مع القرآن - يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ

منذ 2016-05-05


يبعدون أنفسهم عن الحق و يستكبرون عن الإذعان لأمر الله
و ينهون الناس عن اتباع الحق و يحذرونهم منه
فجمعوا بين ضلالهم الشخصي و الحرص على إضلال الغير 
و في عصرنا الحديث يبدع أعداء الإسلام في ابتكار أساليب الضلال و الإضلال خاصة مع افتقار الأمة المسلمة إلى ما في أيدي هؤلاء من أسباب التقنية و الحضارة .
فطوعوا آلتهم الإعلامية و التقنية لتكريس الضلال في أمة الإسلام و الحرص على الإضلال .
فاحذرهم و انتبه لنفسك فإنماهي حرب شرسة لانتزاع العقيدة من صدرك 
قال تعالى 
{ وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } [الأنعام  26 ]  .
قال السعدي في تفسيره :
وهم: أي المشركون بالله، المكذبون لرسوله، يجمعون بين الضلال والإضلال، ينهون الناس عن اتباع الحق، ويحذرونهم منه، ويبعدون بأنفسهم عنه، ولن يضروا الله ولا عباده المؤمنين، بفعلهم هذا، شيئا. { وَإِنْ يُهْلِكُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ } بذلك.
أبو الهيثم

  • 0
  • 0
  • 1,055
المقال السابق
عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً
المقال التالي
إِذْ وُقِفُوا عَلَى النَّارِ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً