تدبر - [137] سورة الرعد (8)

منذ 2014-07-12

من عرف ربه فإنه يتقلَّب في حدائق الاطمئنان بذكره {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ}، ويستظل بوارف أشجار التوكل عليه وهو يُردِّد: {هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ} ، وهو يتنعَّم بنسيم اليقين فيما عنده ويثق بأن: {اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِرُ}..

ومن عرف ربه فإنه يتقلَّب في حدائق الاطمئنان بذكره {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ} [الرعد من الآية:28]..

ويستظل بوارف أشجار التوكل عليه وهو يُردِّد: {هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ} [الرعد من الآية:30]..

وهو يتنعَّم بنسيم اليقين فيما عنده ويثق بأن: {اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاء وَيَقْدِرُ} [الرعد من الآية:26]..

وإنه على عِلمه وتقواه فإنه يخافه ويخشاه {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ} [الرعد:21].

ويَوجل لذكره فهو ممن قيل فيهم: {إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال من الآية:2]، لكنه ما إن يتذكَّر واسع فضله وجنات جُوده وغيث إحسانه حتى يُسارِع إلى رحابه ويُعجِّل إلى خلوةٍ به يطمئن فيها إليه وبه {أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}..

وكيف لا يطمئن وقد عرفه وعرف قُوَّته وغِناه وشديد بأسه بمن عصاه وحسن مآب من والاه..!

لكن البداية أن يعرف..

ومن ذاق عرف..

ومن عرف اغترف.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,774
المقال السابق
[136] سورة الرعد (7)
المقال التالي
[138] سورة إبراهيم (1)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً