اليأس والقنوط - (6) صور اليأس والقنوط

منذ 2014-05-11

1- اليأْس والقنوط من مغفرة الله للذنوب. 2- اليأْس والقنوط من زوال الشدائد وتفريج الكروب. 3- اليأْس من التغيير للأفضل. 4- اليأْس من نصر الإسلام. 5- اليأْس والقنوط من توبة العصاة.

صور اليأْس والقنوط كثيرة، ومنها:

1- اليأْس والقنوط من مغفرة الله للذنوب.

2- اليأْس والقنوط من زوال الشدائد وتفريج الكروب.

3- اليأْس من التغيير للأفضل: ويتمثل في يأس الإنسان من تحصيل ما يرجوه في أمر من أمور الدنيا كجاه، أو مال، أو زوجة، أو أولاد وغيرهم.

4- اليأْس من نصر الإسلام، وارتفاع الذُّل والمهانة عن المسلمين.

5- اليأْس والقنوط من توبة العصاة، والتخذيل عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
ويكون التخذيل عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بدعوى عدم وجود تغير ملموس وفائدة، كما قال تعالى حكاية عن بعض الناس: {وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا ۙ اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا ۖ قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} [الأعراف:164].

قال ابن كثير: "يخبر تعالى عن أهل هذه القرية أنهم صاروا إلى ثلاث فرق: فرقة ارتكبت المحذور، واحتالوا على اصطياد السمك يوم السبت، وفرقة نهت عن ذلك، وأنكرت واعتزلتهم. وفرقة سكتت فلم تفعل ولم تنه، ولكنها قالت للمنكرة: {لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا ۙ اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا} [الأعراف من الآية:164]، أي: لم تنهون هؤلاء، وقد علمتم أنهم هلكوا واستحقوا العقوبة من الله؟ فلا فائدة في نهيكم إيَّاهم. قالت لهم المنكرة: {مَعْذِرَةً إِلَىٰ رَبِّكُمْ} أي: نفعل ذلك {مَعْذِرَةً إِلَىٰ رَبِّكُمْ} أي: فيما أخذ علينا من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر {وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} يقولون: ولعل بهذا الإنكار يتَّقون ما هم فيه ويتركونه، ويرجعون إلى الله تائبين، فإذا تابوا تاب الله عليهم ورحمهم" (تفسير القرآن العظيم: [3/494]).

  • 2
  • 0
  • 3,650
المقال السابق
(5) حكم اليأس وأقسامه وما يباح منه
المقال التالي
(7) أسباب اليأس والقنوط

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً