على رسلك!

منذ 2015-03-19

هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أبعد خلق الله من الرِّيَب وأصونهم من التُّهم، فكيف من تخالجت فيه الشُّكوك، وتقابلت فيه الظَّنون؟ فهل يَعْرى مَن في مواقف الرِّيَب مِن قادح محقَّق، ولائم مُصدَّق

على رسلك قبل أن ترمي المحصنات.

على رسلك قبل أن ترمي الأبرياء.

على رسلك قبل أن تتسبب في خراب بيت.

على رسلك قبل أن تكسر الزجاج ويستحيل إصلاحه.

وعلى الطرف الآخر أن يجتنب مواضع الشبهة والريبة.

عن علي بن الحسين رضي الله عنهما؛ أنَّ صفيَّة -زوج النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم- أخبرته: أنَّها جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوره في اعتكافه في المسجد، في العشر الأواخر من رمضان، فتحدَّثت عنده ساعة، ثمَّ قامت تَنْقلب، فقام النَّبي صلى الله عليه وسلم معها يَقْلِبها، حتى إذا بلغت باب المسجد -عند باب أمِّ سَلَمة-، مرَّ رجلان من الأنصار، فسلَّما على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لهما النَّبي صلى الله عليه وسلم: «على رِسْلِكما، إنَّما هي صفيَّة بنت حُيي»، فقالا: "سبحان الله يا رسول الله"، وكَبُر عليهما. فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الشَّيطان يبلغ من الإنسان مبلغ الدَّم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئًا».

قال الماوردي: "هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أبعد خلق الله من الرِّيَب وأصونهم من التُّهم، فكيف من تخالجت فيه الشُّكوك، وتقابلت فيه الظَّنون؟ فهل يَعْرى مَن في مواقف الرِّيَب مِن قادح محقَّق، ولائم مُصدَّق؟"

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 836

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً