القلب السليم - [7] توحيد الخوف

منذ 2015-07-28

ولا يخاف أحد من غير الله إلا لمرض في قلبه، وقد حكى الله أن من صفات الذين في قلوبهم مرض أنهم قالوا: {نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ} [المائدة من الآية:52]، وحكى أن أحياء القلوب الذين سلمت قلوبهم قالوا: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران:173].

حي القلب لا يخشى إلا الله، فلا خوف من بشر ولو كان جائراً، ولا من حدث ولو كان قاهراً، ولا خوف على رزق أو أجل، ولا خوف على ولد أو متاع، بل وبسبب حياة قلبه؛ كلما علا وعزَّ من أمامه كلما هوى وهان في عينيه، وهكذا كان طاووس اليماني، فعن الصلت بن راشد قال: "كنت جالساً عند طاووس فسأله سلم بن قتيبة عن شيء فانتهره قال: "قلت هذا سلم بن قتيبة صاحب خراسان"، قال: "ذلك أهون له علي". 

ولا يخاف أحد من غير الله إلا لمرض في قلبه، وقد حكى الله أن من صفات الذين في قلوبهم مرض أنهم قالوا: {نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ} [المائدة من الآية:52]، وحكى أن أحياء القلوب الذين سلمت قلوبهم قالوا: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران:173]. 

وهؤلاء امتثلوا أمر ربهم الذي طمأن قلوبهم بقوله: {فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ} [المائدة من الآية:44]، وقد ربط سبحانه الخوف منه وحده بالإيمان، وجعل الخشية منه حكراً على أحياء القلوب، فقال على سبيل التقرير والتوبيخ: {أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [التوبة من الآية:13] ، وقال آمراً وناهياً في آن واحد: {فَلا تَخافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤمِنيْنَ} [آل عمران من الآية:175].

وعدم الخوف إلا من الله دليل على حياة القلب وجسارته كما ذكروا أن رجلاً شكا إلى الإمام أحمد بن حنبل خوفه من بعض الولاة فقال: "لو صححت لم تخف أحداً". 

وذلك مع التسليم بأن الخوف الجبلي الذي لا يمنع من أداء الواجب لا يقدح في صحة القلب كخوف الإنسان من عدوه ومن المخاطر والأهوال، أما الخشية الكاملة فلا تكون إلا من الله وحده.

  • 1
  • 0
  • 1,380
المقال السابق
[6] همومه أخروية
المقال التالي
[8] غيرة الأنبياء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً