تدبر - تدبر - [352] سورة غافر (1)

منذ 2014-08-24

 

الولاء الإيماني والحب في الله لا يعرفان حدود الزمان و لا المكان و لا نوع الخلق
ألم تر إلى الملائكة حملة العرش كم بينهم وبين البشر من فروق هائلة واختلافات في الخلق والخصائص و كم لديهم من عظيم التكليف و شُغُل التسبيح و التحميد و التقديس
ورغم هذا لم يشغلهم كل ذلك ولم تثنهم تلك المسافات ولم تغفلهم تلك الاختلافات عن الدعاء للمؤمنين و الاستغفار للتائبين !
تأمل قولهم :   {رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ}
تأمل حبهم الخير لك ورجاءهم الجنة لك { رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}
تأمل حرصهم عليك و خوفهم عليك من طريق المعاصي الذي يتجلى في دعائهم { وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}
وكذلك الحب في الله حين تخالط بشاشته القلوب لابد أن يثمر محبة الخير و الصلاح لمحبوبه حتى مهما باعدت بينهما المسافات و فرقت بينهما الاختلافات

بل حتى لو كان خلقا آخر!

 

  • 3
  • 0
  • 4,909
المقال السابق
(389) سورة محمد (6)
المقال التالي
تدبر - [353] سورة غافر (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً