مع القرآن - إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ

منذ 2016-05-05


ملخص رحلة كل عدو للشريعة 
قضى دنياه يمينا و يساراً يحاول أن ينتهزكل الفرص بلا تضييع 
لا يبالي بحلال أو حرام 
ثم 
مشهد النهاية 

{ وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ  } الأنعام 27 - 29   .
قال السعدي في تفسيره : 
يقول تعالى -مخبرا عن حال المشركين يوم القيامة، وإحضارهم النارَ: { وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ } ليوبخوا ويقرعوا، لرأيت أمرا هائلا وحالا مفظعة.ولرأيتهم كيف أقروا على أنفسهم بالكفر والفسوق، وتمنوا أن لو يردون إلى الدنيا. { فَقَالُوا يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ } فإنهم كانوا يخفون في أنفسهم، أنهم كانوا كاذبين، ويَبدو في قلوبهم في كثير من الأوقات. ولكن الأغراض الفاسدة، صدتهم عن ذلك، وصرفت قلوبهم عن الخير، وهم كذبة في هذه الأمنية، وإنما قصدهم، أن يدفعوا بها عن أنفسهم العذاب.
أبو الهيثم 

 

  • 0
  • 0
  • 279
المقال السابق
يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ
المقال التالي
وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً