تدبر - [348] سورة الزمر (1)

منذ 2014-08-11

عبد مُشتَّت بين أكثر من سيد يتشاركون في امتلاكه.. إنهم شركاء متشاكسون يرزح تحت أغلال عبوديته لهم.. هذا يأمره يمنةً والآخر يأمره يسرةً وثالث ينهاه عن الاتجاهين ورابع يجذبه إلى الوارء وخامسٌ وسادسٌ وعاشر.. تخيل حاله، يكاد يتمزَّق.. إنه بؤسٌ حقيقي ليست العبودية هي أصله ولكنه التمزُّق بين السادة..

عبد مُشتَّت بين أكثر من سيد يتشاركون في امتلاكه.. إنهم شركاء متشاكسون يرزح تحت أغلال عبوديته لهم..

هذا يأمره يمنةً والآخر يأمره يسرةً وثالث ينهاه عن الاتجاهين ورابع يجذبه إلى الوارء وخامسٌ وسادسٌ وعاشر.. تخيل حاله، يكاد يتمزَّق.. إنه بؤسٌ حقيقي ليست العبودية هي أصله ولكنه التمزُّق بين السادة..

إنه عبد الدينار والدرهم..

عبد الخميصة والقطيفة..

إنه عبد الهوى والشهوة..

عبد المنصب والسلطة..

عبد الشهرة والجاه..

قارن بين حاله وحال ذلك المتجرِّد الذي تجرَّد من كل تلك الآصار والأغلال الأرضية ليسمو بروحه عن كل تلك المطامع ولا يبقى في نفسه إلا شعارًا واحدًا: {إِنَّا إِلَى اللهِ رَاغِبُونَ} [التوبة من الآية:59]..

ذلك الذي وجَّه طاقته وجمع قلبه وجوارحه على الإخلاص لسيد واحد لا يتبع سواه ولا يأتمِر إلا بأمره، شتان الفارق بين الأول والثاني والثاني بلا شك.. يليق بك: {ضَرَبَ اللهُ مَثَلًا رَّجُلًا فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلًا سَلَمًا لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا الْحَمْدُ لِلهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ} [الزمر:29].

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 1,566
المقال السابق
[347] سورة ص (9)
المقال التالي
[349] سورة الزمر (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً