هل ظهَر الباطلُ على الحقّ؛ أيَّامَنا هذه؟!!

منذ 2015-04-17

فالحقّ ما ثبَت واستقرّ.. لا ما انتفَش واشتهر!!

ذكَر الذَّهبيّ رحمه الله، بإسناده إلى ابن أبي أسامة قال:

"حُكي لنا أن أحمد بن حنبل، قيل له أيام المِحنة:

يا أبا عبد الله.. أوَ لا ترى الحقَّ؛ كيف ظَهر عليه الباطلُ؟!!

قال: كلا!! إن ظهور الباطل على الحق؛ أن تَنتقل القلوبُ من الهُدى إلى الضلالة!! وقلوبُنا بعدُ؛ لازمةٌ للحق" (انظر: سِيَر أعلام النبلاء).

قلتُ:

فالحقّ ما ثبَت واستقرّ.. لا ما انتفَش واشتهر!!

وأهلُ الحقّ وجماعتُه؛ هم الثابتون عليه، المُستمسكون به، وإن ابتُلوا برِقّ الباطل وعلوّه!!

فــ لا تحسبنَّ برقصها تَعلو على أسيادها *** تَبقى الأسودُ أسودًا والكلاب كلاب!!

وكما قال الله تعالى:

{كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ} [الرعد:17].

فانصروا الحقَّ بثباتكم عليه، وتمسّككم به، ودعوة الناس إليه؛ فذاك اليومَ أضعف الإيمان!!

وليسَ وراء ذلك ؛ حبَّةُ خردلٍ من إيمان!!

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 6
  • 0
  • 4,774

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً