شريعة الذئاب - (2) بذور الشر

منذ 2015-11-30

كان اليهود بذرة الشرّ في أكثر من مكان وزمان، تلك البذرة التي تنتظر الفرصة المناسبة لتنموا نباتاتها الشيطانية وتسيطر وتنثر بذورها لتتكاثر، ولقد وعى اليهود والأوروبيون ذووا الحقد الصليبي أن سبب قوة المسلمين هو تمسكهم بدينهم وأن أيسر السبل للنصر عليهم صرفهم عن دينهم فعملوا على ذلك.. بذروا فينا ذات البذور التي بذرها اليهود في بلاد الغرب..تلك البذور التي دمر نباتها ما بقي من قيمٍ في أوروبا.. بذور الشر..

وقامت الثورة الفرنسية.. إلى الحرية.. اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسّ..
كان انفجارًا هائلًا في وجه التسلط والتحجر الكنسيّ والظلم الملكيّ ووسط الأمراء.. في وجه محاكم التفتيش التي قد تقشعرّ منها تارةً وقد تضحك منها رغمًا عنك تارةً أخرى.. فهؤلاء حُرّقوا أوقُتلوا لأنهم 
أغضبوا الكنيسة بعلومهم، وهؤلاء النسوة قتلن لأنهن ساحرات.. كيف علموا أنهنّ ساحرات؟! الأمر بسيط.. قيل أنهم كانوا يقيدوهنّ ويقذفون بهنّ في الماء، فمن غرقت فالمسكينة كانت بريئة، ومن طفت فالشريرة ساحرة فتُحرق.. لا نتحدث هنا عن محاكم التفتيش للمسلمين فذلك أمرٌ آخرٌ أكثر قسوةً وهمجيةً ودمويةً، لا أدري ماذا تتجرع نفوس هؤلاء كي يصيروا شياطين تتفنن في أساليب التعذيب ويتلذذون به
ولا عجب في هؤلاء أن يهرب شارلمان حينما رأى الساعة - الشيطانية - التي أهداها له هارون الرشيد.
كان اليهود محتقرين في أوروبا، لماذا؟ّ!.. هم قتلة الرب في نظر المسيحية، المسيحية البولسية، – البولسية لا البوليسية - ، كان شاؤول يهوديًا ثم صار بولس القديس و.. وخرّب النصرانية من الداخل.. أسلوب الحرباء هذا لا يكاد يفشل، ولكن هذه سهرةً أخرى.. المهم أنّه فعل فعلته وأسس عقيدة التثليث، وفرضها قسطنطين من بعده.. ألا تعرفه؟!.. هو مؤسس القسطنطينية، أليست إجابة شافية؟، ربما نضمه إلى سهرة الحرباء تلك.. المهم أنّ اليهود استغلوا ما حدث وبدأوا في ممارسة هوايتهم المحببة في القضاء على ما بقى من الأخلاق والقيم بعد أن هُدّمت العقائد، وحثوا على نبذ الدين الذي هو سبب التخلف الأوروبيّ.. لم يخبروهم بالطبع أن المشكلة ليست في أصل الدين؛ بل في الدين المشوّه الذي اتبعوه، أرادوا أن يضربوا التماسك المجتمعي ويسيطروا، وجاء اختراع الآلة البخارية فكان الفرصة المثالية للسيطرة وتحقيق الانهيار المجتمعيّ المنشود.
كان هناك فئتان أساسيتان: فئة الفلاحين وفئة الإقطاعيين، كان اليهود يتعاملون بالربا ويأكلونه أضعافًا مضاعفّة، ولما اخترعت الآلة البخارية، رآها البسطاء أو الأغبياء آلة شيطانية، أحجم الإقطاعيون عن لعبة الصناعة بهذه الآلة، بينما استغلها اليهود وقاموا بإنشاء المؤسسات التي تقرض بالفوائد الربوية المركبة المصانع مع أخذهم الضمانات الكافية، وكانت من الكفاية لدرجة سقوط المصانع بأيدي اليهود بعد عجزها عن سداد الأقساط الربوية، فقد كانت الصناعة الحديثة لا تزال وليدةً ولم تؤت ثمارها المرجوة، فضلًا عن نفور الناس عن منتجاتها منزوعة البركة التي مستها أصابع الشيطان بإيعاز من الكنيسة، وهكذا جنى اليهود ثمار الثورة الصناعية وسيطروا، وبدأ التلاعب بالمجتمع.
يأتي العمال البسطاء للمصانع خارج القرى فيكدون، والأجر الذي يأخذونه بسيط.. ربما يقتطعون منه جزءًا ليرسلوه إلى ذويهم، بالطبع كان هذا قاسيًا، أن تبتعد عن امرأتك وقتًا طويلًا، ولم يكن اليهود ليتركوهم في هذه المعاناة، 
يا لرقتهم!، فجاء الحل اليهودي لإشباع الرغبة الجنسية لدى العمال بإنشاء دور البغاء، وهكذا أفسدوا الرجال، ولكن لم يكن هذا كافيًا بالنسبة إليهم..
ماذا عن المسكينات اللاتي في البيوت، فالنساء هنّ الضمانة لفساد المجتمع، فقد يفسد الرجال ولكن تربي النساء أولادهنّ على القيم فهل يتركوهنّ؟.. أعلنوا عن إتاحة العمل للمرأة بنصف أجر الرجل و.. وبدأت رحلة الانهيار.. رحلة الاختلاط وحرية المرأة وحقوقها المزعومة.. ثم ألسن يعملن نفس عدد الساعات؟،  فمن حقهن أخذ الأجر كاملًا، ثم الإضراب، ثم التمثيل البرلماني.. لا تنس التعليم، كيف يعملن ويكون لهنّ تمثيلٌ برلمانيّ وهن جاهلات، أليس من حقهنّ أن يتعلمن؟، فليتعلمن إذن في المرحلة الابتدائية، ولكن بدون اختلاط، لسنا شياطين.. ثم إلى الثانوية، لاتسيئوا الظنّ، لا اختلاط.. إنها الجامعة.. فلتدخل البائسات الجامعة، نريد إصلاح المجتمع.. هل سننشئ جامعاتٍ خاصة بهن؟، كلا بالتأكيد، فليدرسن مع الرجال.. إنها مرحلة الاختلاط البريء إذن.. وهكذا سرى الانحلال في أوصال المجتمع الأوروبيّ، اختلاطٌ في الجامعة، في المصانع، في الطرق والمواصلات.. هل يذكرك هذا بشيء ما؟.. كلا ليس موعد نومك بالتأكيد..
تطورت الحقوق، فهذا حق المرأة في الحرية الجنسية، وذلك حق الشذوذ، فقد فقدَ الرجل إحساسه برجولته بفقده قوامته على امرأته، بم بدأ كل هذا؟!.. الاختلاط..
لم يكتف اليهود بإصلاحهم المشئوم، نشروا النظرية العبقرية للنشوء والارتقاء ، كان بدأها لامارت، لكن بعد الثورة الفرنسية على رجال الدين المسيحيّ، صار الأمر أسهل لنشر هذه الخزعبلات، فنشروا هذيان داروين ودرسوه في الجامعات، وأشاعوا العالمانية.
وهكذا نبذ 
الأوربيون الدين، إلا أن الحقد على الإسلام لم يُنبذ بالتبعية، فعقدة الإسلام لم تزل بهم يتوارثونها، ولم ينسوا الحروب الصليبية، أما العثمانيون فيكنون لهم حقدًا خاصًا كما أخبرتك من قبل، هل تذكر؟[1].. منذ متى وأنت غافٍ؟!.. أية حقوق؟!، لقد تجاوزنا حقوق المرأة بمراحل.. كلا لن أعيد،

وصل العثمانيون إلى جنوب إيطاليا، ووصلوا إلى أسوار فيينا، وصار الإسلام عقدة الأوروبيين، حتى أن جان سارتر قد جمع من العوام مليارًا تحت شعار قاتلوا المسلمين في الأيام الأربع الأول، بالمناسبة سارتر هذا يلقبه العالمانيون عندنا بالمفكر الحرّ.

كان اليهود بذرة الشرّ في أكثر من مكانٍ وزمان، تلك البذرة التي تنتظر الفرصة المناسبة لتنموا نباتاتها الشيطانية وتسيطر وتنثر بذورها لتتكاثر، ولقد وعى اليهود والأوروبيون ذووا الحقد الصليبي أن سبب قوة المسلمين هو تمسكهم بدينهم وأن أيسر السبل للنصر عليهم صرفهم عن دينهم فعملوا على ذلك..  بذروا فينا ذات البذور التي بذرها اليهود في بلاد الغرب..تلك البذور التي دمر نباتها ما بقي من قيمٍ في أوروبا.. بذور الشر..[2]

ولكن كيف زرعوا  الشرّ عندنا؟، وكيف نقلت الريح الخبيثة حبوب اللقاح الشيطانية إلينا؟.. استيقظ، لسبب ما لا أشعر نحوك بالإشفاق، فلنكمل فيما بعد إذن، أو فلتبحث أنت بنفسك.. عن ماذا؟!، عن فراشك، فلن أدعك تنم هنا بالتأكيد.

 

 

[1] للتفاصيل؛ راجع الجزء الأول "الغاية الشيطانية"

[2] مادة المقال تعتمد بالأساس على محاضرة "صور من الغزو الفكري" للشيخ ممدوح المنشاوي..موقع طريق الإسلام

  • 0
  • 0
  • 399
المقال السابق
(1) الغاية الشيطانية
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً