كيف تنصرين رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

منذ 2015-02-01

إن حقيقة النصرة تتمثل في اتباع شرعه صلى الله عليه وسلم والالتزام بسنته وبيانها للناس.

لقد عاشت البشرية قرونًا من الضياع والتيه؛ مغمورة في ظلمات الجهل؛ تسودها شريعة الغاب؛ وتتفشى فيها ويلات الظلم والجور؛ بجميع ألوانها وأشكالها وكيفياتها.

وكان للمرأة الحظ الأوفر من هذا الظلم، فكانت تُحرم الميراث وتُباع مع الرقيق وتُوأد حية، وفي بعض المجتمعات كانت الحيوانات أشرف قدرًا منها، وعقد الفرنسيون في 586م مؤتمرًا للبحث: هل تعد المرأة إنسانًا أم غير إنسان؟! وهل لها روح أم ليست لها روح؟! وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية؟ وإذا كانت روحًا إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها؟ وأخيرًا قرروا أنَّها إنسان، ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب.

المهم أن المرأة عاشت ألوانًا من الظلم والقهر والذل والاستبداد والعبودية؛ سواء في العالم الشرقي أو الغربي، إلى أن أرسل خير من وطئ الثرى عليه أفضل الصلاة والسلام، الرحمة المهداة والنعمة المسداة، فجاءنا بالحنيفية السمحة ليغير موازين العالم قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107].

جاء رسول الله ليرسي أسس العدل ويبلغنا قوله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوف} [البقرة:228].

وجاء رسول الله ليبلغنا قوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء:19].

وقوله تعالى: {فَلا تَعْضُلُوهُنَّ} [البقرة:232].

وقوله تعالى: {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ} [الطلاق:6].

وقوله تعالى: {وَلا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ} [الطلاق:6].

وقوله تعالى: {فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَة} [النساء:24].

وقوله تعالى: {وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ} [النساء:7].

وقوله تعالى: {وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُن} [النساء:19].

ولما سئل أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم من أحب الناس إليك أفصح أنها امرأة؛ وقال: هي عائشة رضي الله عنها. وكان صلى الله عليه وسلم يؤتى بالهدية، فيقول: «اذهبوا بها إلى فلانة، فإنها كانت صديقة لخديجة» (صحيح الأدب المفرد)، وهو القائل صلى الله عليه وسلم: «استوصوا بالنساء خيرًا» (مسلم)، و«خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي» (الترمذي وابن ماجة).

فإذا كان هذا الرسول العظيم قد جاء رحمة للعالمين، وجاء بكل هذا الهدى والخير؛ فكيف تنصرينه أخيتي الكريمة؟

إن حقيقة النصرة تتمثل في اتباع شرعه صلى الله عليه وسلم والالتزام بسنته وبيانها للناس.

فلا تنصر رسول الله صلى الله عليه وسلم من خالفت شرعه، ولم تلتزم بحجابها وحيائها، وخرجت متبرجة متعطرة بلباس ضيق قد فضح كل مفاتن جسدها؛ وأغرى السفاء للتجرؤ عليها.

ولا تنصره غاليتي من جعلت الممثلة والمغنية.. قدوتها وكان أكبر اهتماماتها تتبع صرخات الموضة وجديد الأزياء.

ولا تنصره أختي الكريمة من استحلت الاختلاط ومصافحة الأجانب والخلوة المحرمة بكل أشكالها؛ سواء المباشرة منها؛ أو على النت والهاتف؛ وجعلت اتخاذ الأخدان صداقة بريئة.

ولا تنصره من أعرضت عن سنته فلا تسأل عما أوجبه الله عليها معرفته من دينها.

أختي الكريمة؛ أقولها وأكررها على مسامعك؛ علها تتمثل في سلوكي وسلوكك؛ إن علامةَ حب رسول الله صلى الله عليه وسلم اتباعُ سنته صلى الله عليه وسلم؛ وهذا ليس قولي بل قول الحق جل في علاه؛ قال الله تبارك وتعالى: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [آل عمران:31].

قال بن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية: "هذه الآية الكريمة حاكمة على كل من ادعى محبة الله، وليس هو على الطريقة المحمدية فإنه كاذب في دعواه في نفس الأمر، حتى يتبع الشرع المحمدي والدين النبوي في جميع أقواله وأحواله، كما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»، ولهذا قال تعالى: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} أي: يحصل لكم فوق ما طلبتم من محبتكم إياه، وهو محبته إياكم، وهو أعظم من الأول، كما قال بعض الحكماء العلماء: ليس الشأن أن تحُِب إنما الشأن أن تُحَب". ا.هـ.

زينب أمرير

المصدر: هوية برس
  • 0
  • 0
  • 1,742

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً