خائبين [8].

وبلغ الاضطهاد والقهر أنّ كل من كان يرفع يديه في الصلاة من الهنود أو جَهَر بآمين يتعرض لأشد أنواع الأذى لأنّه "وهابي" [9].

وإليك هذه القصة العجيبة التي وقعت أيضًا في الهند:

كان أحد العلماء الفضلاء في الهند يستقبل طلابه ويلقي عليهم دروس التفسير والحديث، وكان هذا الشيخ يبدأ درسه بعد الحمد لله والصلاة والتسليم على رسوله بالدعاء على الشيخ محمد بن عبد الوهاب وجماعته، ويسأل الله أن يطهر الأرض من شرورهم وآثامهم.

وكان أحد أبناء نجد تلميذًا لهذا الشيخ، وكان من المستحيل عليه أن يرد الشيخ إلى الصواب، وسط هذه الأجواء من الادعاءات والافتراءات التي يشنها الأعداء، وتحرص دولة كبرى كدولة الخلافة العثمانية، ومِن ورائها الاستعمار وأذنابه، وكل أصحاب المذاهب والنِّحَل الباطلة على النَّيْل من هذه الجماعة وصاحبها.

وذات يوم فكر الطالب في أمرٍ يرد به شيخه إلى جادة الصواب، ويعرِّفه بحقيقة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ودعوته السلفية؛ فما كان منه إلاّ أن نزع غلاف كتاب (التوحيد) للشيخ، وقدَّمه لأستاذه طالبًا منه قراءته وإبداء حكمه عليه.

واستجاب الأستاذ لطلب تلميذه، وقرأ الكتاب، فأثنى عليه ثناء منقطع النظير، بل أضاف أنّه من أحسن الكتب التي قرأها في هذا الباب، ومن أكثرها فائدة، وهنا كشف الطالب لأستاذه عن مؤلِّفه الذي يتقرب الشيخ إلى ربه بالنيل منه كل صباح.

فاستغفر الشيخ عما بدر منه في حق هذه الجماعة وصاحبها وصار من أكثر المدافعين عنها، الداعين لها [10].

المصريون والوهابيون: [11]

أرسل محمد علي باشا أول بعثة مصرية إلى فرنسا، وكانت تتكون من أربعين شابًا من الأتراك والمصريين، ثم زاد عددهم بعد ذلك، ولما عاد أعضاء البعثة اعتمد عليهم محمد علي باشا، وأحلهم محل الأجانب، ومضى أبناؤه من بعده على ذلك في الاهتمـام بأمر مصر التي أصبحت ملكًا لهم، حتى وصل الأمر إلى حفيده إسماعيل بن إبراهيم الذي كان يقول: "إن بلادي ليست من أفريقيا، بل هي جزء من أوروبا".

ولم يشذ عن هذا الخط من أبناء محمد علي إلا خليفتُهُ وابنُ ابنه الأكبر "طوسون" الذي ولي بعد وفاة إبراهيم باشا: وهو "عباس باشا الأول".

ولقد كان هذا الرجل قد تربى تربية دينية شرقية وعُرف عنه بغضه للفرنساويين، وبلغ به الأمر إلى أن عمل على إيقـاف إيفـاد البعثات إلى فرنسا، واتخذه الأوربيون عمومًا ـ ولا سيما في فرنسا ـ التي كانت تعرف بغضه لها هدفًا لسهامهم.

لذلك يقول عنه بروكلمان: "إنه كان مسلمًا متعصبًا يزدري التربية الأوروبية ازدراءً بعيدًا". ويتهمه بأنّه كان طاغية، والحق أنّه كان متدينًا تقيًا.

ويدل على ذلك أمران:

أحدهما: قبل ولايته: فقد استطاع "عباس الأول" محافظ مصر آنذاك لجده محمد علي أن يخرج الوهابيين من أبناء ابن سعود والذين سجنهم محمد علي في القلعة بحيلة دبرها، ولم يستطع الجنود أن يخبروا محمد علي إلاّ بعد ثلاثة أيام خوفًا منه، ولكنه على كل حال لم يفعل شيئًا؛ لأنّه كان يثق بعباس، ومنذ ذلك الحين صار عباس صديقًا حميمًا لفيصل بن سعود إلى نهاية حياتهما.

ولا ريب أن انتشار أئمة الدعوة في مصر كان له الفضل الأكبر في سريان حقائق الدعوة هناك، ولا سيما أن هؤلاء "الوهابيين" كانوا طلبة علم، فالتحقوا بالأزهر، ودرسوا فيه، ودرَّسوا.

والأمر الآخر: أن "عباسًا الأول" كان الوحيد من أولاد محمد علي الذي كان يتردد إلى المساجد في شهر رمضان لاستماع الدروس والمواعظ الدينية، وفي أيام "عباس باشا" لم يكن أحد يستطيع أن يسير في الشوارع وقت الصلاة وإلاّ تعرض لسياط "الشاويشية" الأتراك، جنود "عباس"، وفيما عدا "عباساً" كان أبناء محمد علي جميعًا يميلون إلى أبيهم محمد علي الكبير ويتبعون سياسته في الحكم مائلين إلى الغرب.

موقف بعض العلماء الأزهريين:

كان من المقرر أن يصطحب ستة من علماء الأزهر وفقهائه حملة محمد علي الأولى إلى جزيرة العرب تحت قيادة "طوسون باشا"، ولكنهم تخلفوا في الشرقية بأعذار مختلفة، وكلها من التكئات الواهية؛ فهم مطالَبون بمناظرة علماء التوحيد أمام الناس عند الغزو، كنوع من الإعلام يستخدمه الأتراك لإحراج علماء السعودية، وعلماء الأزهر يدركون أن ما يقوله العلماء هناك حق وصدق، وهو لب الدين وجوهره، ويصعب عليهم أن يقولوا ما لا يعتقدون، وإن قالوا؛ فلن يجدوا الأدلة على باطلهم من القرآن والسنة، وسيكون موقفهم مزريًا ومثيرًا للخجل والاحتقار.

ولم يكن منتظرًا منهم أن يذهبوا مع الحملة إلى جزيرة العرب، ثم يعلنوا انضمامهم إلى إخوانهم من العلماء، تاركين أهلهم وأولادهم في مصر تحت رحمة الباشا الطاغية، ثم هم ليسوا من طلاب الشهادة والاستبسال بوجهٍ عام [12].

موقف "الجبرتي" فخر المؤرخين المصريين:

كان "عبد الرحمن الجبرتي" وهو أحد مشاهير علماء الأزهر يطالع، ويدوِّن في حذر ما يأتيه من أخبار الحركة الوهابية.

ولما قرأ الجبرتي بعض المنشورات الوهابية التي أحضرها الحُجَّاج من البلاد الحجازية، أثبت المنشور بطوله في كتابه، وفيه دعوة خالصة إلى التوحيد والسنة، ونبذ الشرك والبدعة مدعمة بأدلة الكتاب والسنة، وعلق الجبرتي ـ رحمه الله تعالى ـ قائلًا:
"أقول: إن كان الحال كذلك، فهذا ما ندين الله به نحن أيضًا، وهو خلاصة لُباب التوحيد، وما علينا من المارقين والمتعصبين، وقد بسط الكلام في ذلك ابن القيم في كتابه (إغاثـة اللهـفان)، والحافـظ المقـريـزي فـي (تجريد التوحيد)، والإمام اليوسي في (شرح الكبرى)، و(شرح الحِكَم) لابن عباد، وكتاب (جمع الفضائل وقمع الرذائل)، وكتاب (مصايد الشيطان)، وغير ذلك" [13] أ.هـ.

لقد صار الجبرتي شديد الإعجاب بالوهابيين، يدافع عنهم في مجالسه، وفي أوراقه التي يكتبها، ولم يخش سلطان محمد علي باشا الذي كان يحكم مصر، برغم أن هؤلاء كانوا في عداد أعدائه.

وظل يُظهر تعاطفه مع الدعوة الوهابية، حتى تَحـوَّل تاريخه إلى دعاية صريحة للوهابيين، وقد كلَّفه هذا الموقف حياة ابنه ثم حياته نفسِه.

يقول الأستاذ محمد جلال كشك: "أستطيع أن أجزم بأن كتابات الجبرتي عن القضية الوهابية هي السبب الأساسي لما نزل به من تنكيل الباشا، إلى حد اغتيال ابنه، وتوقفه عن الكتابة، ثم نهايته الغامضة الظروف" [14].

وقال الزركلي في ترجمة الجبرتي: "وقُتل له ولد، فبكاه كثيرًا حتى ذهب بصره، ولم يَطُلْ عماه، فقد عاجلته وفاته مخنوقًا" [15].

وقال الشيخ أحمد بن عبد العزيز الحصيِّن: "وبلغ حقدهم الدفين على هذه الدعوة المباركة حتى وصل الأمر إلى قتل ابن المؤرخ المصري عبد الرحمن الجبرتي وهو ممن يتحمسون لهذه الدعوة، بإيعاز من محمد علي حاكم مصر الذي حارب هو وأبناؤه الدعوة انتقامًا من أبيه لتعاطفه مع الوهابيين" [16].

موقف الشيخ محمد رشيد رضا: [17]

لم يعـرف الشيخ "رشيد" عن دعوة "الشيخ محمد بن عبد الوهـاب" في الشام إلاّ ما يعرفه عامة الناس آنذاك، وما تتناقله الألسن من الكذب والافتراء على دعوة "الشيخ محمد ابن عبد الوهاب"، ولم يعرف الشيخ "رشيد" حقيقة هذه الدعوة إلاّ بعد قدومه مصر، واطلاعِه على تاريخ الـجبرتي، ولقد وصلت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى مصر عن طريق أولاده وأحفاده الذين أتى بهم واليها محمد علي ومعهم عِلمُهم وكتبهم، لقد قدم إلى مصر عدد كبير من أسرة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، ودرس بعضهم في الأزهر، وكانوا طلقاء يمشون بين الناس، ولهذا السبب، ولأنّهم دَرَسوا في الأزهر، ودرَّسوا، وصنفوا، انتشرت هذه الدعوة بمصر، وعُرفت.

لقد بقي "عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب" تلميذ الجبرتي مدة ثماني سنوات في مصر قبـل عـودتـه إلـى وطـنـه فـي ســنـة (1241هـ)، وبقـي ابـنـه "عبد اللطيف" ثلاثين عامًا في الأزهر.

ومن هذا يتضح أنّ دعوة الشيخ محمد وصلت مصرَ مبكرًا، وهناك عرفها الشيخ رشيد رضا على حقيقتها؛ فماذا عرف عنها؟

يقول الشيخ رشيد: "لم يخلُ قرن من القرون التي كثرت فيها البدع من علماء ربانيين يجددون لهذه الأمة أمر دينها، بالدعوة والتعليم وحسن القدوة، وعدول ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين... ولقد كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب النجدي من هؤلاء العدول المجددين، قام يدعو إلى تجريد التوحيد، وإخلاص العبادة لله وحده، بما شرعه في كتابه وعلى لسان رسوله خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، وترك البدع والمعاصي، وإقامة شرائع الإسلام المتروكة، وتعظيم حرماته المنتهكة المنهوكة...".

إنّه لا يسع منصفًا مهما اختلف مع الشيخ رشيد رضا [18] إلاّ أن يقر بأنّه "أبو السلفية" في مصر، وأن له في عنق السلفيين، شاؤوا أم أبوا شكروا له أو جحدوا، مِنَّةً وفضلًا، وآية ذلك دوره الرائد في نشر التراث السلفي، ومنافحته عن عقيدة السلف، ورموزها مـمثلة في شيخـي الإسلام ابن تيمية، ومحمد بن عبد الوهاب، وذلك من خلال مجلته (المنار).

لقد بدأ رشيد رضا الدفاع عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب سنة 1320هـ (1903م)، ففي تلك السنة أقيمت بمصر احتفالات بمناسبة مرور مائة عام على مُلك أسرة "محمد علي" على مصر، وزُيِّنَتَ المساجد والجوامع بالأنوار، فهـاجـم "رشـيد" ذلك العـمل، وقال: "إن المساجد بيوت الله، ولا يصح أن تُزَين للاحتفال بذكرى الملوك والأمراء المستبدين. ثم تطرق إلى مساوئ سياسة محمد علي ومنها قتاله للوهابيين وقضاؤه عليهم، وهم الذين نهضوا بالإصلاح الديني في جزيرة العرب مهدِ الإسلام ومعقله" [19]. أ.هـ.

وقال أيضًا: "هذه نُبذة صحيحة من تاريخ مجدد الإسلام في القرن الثـاني عـشر محمد بن عبد الوهاب، وقد اتفق الواقفون على تأثيـر ذلك الإصـلاح من مؤرخي الشرق والغرب على أنّه يشبه نشأة الإسلام الأولى، وأنّه لولا الموانع التي اعـترضته لجدد للإسلام مجده الديني والدنيوي معاً، وأعظـم تلك الموانع: مقـاومـة الدولة العثـمانية له، ومساعدة محمد علي باشا لها على قتال الوهابيين، وتدمير قوتهم، وكان المحرك الخـفي لهذه المقـاومة دولة الدسـائس الشيطانية ـ يقصد بها بريطانيا ـ وعدوة الشرق ولا سيما الأمة الإسلامية" [20]. أ.هـ.

وقال الأمير شكيب أرسلان: "تصدى رشيد رضا للدعاية المناوئة لعلماء نجد، وعندما انتشرت الأراجيف ضدهم بعد افتتاح الطائف وزع ألوفًا من رسالة (الهدية السنية والتحفة النجدية)، ونشر مقالات في الدفاع عنهم، والرد على خصومهم، وقد قال له شيخ الأزهر أمام ملأ من العلماء: جزاك الله خيرًا بما أزلت عن الناس من الغمة في أمر الوهابية" [21].

وما زال أعداء الدعوة السلفية يروِّجون لهذه الكتب المملوءة بالكذب والتدليس، مما أوحاه الشيطان وزخرفه إبليس، وينفخون في رمادها، ويكررون صدى صوتها، {أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ} [سورة الذاريات: 53]، ولا عجب، فإنّ أعداء الحق في كل عصر على وتيرة واحدة، وقلوبهم متشابهة فيما يرد عليها من الخواطر والوساوس، وتلك سُنَّة ماضية، وكأنما التاريخ يعيد نفسه:

ألا إنما الأيامُ أبناءُ واحدٍ
وهذي الليالي كلُّها أخواتُ
فلا تطلبن من عند يومٍ ولا غدٍ
خلافَ الذي مرت به السنواتُ


ومن سنة الله تعالى أيضًا أنّه يسلط جند الحق على أهل الباطل، فيذبُّون عن شريعته الغراء ما يُكدِّر صَفْوَها، ويُميطون أذى المبتدعين عنها.

من الدين كشف الستر عن كل كاذب
وعن كل بِدْعيٍّ أتى بالعجائبِ
ولولا رجال مؤمنون لهدمت
صوامع دين الله من كل جانبِ


وما أكثر المصنفات النافعة المباركة التي صنفها المئات من علماء أهل السنة ودعاتهم يذبون فيها عن دعوة شيخ الإسلام، ويدحضون شُبَهَ خصومها، ويكشفون حقائقها الناصعة. رحم الله أمواتهم، وبارك في عمر أحيائهم، واستقصاء ذلك له موضع آخر.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


----------------------------------------------------


[1] (الهدية السنية) ص (42).

[2] (الوهابية حركة الفكر والدولة) ص (5، 6).

[3] وقـد رصد الشيخ: مشهور حسن سلمان الكتب التي هاجمت الدعوة الوهابية فبـلـغت عنده اثنـين وسبـعين كتـاباً، ذكـرها في كتابه: (كتب حذر منها العلماء) (1/250 ـ 286).

[4] (الوهابية حركة الفكر والدولة) ص (31، 30).

[5] انظر: (تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية) للدكتور محمد بن سعد الشويعر.

[6] ويشبه هذا ما قاله "زويمر" كبير المنصِّرين: "إن ابن القيم تُشَبَّهُ أفكاره وآراؤه بآراء الوهابيين"، وقال بدون تردد: "إنه وهـابي، ولكنه يسمي نفسه حنبليّاً"، فالمسكين لا يعرف أن اصطلاح الوهابية ما عُرِف إلا بعد ابن القيم بأكثر من أربعة قرون.

[7] (محمد بن عبد الوهاب مصلح مظلوم ومفترى عليه) ص (84).

[8] (المصدر نفسه) ص (82).

[9] (المصدر السابق) ص (211).

[10] (سلفية لا وهابية) ص (388)، وانظر: (حرمة أهل العلم) ص (353).

[11] انظـر: (مـنهـج الشـيخ محـمـد رشـيد رضـا في العقـيدة) لتامر متولي، ص (37 ـ 40).

[12] (الدولة السعودية) تأليف "أحمد رائف" ص (478).

[13] (الوهابية حركة الفكر والدولة) ص (30، 31).

[14] (السعوديون والحل الإسلامي) ص (176).

[15] (الأعلام) ص (3/304).

[16] انظر: (الشبهات التي أثيرت حول دعوة الشيخ محمد بن عبـد الوهاب) ج 2 للدكتور عبد الرحمن عميرة (أسبوع الشيخ محمد بن عبد الوهاب) ص (6).

[17] انظر: (منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة) ص (192،191).

[18] فإن هناك بلا ريب تحفظًا شديدًا من بعض آراء "رشيد رضا" التي تابع فيها شيخه "محمد عبده"، ومن أفضل من تتبعها بالنقد والتمحيص مع الإنصاف والعدل الأخ: تامر متولي في أطروحته: (منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة)، طبعة دار ماجد عسيري، جُدَّة (1425هـ ـ 2004م).

[19] (تاريخ الأستاذ الإمام) ص (1/583).

[20] (المنار) المجلد (26) ص (205).

[21] انظر: (السيد رشيد رضا)، أو (إخاء أربعين سنة) لشكيب أرسلان، ص (366).


http://www.albayan-magazine.com/bayan-242/bayan-02.htm








المصدر: مجلة البيان

محمد إسماعيل المقدم

من مشاهير الدعاة بالإسكندرية (مصر) وحاصل على ليسانس الشريعة الإسلامية من جامعة الأزهر

  • 89
  • 10
  • 46,455
  • أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد

      منذ
    الحمدلله وحده فهو الواحد القهار العزيز الغفار والصلاة السلام على سيد الأخيار وعلى آله الأبرار وصحبه الأطهار ومن تبعهم على الطريق مع الفهم والاعتبار وبعد هذه مقالة تفصيلية للرد على مقالة (خواطر حول الوهابية) لمحمد إسماعيل المقدم وهذا الردهو فى الحقيقة رداً على المقالة التى نشرتها مجلة البيان السعودية فى عدد شهر مايو 2008 كما قام بنشرها موقع طريق الإسلام بنفس العنوان(خواطرحول الوهابية) ولى فيما بعد رد على الكتاب الذى بنفس العنوان وتعليقاًعلى المقالة أقول من المعلوم أن علماء السلف رضوان الله عليهم والذ ين يزعم الشيخ محمد إسماعيل المقدم أنه على طريقهم!! فهؤلاء الأفاضل وضعوا لنا أصولاً للجرح والتعديل ومعرفة أحوال الرجال وكيف يتم تقييم الرجل وخصوصاً إذا كان ممن له شهرة ومذهب يقال به وأول هذه الأصول بالإجماع ودون خلاف موافقة الصريح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يمكن وصف رجل بالعدالة وهو مخالف لصريح الكتاب والسنة بل يقال على الأقل صاحب بدعة وصاحب البدعة لايمكن أن يوصف بالعدالة مطلقا هذه جزئية غاية فى الأهمية وفى هذه فكما بينت فى الرد الأول خالف محمد بن عبد الوهاب صريح أوامرالكتاب والسنة وتعداها وزاد عليها فتخطى أوامر الله بوصفه بالأسماء الحسنى ووصفه بما لم يأذن به الله من الصفات فوصفه بالمتشابه( اليد. القدم .الأصابع) مخالفا بذلك صريح الأوامر الربانية ومفرقا لدلالات النصوص وخارجا عن منهج الأكابر من علماء الأمة كما بينت فى مقالتى (أقوال الأئمة الكبار فى المتشابه) فهذه جزيئة أولى وهى مطعن خطير فى عدالة الشيخ فإذا انتقلنا من هذه الجزئية والتى يزعم المخالفون أنها خلافية وأن الكلام الذى أقول به هو ليس منهج السلف كمايزعمون فإذ ا انتقلنا من هذه الجزئية وتجاوزنا الخلاف الذى فيها مؤقتا نجد أن سيادة الشيخ محمد إسماعيل اعتمد فى مقالته والتى نشرتها مجلة البيان السعودية وهى مجلة علمية إسلامية يكتب بها كبار شيوخهم والمشرفون عليها من العلماء نجد عجبا لم نسمع فى الأولين به ولا فى الآخرين فى وصف عقيدة محمد بن عبد الوهاب وتزكيتها فما هو هذا العجب!!!؟؟؟ أقول بالإجماع عند كل علماء الامة فى أصول الجرح والتعديل لايقبل الجرح ولا التعديل من مجهول الحال بمعنى إذا جاءالجرح أو التعديل من مقالة مسلم مجهول الحال بالنسبةلأئمة الجرح والتعديل لايقبل بحال كلامه مطلقا ويرد الكلام على صاحبه وكذلك لايقبل الجرح ولا التعديل إلا من مسلم معروف الحال سليم الأعتقاد فإذا كان صاحب بدعة أومعصية فلا يقبل منه الجرح ولا التعديل بحال وهذه المسألةعليها إجماع علماء الجرح والتعديل من أهل السنة فإذا بالشيخ الكبير محمد إسماعيل المقدم صاحب التصانيف المروج لها عند الوهابية يعدل عقيدة الشيخ محمدبن عبد الوهاب بمن لابصاحب بدعة ولابمجهول الحال من المسلمين ولكن بكفار من خارج الملة!!!!! هاهو النقل من المقالة والذى جاء تلبيساً على العوام بتقدمه هى قال الشيخ محمد إسماعيل جاء والفضل ما شهدت به الأعداء......انتهى وأقول تعليقا على ذلك الأعداء يشهدون بما يعرفون فإذا شهدوا بالصدق لرجل قلنا لأنهم يعرفون الصدق من الكذب وإذا شهدوا بالكرم قلنا لأنهم يعرفون الكرم من البخل فيشهدون به وأما أن يشهد الكفار بصحة العقيدة وترجيح الخلاف بين فرق المسلمين فهذا من العجب العجاب وهذا إن دل على شىء إنما يدل على إفلاس الناقل لأنهم إن كانوا يقرون ويشهدون لمحمد بن عبد الوهاب بصحة العقيدة فلما لم يتبعوه!! وانظر وانظر وافهم لتعرف كيف تعتمد الوهابية على تعديل الكفار ثم قال الشيخ في «دائرة المعارف البريطانية»: «الحركة الوهابية اسم لحركة التطهير في الإسلام، والوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده، ويهملون كل ما سواها، وأعداء الوهابية هم أعداء الإسلام الصحيح».انتهى والتعليق معروف ما فعلته بريطانيا بديار المسليمن ودينهم والشيخ يشرف بشهادتهم لإمامه!!! ثم يستشهد بشهادة المستشرقين وعدائهم للإسلام لايخفى على أحد قال الشيخ المقدم: وقال المست شرق الأسباني «أرمانو»: «إن كل ما أُلصق بالوهابية من سفاسف وأكاذيب لا صحة له على الإطلاق؛ فالوهابيون قوم يريدون الرجوع بالإسلام إلى عصر صحابة محمد» - صلى الله عليه وسلم -. وقال المستشرق «جولدتسيهر» في كتابه «العقيدة والشريعة»: «إذا أردنا البحث في علاقة الإسلام السني بالحركة الوهابية نجد أنه مما يسترعي انتباهنا خاصة من وجهة النظر الخاصة بالتاريخ الديني الحقيقة الآتية: يجب على كل من ينصب نفسه للحكم على الحوادث الإسلامية أن يعتبر الوهابيين أنصاراً للديانة الإسلامية على الصورة التي وضعها النبي وأصحابه؛ فغاية الوهابية هي إعادة الإسلام كما كان» ......انتهى وأقول فكيف يقبل هذا الكلام ياسادة والكبير المتعال أنزل من فوق السبع الطباق {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ }التوبة10 الكفارمن خارج الملة يحكمون لنا بعدالة إمام من أئمة المسلمين وهم عدول عند الوهابية وتقبل شهاداتهم فى ذلك ويحكمون لنا بمن تصح عقيدته ومن لاتصح وتتقدم فى العناوين البارزة فى المقالات التى يريدون أهل المذهب الوهابى التأكي د بها على صحةعقيدة إمامهم وسلامة توحيده الكفار الذين لايعرفون التوحيد أصبحت أرائهم لها قيمة وأصول عند أئمة الوهابية بينما المسلم صاحب البدعة الغير مكفرة فهو مطعون فى عدالته عند السلف ولايقبل قوله لافى الجرح ولا فى التعديل وللأسف ليت الأمر اقتصر على الشيخ محمد إسماعيل وحسب بل تعدى الأمر لأكبرمن ذلك فتتناقل كبرى المجلات العلمية والمواقع عند الوهابية المقالة دون أدنى نكير فى ذلك والصغار من متعصبى الوهابية الذين ظلموا ظلما بينا بتدليس علماءهم عليهم لاهم لهم إلا الفرح الشديد بالمقالة والكتاب ظناً بأنهم بذلك قدانتصروا لمنهج الحق فى نظرهم وردوا البدع على أهلها وكيف لايلبس ذلك عليهم وعلماءهم ليل نهار يلقون فى آذانهم كتاب وسنة بفهم السلف كتاب وسنة بفهم السلف وظاهرهم يحاولون به التأكيد على ذلك فظن المساكين الذين لاعلم لهم أن كل ما يقوله علماءهم إنما هو فهم السلف وهم للأسف أبعدما يكونون عن طريق السلف ونهجهم وهذا الكلام الذى أقوله إنما يدل دلالة واضحة وأكيدة أن علماء الوهابية قد أصابهم الإفلاس تماما فى مواجهة الأدلة التى تتنزل عليهم كالصواعق من خلال النقول من صريح الكتاب والسنة والتى تفضح منهجهم وهذا الإفلاس قد تجلى واضحاً جلياً تماماً فى أن الثناء والتعديل لعقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب فى سياق مقالة الشيخ محمد إسماعيل المقدم إنما جاء من كفار خارجين عن الملة تماما لاشك فى كفرهم وكراهيتهم للإسلام والمسلمين فما القول!؟؟ فهل تجاوزت الحد كما يقولون ويزعمون؟!! هل تطاولت هل نقلت شيئا غير ما كتب!؟؟ أم أن نور الحق أصابهم فى مقتل فأصبحوا يتخبطون فى ظلمات ما هم فيه من الباطل ويتكلمون بما يفضح حالهم ويهتك سترهم وفى غمار محاولة الشيخ محمد إسماعيل المقدم الدفاع عن شيخه النجدى والذى هو فى الحقيقة دفاعاً عن مكانته وأمثاله من العلماء لأنه بإنهيار الوهابية ستنهار مكانتهم التى يقاتلون عليها لم ينس فى غمار دفاعه أن يذكر لنا كلام الشيخ رشيد رضا رحمه الله وفى غمار نقل كلام الشيخ رشيد رضا بين لناالشيخ محمد أسماعيل المقدم أن الشيخ رشيد رضا صاحب عقيدة فاسدة بمنظورالوهابية فقال فى هامش المقالة محذرا من عقيدة الشيخ رضا [18] فإن هناك بلا ريب تحفظاً شديداً من بعض آراء «رشيد رضا» التي تا بع فيها شيخه «محمد عبده»، ومن أفضل من تتبعها بالنقد والتمحيص مع الإنصاف والعدل الأخ: تامر متولي في أطروحته: «منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة»، طبعة دار ماجد عسيري، جُدَّة (1425هـ ـ 2004م). .......انتهى فالكفار تذكر اقوالهم ويفرح بها دون أدنى تعقيب!!!!! وأما المسلم المخالف فيحذر منه سلم الكفار من ألسنتهم!!!! ولم يسلم المسلمون المخالفون إلى الله المشتكى وصدق ربنا تبارك وتعالى حين وصف الباطل بظلمات {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }النور40 وصدق مولانا الكبيرالمتعال {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18 واكتفى بذلك ولى عودة إن شاء الله مع بقية الزواجر والله المستعان والله من وراء القصد الزواجر لنهى محمد أسماعيل المقدم عن الثناء على الوهابية كما ورد فى كتابه الخواطر (الزجر الثانى) بسم الله الرحمن الرحيم التعليق هناعلى قضية غاية فى الأهمية ومن المعروف ومن أكبر الأصول عند أهل السنة والجماعة أن الإخلاص سر بين العبد وربه ولايعلمه أحد من الخلائق والتزكية بأن العبد متجرد لله لاتجوز لأن هذه أعمال قلبية لايطلع عليها أحد ولنرى فى المقالة ماذا قال الشيخ محمد إسماعيل لتزكية شيخه وكيف خالف صريح منهج السلف الذى يزعم أنه على طريقهم وأنه يعمل بفهمهم نرى يقول لنا فضيلة الشيخ محمد إسماعيل أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب مخلص ومتجرد للحق!!!! ونرى كلامه ثم نعلق قال: 3ـ شخصـية الإمام المجدد ـ رحمه الله تعالى ـ المتميزة؛ ولعل عبقرية هذه الشخصية تكمن في إخلاص صاحبها وتجرده، وصدقه الشديد في دعوته، وغيرته الشديدة على حقائق التوحيد، وصبره على الشدائد، "ونكران الذات" فمع أنـّه الرجـل الأول فـي الدعـوة فـإنّك لا تلمس أثرًا لطغيان الـ
  • أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد

      منذ
    لم يعجبني: الزواجر لنهى محمد إسماعيل المقدم عن الثناء على الوهابية كما ورد فى كتابه الخواطر( الزجر الأول) الحمدلله وحده فهو الواحد القهار العزيز الغفار والصلاة السلام على سيد الأخيار وعلى آله الأبرار وصحبه الأطهار ومن تبعهم على الطريق مع الفهم والاعتبار وبعد هذه مقالة تفصيلية للرد على مقالة (خواطر حول الوهابية) لمحمد إسماعيل المقدم وهذا الردهو فى الحقيقة رداً على المقالة التى نشرتها مجلة البيان السعودية فى عدد شهر مايو 2008 كما قام بنشرها موقع طريق الإسلام بنفس العنوان(خواطرحول الوهابية) ولى فيما بعد رد على الكتاب الذى بنفس العنوان وتعليقاًعلى المقالة أقول من المعلوم أن علماء السلف رضوان الله عليهم والذين يزعم الشيخ محمد إسماعيل المقدم أنه على طريقهم!! فهؤلاء الأفاضل وضعوا لنا أصولاً للجرح والتعديل ومعرفة أحوال الرجال وكيف يتم تقييم الرجل وخصوصاً إذا كان ممن له شهرة ومذهب يقال به وأول هذه الأصول بالإجماع ودون خلاف موافقة الصريح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يمكن وصف رجل بالعدالة وهو مخالف لصريح الكتاب والسنة بل يقال على الأقل صاحب بدعة وصاحب البدعة لايمكن أن يوصف بالعدالة مطلقا هذه جزئية غاية فى الأهمية وفى هذه فكما بينت فى الرد الأول خالف محمد بن عبد الوهاب صريح أوامرالكتاب والسنة وتعداها وزاد عليها فتخطى أوامر الله بوصفه بالأسماء الحسنى ووصفه بما لم يأذن به الله من الصفات فوصفه بالمتشابه( اليد. القدم .الأصابع) مخالفا بذلك صريح الأوامر الربانية ومفرقا لدلالات النصوص وخارجا عن منهج الأكابر من علماء الأمة كما بينت فى مقالتى (أقوال الأئمة الكبار فى المتشابه) فهذه جزيئة أولى وهى مطعن خطير فى عدالة الشيخ فإذا انتقلنا من هذه الجزئية والتى يزعم المخالفون أنها خلافية وأن الكلام الذى أقول به هو ليس منهج السلف كمايزعمون فإذا انتقلنا من هذه الجزئية وتجاوزنا الخلاف الذى فيها مؤقتا نجد أن سيادة الشيخ محمد إسماعيل اعتمد فى مقالته والتى نشرتها مجلة البيان السعودية وهى مجلة علمية إسلامية يكتب بها كبار شيوخهم والمشرفون عليها من العلماء نجد عجبا لم نسمع فى الأولين به ولا فى الآخرين فى وصف عقيدة محمدبن عبد الوهاب وتزكيتها فما هو هذا العجب!!!؟؟؟ أقول بالإجماع عند كل علماء الامة فى أصول الجرح والتعديل لايقبل الجرح ولا التعديل من مجهول الحال بمعنى إذا جاءالجرح أو التعديل من مقالة مسلم مجهول الحال بالنسبةلأئمة الجرح والتعديل لايقبل بحال كلامه مطلقا ويرد الكلام على صاحبه وكذلك لايقبل الجرح ولا التعديل إلا من مسلم معروف الحال سليم الأعتقاد فإذا كان صاحب بدعة أومعصية فلا يقبل منه الجرح ولا التعديل بحال وهذه المسألةعليها إجماع علماء الجرح والتعديل من أهل السنة فإذا بالشيخ الكبير محمد إسماعيل المقدم صاحب التصانيف المروج لها عند الوهابية يعدل عقيدة الشيخ محمدبن عبد الوهاب بمن لابصاحب بدعة ولابمجهول الحال من المسلمين ولكن بكفار من خارج الملة!!!!! هاهو النقل من المقالة والذى جاء تلبيساً على العوام بتقدمه هى قال الشيخ محمد إسماعيل جاء والفضل ما شهدت به الأعداء......انتهى وأقول تعليقا على ذلك الأعداء يشهدون بما يعرفون فإذا شهدوا بالصدق لرجل قلنا لأنهم يعرفون الصدق من الكذب وإذا شهدوا بالكرم قلنا لأنهم يعرفون الكرم من البخل فيشهدون به وأما أن يشهد الكفار بصحة العقيدة وترجيح الخلاف بين فرق المسلمين فهذا من العجب العجاب وهذا إن دل على شىء إنما يدل على إفلاس الناقل لأنهم إن كانوا يقرون ويشهدون لمحمد بن عبد الوهاب بصحة العقيدة فلما لم يتبعوه!! وانظر وانظر وافهم لتعرف كيف تعتمد الوهابية على تعديل الكفار ثم قال الشيخ في «دائرة المعارف البريطانية»: «الحركة الوهابية اسم لحركة التطهير في الإسلام، والوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده، ويهملون كل ما سواها، وأعداء الوهابية هم أعداء الإسلام الصحيح».انتهى والتعليق معروف ما فعلته بريطانيا بديار المسليمن ودينهم والشيخ يشرف بشهادتهم لإمامه!!! ثم يستشهد بشهادة المستشرقين وعدائهم للإسلام لايخفى على أحد قال الشيخ المقدم: وقال المستشرق الأسباني «أرمانو»: «إن كل ما أُلصق بالوهابية من سفاسف وأكاذيب لا صحة له على الإطلاق؛ فالوهابيون قوم يريدون الرجوع بالإسلام إلى عصر صحابة محمد» - صلى الله عليه وسلم -. وقال المستشرق «جولدتسيهر» في كتابه «العقيدة والشريعة»: «إذا أردنا البحث في علاقة الإسلام السني بالحركة الوهابية نجد أنه مما يسترعي انتباهنا خاصة من وجهة النظر الخاصة بالتاريخ الديني الحقيقة الآتية: يجب على كل من ينصب نفسه للحكم على الحوادث الإسلامية أن يعتبر الوهابيين أنصاراً للديانة الإسلامية على الصورة التي وضعها النبي وأصحابه؛ فغاية الوهابية هي إعادة الإسلام كما كان» ......انتهى وأقول فكيف يقبل هذا الكلام ياسادة والكبير المتعال أنزل من فوق السبع الطباق لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ }التوبة10 الكفارمن خارج الملة يحكمون لنا بعدالة إمام من أئمة المسلمين وهم عدول عند الوهابية وتقبل شهاداتهم فى ذلك ويحكمون لنا بمن تصح عقيدته ومن لاتصح وتتقدم فى العناوين البارزة فى المقالات التى يريدون أهل المذهب الوهابى التأكيد بها على صحةعقيدة إمامهم وسلامة توحيده الكفار الذين لايعرفون التوحيد أصبحت أرائهم لها قيمة وأصول عند أئمة الوهابية بينما المسلم صاحب البدعة الغير مكفرة فهو مطعون فى عدالته عند السلف ولايقبل قوله لافى الجرح ولا فى التعديل وللأسف ليت الأمر اقتصر على الشيخ محمد إسماعيل وحسب بل تعدى الأمر لأكبرمن ذلك فتتناقل كبرى المجلات العلمية والمواقع عند الوهابية المقالة دون أدنى نكير فى ذلك والصغار من متعصبى الوهابية الذين ظلموا ظلما بينا بتدليس علماءهم عليهم لاهم لهم إلا الفرح الشديد بالمقالة والكتاب ظناً بأنهم بذلك قدانتصروا لمنهج الحق فى نظرهم وردوا البدع على أهلها وكيف لايلبس ذلك عليهم وعلماءهم ليل نهار يلقون فى آذانهم كتاب وسنة بفهم السلف كتاب وسنة بفهم السلف وظاهرهم يحاولون به التأكيد على ذلك فظن المساكين الذين لاعلم لهم أن كل ما يقوله علماءهم إنما هو فهم السلف وهم للأسف أبعدما يكونون عن طريق السلف ونهجهم وهذا الكلام الذى أقوله إنما يدل دلالة واضحة وأكيدة أن علماء الوهابية قد أصابهم الإفلاس تماما فى مواجهة الأدلة التى تتنزل عليهم كالصواعق من خلال النقول من صريح الكتاب والسنة والتى تفضح منهجهم وهذا الإفلاس قد تجلى واضحاً جلياً تماماً فى أن الثناء والتعديل لعقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب فى سياق مقالة الشيخ محمد إسماعيل المقدم إنما جاء من كفار خارجين عن الملة تماما لاشك فى كفرهم وكراهيتهم للإسلام والمسلمين فما القول!؟؟ فهل تجاوزت الحد كما يقولون ويزعمون؟!! هل تطاولت هل نقلت شيئا غير ما كتب!؟؟ أم أن نور الحق أصابهم فى مقتل فأصبحوا يتخبطون فى ظلمات ما هم فيه من الباطل ويتكلمون بما يفضح حالهم ويهتك سترهم وفى غمار محاولة الشيخ محمد إسماعيل المقدم الدفاع عن شيخه النجدى والذى هو فى الحقيقة دفاعاً عن مكانته وأمثاله من العلماء لأنه بإنهيار الوهابية ستنهار مكانتهم التى يقاتلون عليها لم ينس فى غمار دفاعه أن يذكر لنا كلام الشيخ رشيد رضا رحمه الله وفى غمار نقل كلام الشيخ رشيد رضا بين لناالشيخ محمد أسماعيل المقدم أن الشيخ رشيد رضا صاحب عقيدة فاسدة بمنظورالوهابية فقال فى هامش المقالة محذرا من عقيدة الشيخ رضا [18] فإن هناك بلا ريب تحفظاً شديداً من بعض آراء «رشيد رضا» التي تابع فيها شيخه «محمد عبده»، ومن أفضل من تتبعها بالنقد والتمحيص مع الإنصاف والعدل الأخ: تامر متولي في أطروحته: «منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة»، طبعة دار ماجد عسيري، جُدَّة (1425هـ ـ 2004م). .......انتهى فالكفار تذكر اقوالهم ويفرح بها دون أدنى تعقيب!!!!! وأما المسلم المخالف فيحذر منه سلم الكفار من ألسنتهم!!!! ولم يسلم المسلمون المخالفون إلى الله المشتكى وصدق ربنا تبارك وتعالى حين وصف الباطل بظلمات {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }النور40 وصدق مولانا الكبيرالمتعال {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18 واكتفى بذلك ولى عودة إن شاء الله مع بقية الزواجر والله المستعان والله من وراء القصد بسم الله الرحمن الرحيم الزجر الثانى التعليق على قضية غاية فى الأهمية ومن المعروف ومن أكبر الأصول عند أهل السنة والجماعة أن الإخلاص سر بين العبد وربه ولايعلمه أحد من الخلائق والتزكية بأن العبد متجرد لله لاتجوز لأن هذه أعمال قلبية لايطلع عليها أحد ولنرى فى المقالة ماذا قال الشيخ محمد إسماعيل لتزكية شيخه وكيف خالف صريح منهج السلف الذى يزعم أنه على طريقهم وأنه يعمل بفهمهم نرى يقول لنا فضيلة الشيخ محمد إسماعيل أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب مخلص ومتجرد للحق!!!! ونرى كلامه ثم نعلق قال: 3ـ شخصـية الإمام المجدد ـ رحمه الله تعالى ـ المتميزة؛ ولعل عبقرية هذه الشخصية تكمن في إخلاص صاحبها وتجرده، وصدقه الشديد في دعوته، وغيرته الشديدة على حقائق التوحيد، وصبره على الشدائد، "ونكران الذات" فمع أنـّه الرجـل الأول فـي ال
  • أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد

      منذ
    لم يعجبني: بسم الله الرحمن الرحيم علقت سابقا فلم ينشر وأنا أحذر مشرفى الموقع من كتمان علم شرعى صحيح وإلا فالحق قادم لامحالة والباطل زائل لاريب فى ذلك ثم نكمل التعليق يقول لنا فضيلة الشيخ محمد إسماعيل أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب مخلص ومتجرد للحق!!!! ونرى كلامه ثم نعلق قال: 3ـ شخصـية الإمام المجدد ـ رحمه الله تعالى ـ المتميزة؛ ولعل عبقرية هذه الشخصية تكمن في إخلاص صاحبها وتجرده، وصدقه الشديد في دعوته، وغيرته الشديدة على حقائق التوحيد، وصبره على الشدائد، "ونكران الذات" فمع أنـّه الرجـل الأول فـي الدعـوة فـإنّك لا تلمس أثرًا لطغيان الـ "أنا" فكان لا يدعو إلى "نفسه" ولا يسعى لبناء مجد شخصي، وإنّما: {دَعَا إلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِـحًا وَقَالَ إنَّنِي مِنَ الْـمُسْلِمِينَ} [سورة فصلت: من الآية 33]......انتهى وأقول هذا كلام ياسادة عن غيب لايعلمه إلا الله فالإخلاص بإجماع الأكابر المعتبرين من أهل العلم سر بين العبد وربه ولايعلم إخلاص العبد فى العمل لله إلا بنص شرعى ووحى ربانى فمن أين علم محمد إسماعيل ذلك!!! ولكنا هنا نفاجىء بأن الشيخ محمد إسماعيل يزكى لنا الشيخ محمد بن عبد الوهاب النجدى ولانكير وتتناقل مجلات أهل التوحيد المزعوم المقالة ودون نكير والكل فرح فخور الشيخ الكبير ينافح عن الإمام المجدد والسؤال من أين جاء الوحى لمحمد إسماعيل بإخلاص إمامه!!؟؟؟ وكيف علم ذلك ورحم الله سيدنا حذيفة بن اليمان رضى الله عنه فحين أسر إليه النبى صلى الله عليه وآله وسلم بأسماء المنافقين بعد أن نزل الوحى بأسمائهم جاء الفاروق رضى الله عنه إليه وسأله هل سمانى رسول الله لك(أى من المنافقين الذى لا إخلاص لهم وهم أهل الرياء) فقال له سيدنا حذيفة رضى الله عنه لا ولا أزكى بعدك أحد أبدا فصاحب سر رسول الله يرفض أن يزكى أحدا بعد الفاروق رضى الله عنه والفاروق رضى الله عنه وهو المبشر بالجنة يخشى أن يكون من المنافقين ولايزكى نفسه فضيلة الشيخ محمد إسماعيل يزكى لنا الإمام المجدد!!!!!!!! أرأيتم يا سادة!!!! فأين منهج السلف وأين فهم السلف!!!!! معذرة للشدة وإلا فالأمر جد خطير وموازين مقلوبة لو قال هذا الكلام عالم من علماء الصوفية أو غلاتهم لقامت الدنيا ولم تقعد عند الوهابية ولصنفت المقالات العظام فى بيان تعدى الصوفية قولهم فيما لاعلم لهم به وإما عندما يقوله شيخهم المقدم مدحاً فى إمامهم النجدى فالأمر هين وصحيح وموافق لمذهب أهل السنة والجماعة!!!!!!! والمتعصبة الصغار لا هم لهم إلا التصفيق خدعهم ظاهر لايوافقه باطن وهذه دلالات دون تطاول أو تعدى وما زال فى الجبعة الكثير ولى عودة إن شاء الله وإلى الله المشتكى والله من وراء القصد
  • أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد

      منذ
    لم يعجبني: الحمدلله وحده فهو الواحد القهار وهو سبحانه وتعالى العزيز الغفار والصلاة السلام على سيد الأخيار وعلى آله الأبرار وصحبه الأطهار ومن تبعهم على الطريق مع الفهم والاعتبار وبعد هذه مقالة تفصيلية للرد على مقالة (خواطر حول الوهابية) لمحمد إسماعيل المقدم وهذا الردهو فى الحقيقة رداً على المقالة التى نشرتها مجلة البيان السعودية فى عدد شهر مايو 2008 كما قام بنشرها موقع طريق الإسلام بنفس العنوان(خواطرحول الوهابية) وهذا رابط النشر http://www.islamway.com/?iw_s=Articl...rticle_id=2898 ولى فيما بعد رد على الكتاب الذى بنفس العنوان وتعليقاًعلى المقالة أقول من المعلوم أن علماء السلف رضوان الله عليهم والذين يزعم الشيخ محمد إسماعيل المقدم أنه على طريقهم!! فهؤلاء الأفاضل وضعوا لنا أصولاً للجرح والتعديل ومعرفة أحوال الرجال وكيف يتم تقييم الرجل وخصوصاً إذا كان ممن له شهرة ومذهب يقال به وأول هذه الأصول بالإجماع ودون خلاف موافقة الصريح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا يمكن وصف رجل بالعدالة وهو مخالف لصريح الكتاب والسنة بل يقال على الأقل صاحب بدعة وصاحب البدعة لايمكن أن يوصف بالعدالة مطلقا هذه جزئية غاية فى الأهمية وفى هذه فكما بينت فى الرد الأول خالف محمد بن عبد الوهاب صريح أوامرالكتاب والسنة وتعداها وزاد عليها فتخطى أوامر الله بوصفه بالأسماء الحسنى ووصفه بما لم يأذن به الله من الصفات فوصفه بالمتشابه( اليد. القدم .الأصابع) مخالفا بذلك صريح الأوامر الربانية ومفرقا لدلالات النصوص وخارجا عن منهج الأكابر من علماء الأمة كما بينت فى مقالتى (أقوال الأئمة الكبار فى المتشابه) فهذه جزيئة أولى وهى مطعن خطير فى انتساب الشيخ محمد بن عبد الوهاب لأهل السنة فإذا انتقلنا من هذه الجزئية والتى يزعم المخالفون أنها خلافية وأن الكلام الذى أقول به هو ليس منهج السلف كمايزعمون فإذا انتقلنا من هذه الجزئية وتجاوزنا الخلاف الذى فيها مؤقتا نجد أن سيادة الشيخ محمد إسماعيل اعتمد فى مقالته والتى نشرتها مجلة البيان السعودية وهى مجلة علمية إسلامية يكتب بها كبار شيوخهم والمشرفون عليها من العلماء نجد عجبا لم نسمع فى الأولين به ولا فى الآخرين فى وصف عقيدة محمدبن عبد الوهاب بأنها عقيدة صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتزكيتها فما هو هذا العجب!!!؟؟؟ أقول بالإجماع عند كل علماء الأمة فى أصول الجرح والتعديل لايقبل الجرح ولا التعديل من مجهول الحال بمعنى إذا جاءالجرح أو التعديل من مقالة مسلم مجهول الحال فهو بالنسبةلأئمة الجرح والتعديل لايقبل بحال كلامه مطلقا ويرد الكلام على صاحبه وكذلك لايقبل الجرح ولا التعديل إلا من مسلم معروف الحال سليم الأعتقاد فإذا كان صاحب بدعة أومعصية فلا يقبل منه الجرح ولا التعديل بحال وهذه المسألةعليها إجماع علماء الجرح والتعديل من أهل السنة والجماعة فإذا بالشيخ الكبير محمد إسماعيل المقدم صاحب التصانيف المروج لها عند الوهابية يعدل عقيدة الشيخ محمدبن عبد الوهاب بمن!!!! لابصاحب بدعة ولابمجهول الحال من المسلمين ولكن بكفار من خارج الملة!!!!! هاهو النقل من المقالة والذى جاء تلبيساً على العوام بتقدمه هى قال الشيخ محمد إسماعيل جاء والفضل ما شهدت به الأعداء......انتهى وأقول تعليقا على ذلك الأعداء يشهدون بما يعرفون فإذا شهدوا بالصدق لرجل قلنا لأنهم يعرفون الصدق من الكذب وإذا شهدوا بالكرم قلنا لأنهم يعرفون الكرم من البخل فيشهدون به وأما أن يشهد الكفار بصحة العقيدة وترجيح الخلاف بين فرق المسلمين فهذا من العجب العجاب وهذا إن دل على شىء إنما يدل على إفلاس الناقل لأنهم إن كانوا يقرون ويشهدون لمحمد بن عبد الوهاب بصحة العقيدة فلما لم يتبعوه!! وانظر وانظر وافهم لتعرف كيف تعتمد الوهابية على تعديل الكفار ثم قال الشيخ محمد إسماعيل في «دائرة المعارف البريطانية»: «الحركة الوهابية اسم لحركة التطهير في الإسلام، والوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده، ويهملون كل ما سواها، وأعداء الوهابية هم أعداء الإسلام الصحيح».انتهى والتعليق معروف ما فعلته بريطانيا بديار المسليمن ودينهم والشيخ يشرف بشهادتهم لإمامه!!! ثم يستشهد بشهادة المستشرقين وعدائهم للإسلام لايخفى على أحد قال الشيخ المقدم: وقال المستشرق الأسباني «أرمانو»: «إن كل ما أُلصق بالوهابية من سفاسف وأكاذيب لا صحة له على الإطلاق؛ فالوهابيون قوم يريدون الرجوع بالإسلام إلى عصر صحابة محمد» - صلى الله عليه وسلم -. وقال المستشرق «جولدتسيهر» في كتابه «العقيدة والشريعة»: «إذا أردنا البحث في علاقة الإسلام السني بالحركة الوهابية نجد أنه مما يسترعي انتباهنا خاصة من وجهة النظر الخاصة بالتاريخ الديني الحقيقة الآتية: يجب على كل من ينصب نفسه للحكم على الحوادث الإسلامية أن يعتبر الوهابيين أنصاراً للديانة الإسلامية على الصورة التي وضعها النبي وأصحابه؛ فغاية الوهابية هي إعادة الإسلام كما كان» ......انتهى وأقول فكيف يقبل هذا الكلام ياسادة والكبير المتعال أنزل من فوق السبع الطباق {لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ }التوبة10 الكفارمن خارج الملة يحكمون لنا بعدالة إمام من أئمة المسلمين وهم عدول عند الوهابية وتقبل شهاداتهم فى ذلك ويحكمون لنا بمن تصح عقيدته ومن لاتصح وتتقدم فى العناوين البارزة فى المقالات التى يريد أهل المذهب الوهابى التأكيد بها على صحةعقيدة إمامهم وسلامة توحيده الكفار الذين لايعرفون التوحيد أصبحت أرائهم لها قيمة وأصول عند أئمة الوهابية بينما المسلم صاحب البدعة الغير مكفرة فهو مطعون فى عدالته عند السلف ولايقبل قوله لافى الجرح ولا فى التعديل وللأسف ليت الأمر اقتصر على الشيخ محمد إسماعيل وحسب بل تعدى الأمر لأكبرمن ذلك فتتناقل كبرى المجلات العلمية والمواقع عند الوهابية المقالة دون أدنى نكير فى ذلك والصغار من متعصبى الوهابية الذين ظلموا ظلما بينا بتدليس علماءهم عليهم لاهم لهم إلا الفرح الشديد بالمقالة والكتاب ظناً بأنهم بذلك قدانتصروا لمنهج الحق فى نظرهم وردوا البدع على أهلها وكيف لايلبس ذلك عليهم وعلماءهم ليل نهار يلقون فى آذانهم كتاب وسنة بفهم السلف كتاب وسنة بفهم السلف وظاهرهم يحاولون به التأكيد على ذلك فظن المساكين الذين لاعلم لهم أن كل ما يقوله علماءهم إنما هو فهم السلف وهم للأسف أبعدما يكونون عن طريق السلف ونهجهم وهذا الكلام الذى أقوله إنما يدل دلالة واضحة وأكيدة أن علماء الوهابية قد أصابهم الإفلاس تماما فى مواجهة الأدلة التى تتنزل عليهم كالصواعق من خلال النقول من صريح الكتاب والسنة والتى تفضح منهجهم وهذا الإفلاس قد تجلى واضحاً جلياً تماماً فى أن الثناء والتعديل لعقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب فى سياق مقالة الشيخ محمد إسماعيل المقدم إنما جاء من كفار خارجين عن الملة تماما لاشك فى كفرهم وكراهيتهم للإسلام والمسلمين لا تخفى على أحد فما القول!؟؟ فهل تجاوزت الحد كما يقولون ويزعمون؟!! هل تطاولت هل نقلت شيئا غير ما كتب!؟؟ أم أن نور الحق أصابهم فى مقتل فأصبحوا يتخبطون فى ظلمات ما هم فيه من الباطل ويتكلمون بما يفضح حالهم ويهتك سترهم وفى غمار محاولة الشيخ محمد إسماعيل المقدم الدفاع عن شيخه النجدى والذى هو فى الحقيقة دفاعاً عن مكانته وأمثاله من العلماء لأنه بإنهيار الوهابية ستنهار مكانتهم التى يقاتلون عليها لم ينس فى غمار دفاعه أن يذكر لنا كلام الشيخ رشيد رضا رحمه الله وفى غمار نقل كلام الشيخ رشيد رضا بين لناالشيخ محمد أسماعيل المقدم أن الشيخ رشيد رضا صاحب عقيدة فاسدة بمنظورالوهابية فقال فى هامش المقالة محذرا من عقيدة الشيخ رضا [18] فإن هناك بلا ريب تحفظاً شديداً من بعض آراء «رشيد رضا» التي تابع فيها شيخه «محمد عبده»، ومن أفضل من تتبعها بالنقد والتمحيص مع الإنصاف والعدل الأخ: تامر متولي في أطروحته: «منهج الشيخ محمد رشيد رضا في العقيدة»، طبعة دار ماجد عسيري، جُدَّة (1425هـ ـ 2004م). .......انتهى وأقول فالكفار تذكر اقوالهم ويفرح بها دون أدنى تعقيب!!!!! وأما المسلم المخالف فيحذر منه سلم الكفار من ألسنتهم!!!! ولم يسلم المسلمون المخالفون إلى الله المشتكى وصدق ربنا تبارك وتعالى حين وصف الباطل بظلمات {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ }النور40 وصدق مولانا الكبيرالمتعال {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ }الأنبياء18 واكتفى بذلك ولى عودة إن شاء الله مع بقية الزواجر والله المستعان والله من وراء القصد
  • أبو أحمد السكندرى(عبدالله زايد

      منذ
    لم يعجبني: ثناءعلى شيخ خالف صريح النصوص الشرعية وفى باب الأسماء الحسنى وكيف يتم تقييم عقيدة رجل بكلام كفار فهل عند الكفار ميزان نزن به عقيدة المسلم قد يشهد الكافر للمسلم أنه كريم لأنه يعرف الكرم أو صادق لأنه يعرف الكذب من الصدق ولكن يشهد له بصحة العقيدة فمن يامن تدعون منهج السلف أين علماء السلف الذين قالوا بقبول الجرح والتعديل من كافر!!! ماهذا أين ميزانكم وكيف تتكلمون بما يخالف إجماع السلف وهل هو حب الدفاع عن المذهب وحسب من أراد التعليق على المقالة فيراجع موقعى الرد الجميل http://www.alradeljamel.jeeran.com/ ليعرف كيف خالف الوهابية صريح كتاب الله وسنة رسوله مع رجاء نشر هذه المقالة ولا داعى لكتمان الحق وأسأل الله أن يهدى المسلمين جميعا والله من وراء القصد
  • أيوأجمدالسكندرى

      منذ
    [[أعجبني:]] الوهابية مذهب له ما له وعليه ما عليه [[لم يعجبني:]] المدح والغلووكأن القائم بالدعوة كأنه نبى لا خطأ له ولماذا لم تنشروا مقالاتى السابقة تعليقا على هذه المقالة من أخطى مخالفات الوهابية فى العقيدة خالفت صريح كتاب الله فى باب الأسماء والصفات وتابعوا ذلك على موقعى www.alradeljamel.jeeran.com وياأهل الموقع احذروا من كتمان الحق والله من وراء القصد
  • اشرف

      منذ
    [[أعجبني:]] اعحبني ماكتب في الكتب عن السلفية وانتسابهم الى الصحابةلكن قلما تجد ذللك في نفوسالمتبعين للسلفية بل اعمال مغايرة للافكاروالعقائد ممايسببالنفور منهم
  • احمد رشاد

      منذ
    [[أعجبني:]] والله لكم تمنيت وأنا أقرأ تلك المقالة أن تكون كتباعديدة لا مقالة واحدة ويرجع هذا لروعة اسلوب الشيخ ابن المقدم فى العرض ولأهمية الموضوع.
  • وليد سماحه

      منذ
    [[أعجبني:]] وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا ليس من العجيب ان يقوم اقوام بجهل او بعناد للوقوف في وجه دعوه التوحييد انما العجيب ان ينخدع كثير من المسلمين ويصدق اباطيل الصوفيه والرافضه بشان دعوه التوحيد فجزي الله العلامه المقدم خيرا
  • أيوأجمدالسكندرى

      منذ
    [[أعجبني:]] مدح وغلو زائد [[لم يعجبني:]] بسم الله الرحمن الرحيم المتكلم والمدافع عن الدعوة الوهابية هورجل صاحب علم ومقدم عند طائفته والمفترض فى نقده وثناءه أن يكون له ضابط يسيسر عليه وهو أدلةالكتاب والسنة فلا يلتفت فى كثير ولاقليل لمدح المادحين لدعوة ولا لنقدالمهاجمين لها وحسب بل يجب أن يكون ضابط المدح هو موافقة المدح لكتاب الله وشرعه هذا ما يجب أن يفعله من كان فى مكانه محمدإسماعيل المقدم ولكنه للأسف الشديد دافع عن الدعوةالوهابية كواحدمن أتباعها الذى يجب عليه الدفاع فقط دون النقد وسارعلى هذا السبيل طوال المقالة ونهج نهج الدفاع عن جماعة واضعالها فى المرتبة العاليةوكأن القائم بها هو رسول الله وأن المحرك لسيرها هو رسول الله وكأنه حى علي رأسها يوجه الخطى فلم يوجه للشيخ محمدبن عبد الوهاب أدنى نقد وكأنه معصوم لايخطىء مطلقا وهذا أول ما يأخذ على المقالة الأمر الثانى وهو أن نقد الدعوة النجدية له من أهل النقد أصول موافقة للشرع بدأهذا الإتجاه الناقد يزيد فى الأسكندرية وغيرها وهذا النقد يتحرى حاليا أصول الكتاب والسنة ويدقق فى ذلك ومن أشد ما تخالف فيه الدعوة النجدية أصول الكتاب والسنة باب العقيدة فى الأسماء والصفات وخالفت الدعوة الوهابيةفى ذلك صريح الأوامر الربانية وللأسف الشديدوصلت لشيخ محمد منذسنوات رسائل بيان مخالفة الدعوة الوهابية لصريح الشرع فلم يلتفت حرصا على الجماعة لا على الشرع والرسالت (الرد الجميل والقول الجاد وصلتا له عن طريق شقيقى رحمه الله وفيهما البيان الواضح لمخالفةالدعوةالنجدية لشرع الله وهما على موقعى www.alradeljamel.jeeran.com وفيهما من الأدلةما يلى أقوال الأئمة الكبار فى المتشابه الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده وآله ومن اتبعه وبعد مقدمة أولاً: بالتحاكم الصريح للكتاب والسنة والنظر الصريح فى أصول الشريعة وهو أصل مفارقة أهل السنة لغيرهم ومفارقة أهل السنة لغيرهم فأهل السنة والجماعة لايرجعون إلى أقوال العلماء إلا عند عدم وضوح الدليل فى الكتاب والسنة فيلجأ عندئذ لأقوال الأكابر من علماء الأمة طلباً لبيان ما أستشكل علينا فهمه هم سادتنا الأكابر وهم قد علمونا ذلك جميعا فنقلوا إلينا الشريعة والنصوص ونقلوا أقوالهم لنا وأجمعوا جميعا بدون إستثاء على قول واحد معناه (إذا خالف قولى النص فاضربوا بقولى عرض الحائط) وعلى هذا أقول فى باب الاسماء والصفات قال مولانا عز وجل (ليس كمثله شىء) وهونص بعدم الوصف وأنه لامثيل له مطلقاً ولا شبيه ولا ند له ثم قال (وهو السميع البصير) فتح الطريق لوصفه بما يليق به من خلال الأسماء الحسنى والنص واضح الدلالة وهو السميع البصير تقول لك طريق الوصف الاسماء الحسنى وليس هذا فهماً لا هذا نص صريح واضح لمن يريد التحاكم لله ورسوله ويرجع عما هو فيه بوضوح الدليل لابكلام من يتكلم ولم تقف النصوص عند هذا الحد بل جاءت الأوامر الصريحة فى الكتاب والسنة تؤيد النص وتدعمه وتوجبه على المؤمنين بل وليت الأمر وقف عند هذا الحد بل جاء سبب آخر مؤيداً للبيان الصريح وهو سبب نزول سورة الإخلاص طلب المشركون من الرسول الكريم وصف ربه فأنزل الله (قل هو الله أحد. الله الصمد.لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد) وسماها رسول الله صفة الرحمن فبدا بذلك البيان وبسبب النزول الدلالة القطعية بأن المسلم والمؤمن لايجب أن يتعدى الأسماء الحسنى فى وصف مولاه وهى أوامرقطعية الدلالة صريحة الفرضية ... فرضيتها كفرضية الصلاة بل أشد فمن أنكر فرضية هذه الأوامر الصريحة كمن أنكر فرضية الصلاة ومعروف حكم من أنكر فرضية الصلاة ولذلك لايجب إنكار فرضية الوصف بالأسماء الحسنى على السواء وتوالت الأوامر(فسبح باسم ربك العظيم) وغيرها وذكرت الأدلة بعد ذلك فى القرآن والسنة المتشابه واثنت على الذين يرجعون أمر المتشابه إلى الله ( والراسخون فى العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا) وهذا لمن يريد النجاة وما قلت سابقاً هومذهب الجمهور من الأئمة الكبار وعليه العمل بل ونقل بالصحيح عن بعض الأكابر من العلماء كالإمام على بن أبى طالب والإمام الحبر ابن عباس رضى الله عنهما ومجاهد والإمام مالك والإمام الأوزاعى والإمام البخارى من السلف التأويل ولذلك لأن هؤلاء كما ترى من أسمائهم أشد علماً وفهماً من غيرهم ممن جاء بعدهم وكيف لا والنص ورد بالدعاء لترجمان القرآن (اللهم فقهه فى الدين وعلمه التأويل) ومن قبل النقل عن العلماء وضحت فرضية الوصف بالأسماء الحسنى من الأدلة الصريحة>>>>>>>انتهى النقل من مقالة أقوال الأئمة الكبار والباقى والمزيد على الموقع والأمرالثالث أنه اعتمد وللأسف الشديد فى الثناء المغالى فيه على أقوال كفارلا قيمة لأقوالهم فى تقيم أحد المسلمين وآحادهم فلايقبل من الكفارأقوالهم فى تقييم مسلم فكيف بتقييم الفرقة الناجية ونقد المقالةأصوليايحتاج لوقت طويل وليس هذا مكانه ولعلى أضع مقالةناقدة لهذه المقالة و على وفق أصول الكتاب والسنةوفهم الأكابر من علماء الأمة ولمزيد بيان فى ذلك فليراجع موقعى www.alradeljamel.jeeran.com وخلاصة القول هنا الدعوة الوهابيةعلى منهج غلاة متأخرى الحنابلة وحسب ومع مخالفة صريحةلأصول الشرع ومن أراد المناظرة والمحاججة فليراسلنى على موقعى وللعلم رسائلى عند كل شيوخ الدعوة الوهابية داخل مصروخارجها وعند مجلة البيان منذ زمن كبير؟واتصلوا بى ليعتذروا عن النشر والحق غالب لامحالة وهذا تعليق قصيرولى عودة والله غالب على أمره والله من وراء القصد.........أخوكم أبوأحمدالسكندرى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً