إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ

منذ 2016-02-01

أقام الله أمور الدنيا على سنن وقوانين لا تحابي أحدا، ولا تفرق في الجملة بين مؤمن وكافر فمن أتى بها حصل مراده ونال مقصوده، ومن قصر فلا يلومن إلا نفسه.

{يَاقَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ. وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ} [غافر:39].

  1. وكم سبب الخلل في فهم حقيقة الدنيا والآخرة، وعدم إدراك الفرق الهائل بينهما من شبهات وإشكالات، ووساوس وأمراض قلوب، ونكوص على الأعقاب، واعتراض ظاهر أو خفي على الرب وأقداره، وربما وصل الحال بالبعض أن ينسلخ من الدين بالكلية عياذا بالله.
  2. وقد شاء الله أن تكون الدنيا دار امتحان واختبار وبلاء، وليست دار جزاء، ولا حكم بين العباد، ولا فصل بينهم فيما هم فيه يختلفون، وأنواع الابتلاءات متعددة ومتنوعة، وليست قاصرة على الشر والمحن والمصائب فقط، بل قد يبتلى الله العبد بالخير والنعمة والمال والولد، كما قال تعالى: {وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء:35]. كما أن الناس بعضهم لبعض فتنة، وموضع اختبار وامتحان: {وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا} [الفرقان: 20].
  3. واختيار طبيعة الابتلاء والاختبار ليست راجعة لأهواء العباد ولا لرغباتهم، بل هي من مقتضيات ربوبية الرب ومشيئته وحكمته، فقد يبتلى هذا بالمرض، وهذا بالفقر، وهذا بفقد الولد، وهذا بالغنى وهذا بالشهرة، وهذا بالصحة والعافية، وهو سبحانه في ذلك كله: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ} [الأنبياء:23]؛ وحكمه سبحانه لا معقب له {وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ} [الرعد:41]؛ وقضاؤه ماض لا يرد، وإن كان موصوفا بالعدل، ومحفوفا باللطف: «مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ» (رواه أحمد).
  4. وكل ما على الأرض من زينة ومتاع، ومال وقصور ونساء وبنين ومراكب وملبس ومطعم، إنما هو ابتلاء للعباد، ليبلوهم ربهم أيهم أحسن عملا: {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الكهف:7]؛ ومع أنه زينة تخلب الألباب وتطيش معها العقول والأبصار، فهو ليس سوى متاع قليل، ومتاع الغرور، وعرض زائل، وظل سريع التحول {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ} [آل عمران:185].
  5. وليست الدنيا بكل ما فيها تساوي عند الله جناح بعوضة، ولولا رحمة الله بعباده أن يضل أكثرهم، ويصيروا أمة واحدة على الكفر والفسوق والعصيان لخص الكافرين بنعم دنيوية لا يتخيلها عقل، ولا يثبت مع رؤيتها إلا قلب ثلة قليلة من أصحاب اليقين والإيمان؛ {وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ} [الزخرف:33].
  6. ومع ذلك فمن رحمة الله بعباده الموحدين أنه لم يحرم عليهم الطيبات، ولم يمنعهم مما حل من الملذات، بل أباحها لهم، {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ الله الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [الأعراف:32]؛ وقد أحل الله لعباده بالتمتع بها دون إسراف ولا مخيلة {كُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا} [الأعراف:31].
  7. وقد أقام الله أمور الدنيا على سنن وقوانين لا تحابي أحدا، ولا تفرق في الجملة بين مؤمن وكافر فمن أتى بها حصل مراده ونال مقصوده، ومن قصر فلا يلومن إلا نفسه وفي قصة ذي القرنين عيرة وعظة {إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا؛ فَأَتْبَعَ سَبَبًا} [الكهف:84-85].
  8. وكثير من الناس يظنون أن الدنيا دار فصل وجزاء، وإثابة للطائعين، وانتقام من الكافرين، وتعجيل للقصاص والحكم بين العباد، وكل ذلك خطأ وخلل في الفهم، فيوم الحساب والجزاء هو يوم الدين؛ أي يوم القيامة، والله مالكه وحده والحكم فيه له وحده {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} [الفاتحة:4]؛ وهو اليوم الذي يحكم الله فيه بين العباد فيما فيه يختلفون: {فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} [البقرة:113]؛ ويفصل الله فيه بين العباد فيما كانوا يعملون ويختلفون: {إنَّ رَبَّكَ هُوَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} [السجدة:25]؛ وفي هذا اليوم: «يقاد للشاة الجَلحاء من الشاة القَرناء»(رواه مسلم )؛ ولا يظلم ربك أحدا.
  9. وكثير من الناس إذا رأوا تأخر عقاب الله للظالمين والكافرين، وإمهالهم الزمان الطويل، والتمكين لهم بمختلف أسباب القوة والسلطان، وتسلطهم على المؤمنين، تناوشته الشبهات والوساوس وظن بالله الظنون، وتبلبل عقله وفكره من كيفية تمكين الله للظالم وعدم نصرة المظلوم وما علم أن الله لا يعجل لعجلة العباد، بل كل شيء عنده بمقدار، ولكل أجل كتاب، وقد جعل لهلاك الأمم الظالمة موعدا {وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا} [الكهف:59]؛ ثم إن الدنيا لا تعدل عنده جناح بعوضة وليس إعطاوه إياها للظالم الفاسق إكراما له، وليس منعه إياها من المؤمن إهانة له وإنما هو سبحانه: {يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا} [الإسراء:30].
  10. ومع أن دار الجزاء التام والفصل والحساب هي الآخرة، وليست الدنيا، فلا يخلو الأمر من تعجيل عقاب الله لبعض الذنوب: «بابانِ مُعَجَّلانِ عُقُوبَتُهُما فِي الدُّنْيا: البَغْيُ والعُقُوقُ» (رواه الحاكم)؛ وكم أهلك سبحانه من قياصرة وأكاسرة وملوك وسلاطين دانت لهم الأيام طويلا، وما ظنوا رحيلا ولا تحويلا، فأتى الله بنيانهم من القواعد، وسلبهم إمهاله، ودمدم عليهم بذنبهم، ودكدك عروشهم {فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا} [النمل:52].
  11. وليس فيما مضى ما يفهم منه قط الدعوة لإهمال الدنيا أو ترك السعي في مناكبها والضرب في جنباتها بكل سبيل ممكن مباح، فتلك حيلة العجزة، وصنعة المفاليس، ودعوة لتمكن الكافرين، واجتثاث شأفة الموحدين.
  12. وأخيرا فأنت في هذه الدنيا عبد لمولاك، وأنت في فترة اختبار وامتحان، وحكمه سبحانه ماض في العباد أجمعين «مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ» (رواه أحمد)؛ وسوف يسألك ربك عما فعلت فيما كلفت به فحسب، وهل بذلت غاية الوسع ولم تقصر أم لا؟ أما بلوغ النتائج، وتحقيق الآمال، فهو بيد الله، ولن يسألك عنه سبحانه، وأحوال الأنبياء والصالحين شتى، فمنهم من مكن له في الأرض كداود وسليمان ونبينا محمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ومنهم من آمن به الرجل والرجلان، ومنهم من لم يؤمن معه أحد، ومنهم من قتله قومه، ومنهم من حصل التمكين لأتباعه ولم يشهده هو.

ولم تكن الدنيا قط مقياسا ولا معيارا، وإنما هي مجرد متاع، بل متاع الغرور!

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 4
  • 0
  • 17,952

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً