كيف ندعو الناس - رضوان الله

منذ 2014-11-27

وكانوا يذكرون الله ليسألوا أنفسهم أين هم اللحظة من رضوان الله؟ أهم في الوضع الذي يرضي الله عنهم فيه؟

وكانوا يذكرون الله ليسألوا أنفسهم أين هم اللحظة من رضوان الله؟
أهم في الوضع الذي يرضي الله عنهم فيه؟
فإن كان كذلك حمدوا الله، وعملوا على اكتساب المزيد من رضوان الله بزيادة التقرب إليه بما يحبه من الأعمال، وإن كان غير ذلك ذكروا الله كذلك، ولكن ليغيروا ما هم فيه: {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون . أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين} [آل عمران: 135-136].

ولننظر في الآيات التي أشرنا إليها من سورة آل عمران، لنرى ما الذي أدى إليه الذكر: { الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض } [آل عمران: 191].
 

محمد قطب إبراهيم

عالم معروف ، له مؤلفات قيمة ومواقف مشرفة.

  • 0
  • 0
  • 982
المقال السابق
واجب الوقت
المقال التالي
التفكر

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً