أمومة في ظل العقيدة

منذ 2014-11-13

كم تتألم الأم الرؤوم حين ترى هفوات أبنائها أو حين تكتشف زلات بناتها، فهي تطمح إلى أبناء صالحين قد ارتقوا في سلم المثاليات، وشمروا للوصول إلى ذُرى المجد العاليات، خاطرتي تسأل هذه الأم الرؤوم: هل بدأت بنفسك أولاً فحاسبيتها؟!

في خضم ازدحام الثقافات وتضارب الآراء والتلقيات تحتاج الأم الصالحة إلى إضاءات، وقّادة تنير لها الظلمات وتكشف لها الصباح، فلا ضياء ولا نور إلا في ظل عقيدة راسخة وعمل مستلهم من الوحيين.

قال تعالى: {...وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ} [النحل:89].
وقال عليه الصلاة والسلام: «إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبداً كتاب الله، وسنة نبيه» (صحيح الترغيب:40).

كم تتألم الأم الرؤوم حين ترى هفوات أبنائها أو حين تكتشف زلات بناتها، فهي تطمح إلى أبناء صالحين قد ارتقوا في سلم المثاليات، وشمروا للوصول إلى ذُرى المجد العاليات، خاطرتي تسأل هذه الأم الرؤوم: هل بدأت بنفسك أولاً فحاسبيتها؟!

كيف علاقتك بربك وخالقك؟!
وما معدل الإيمان في قلبك؟!
ما حالك مع الفرائض والنوافل؟!
وما مدى قيامك بالحقوق والواجبات؟!

قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا . وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا} [الشمس:9-10].
لتعلمي أيتها المربية الفاضلة أن الله قد أمرك أن تربي نفسك أولاً تربيةً ذاتية تكون بعون الله وقايةً لك من كل شر، فوقاية النفس وتزكيتها مقدمة بلا شك على الأنفس الأخرى، لكنها مدد السلامة لهذه الأنفس التي ولاّكِ الله عليها، هذه الحقيقة يؤكدها قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ...} [التحريم:6].

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي في تفسير هذه الآية : "أي إلزام النفس أمر الله إمتثالاً، ونهيه إجتناباً، والتوبة عما يسخط الله ويوجب العذاب"، وفي الحديث: «الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت» (رواه الترمذي وحسنه).
فأين أنت منها أولاً؟

أخيتي: إذا استحضرت هذه المعاني العظيمة، ثم اجتهدت في تزكية نفسك بنيةٍ خالصة لله عز وجل مع عمل دؤوب في أداء الأمانة، فبشراك بكنوز الصلاح والهداية في الدنيا، ودور العزة والكرامة في الآخرة، فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

أم عبد الله

المصدر: مركز المشير للاستشارات التعليمية والتربوية
  • 0
  • 0
  • 811

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً