هل تحب أن تكون نماماً

منذ 2016-02-08

قال ابن الجوزي : قال بعض الحكماء: (النَّمِيمَة تهدي إلى القلوب البَغْضَاء، ومَن واجهك فقد شتمك، ومَن نقل إليك فقد نقل عنك، والسَّاعي بالنَّمِيمَة كاذبٌ لمن يسعى إليه، وخائن لمن يسعى به) بحر الدموع .
قال صلى الله عليه و سلم : « لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ نَمَّامٌ» [ متفق عليه] .
روى ابن عباس رضي الله عنهما «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبرين فقال إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى كان أحدهما لا يستتر من بوله وكان الآخر يمشي بالنميمة» . [متفق عليه] . 
و في [حديث أحمد] : « شِرَارُ عباد الله المشَّاءون بالنَّميمة المُفرِّقون بين الأحبَّة البَاغون للبرآء العَيْب» . 
و النميمة :  السعي للإيقاع في الفتنة والوحشة، كمن ينقل كلاماً بين صديقين، أو زوجين للإفساد بينهما، سواء كان ما نقله حقاً وصدقاً، أم باطلاً وكذباً، وسواء قصد الإفساد أم لا، فالعبرة بما يؤول إليه الأمر، فإن أدى نقل كلامه إلى فساد ذات البين فهي النميمة، وهي محرمة بالكتاب والسنة والإجماع.
و السؤال المهم الآن ؟؟
ترى هل تحب أن تكون نماماً بعد ما قرأت ؟؟!!!!!
اللهم أصلح قلوبنا 
أبو الهيثم 

  • 0
  • 0
  • 6,875

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً