لا تعبأ!

منذ 2015-03-20

البعض ينظر لك لمجرد أنك ملتحٍ أو متبع للسنة نظرة عجيبة هذه الأيام، خاصة مع الأحداث الجارية، سبحان الله لو تأملت هذه الآية بإمعان لارتحت، لأنك ستعلم ساعتها من أنت ومن هم:

البعض ينظر لك لمجرد أنك ملتحٍ أو متبع للسنة نظرة عجيبة هذه الأيام، خاصة مع الأحداث الجارية، سبحان الله لو تأملت هذه الآية بإمعان لارتحت، لأنك ستعلم ساعتها من أنت ومن هم:

{إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ، وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ، وَإِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمُ انقَلَبُواْ فَكِهِينَ، وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاء لَضَالُّونَ، وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ، فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ، عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُون، هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} [المطففين:29-36].

قال ابن كثير في تفسيره:

"يخبر تعالى عن المجرمين أنهم كانوا في الدار الدنيا يضحكون من المؤمنين، أي يستهزئون بهم ويحتقرونهم، وإذا مروا بالمؤمنين يتغامزون عليهم، أي محتقرين لهم، {وَإِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمُ انقَلَبُواْ فَكِهِينَ}، أي إذا انقلب، أي رجع هؤلاء المجرمون إلى منازلهم انقلبوا إليها فاكهين" (صفحة: 354).

أي مهما طلبوا وجدوا ومع هذا ما شكروا نعمة الله عليهم، بل اشتغلوا بالقوم المؤمنين يحتقرونهم ويحسدونهم، {وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاء لَضَالُّونَ}، أي لكونهم على غير دينهم، قال الله تعالى: {وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ}، أي وما بعث هؤلاء المجرمون حافظين على هؤلاء المؤمنين ما يصدر من أعمالهم وأقوالهم، ولا كلفوا بهم، فلم اشتغلوا بهم وجعلوهم نصب أعينهم، كما قال تعالى: {قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ، إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ، فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ، إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ} [المؤمنون:108-111].

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 11
  • 2
  • 2,195

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً